في بيان «استثنائي».. لماذا رفض الجيش الأمريكي «تمرد» ترامب؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 

وصفت شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية بيان هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي حول رفضه لممارسات "الفتنة والتمرد" التي حدثت أمام مبنى الكونجرس الأربعاء الماضي بتحريض من الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب بأنَّه "استثنائي" ساردة الأسباب التي دفعته إلى ذلك.

 

وجاءت رسالة الجيش بعد مرور أسبوع من اقتحام الآلاف من أنصار ترامب مبنى الكابيتول هيل مما أدَّى إلى وفاة خمسة أشخاص على الأقل بينهم ضابط شرطة.

 

واعترفت هيئة الأركان المشتركة بفوز الديمقراطي جو بايدن بالرئاسة الأمريكية بعد إعلان المجمع الانتخابي النتيجة وتصديق الكونجرس عليها.

 

وأفادت الشبكة بأنَّ بيان الهيئة، بقيادة الجنرال مارك ميلي، لم يذكر ترامب بالاسم، لكنَّه أوضح أنَّ الجيش سيدعم الانتقال الدستوري للسلطة إلى الإدارة المقبلة.

 

وركزت "سي إن بي سي" على عرض مقتطفات من البيان الذي قال: "على غرار ما نفعله عبر تاريخنا، سوف يطيع الجيش الأمريكي أوامر القيادة المدنية ويدعم السلطات المدنية من أجل حماية الأرواح والممتلكات والتيقن من السلامة العامة بما يتوافق مع القانون".

 

واستطردت هيئة قيادة الأركان المشتركة: "مستمرون في حماية والدفاع عن دستور الولايات المتحدة ضد  كافة الأعداء بالخارج والداخل".

 

وأفاد التقرير بأن اللغط المثار حول مشاركة عناصر من الجيش الأمريكي في أعمال الشغب كان أحد الدوافع القوية وراء صدور البيان.

 

الاثنين الماضي، دعا السيناتور الديمقراطي تامي داكوورث، القائم بأعمال وزير الدفاع كريس ميلر إلى إجراء تحقيق بشأن إذا ما كانت عناصر عسكرية متقاعدة أو ما زالت في الخدمة قد شاركت في حصار الكونجرس.

 

وواصل داكوورث: "إذا كشف محققون جنائيون هوية هؤلاء، ينبغي على ميلر اتخاذ إجراء ملائم لمحاسبتهم".

 

واستقالت ضابطة بالجيش الأمريكي بعد أن أكد رؤساؤها في قاعدة "فورت براج" ضلوعها في أعمال الشغب.

 

وأعلن الجيش خلال البيان أنه يتعاون مع مكتب التحقيقات الفيدرالي "إفي بي آي" لتحديد إذا ما كان المشاركون في أعمال الشغب بالكونجرس ذوي صلة بالمؤسسة العسكرية.

 

ونقلت "سي إن بي سي" عن متحدث باسم الجيش الأمريكي  قوله:" أي نشاط يرتبط بالعنف والعصيان المدني أو يخرق السلام ينبغي معاقبته بموجب القوانين العسكرية أو الفيدرالية".

 

وتطرقت الشبكة الأمريكية إلى إعلان الحرس الوطني يوم الاثنين نشر 15 ألف جندي لتأمين حفل تنصيب بايدن.

 

سبب آخر لإصدار البيان يتمثل في استمرار التصريحات المثيرة للجدل لترامب ما دفع منصات التواصل الاجتماعي إلى حظر حساباته.

 

وذكر مسؤولون عسكريون أنَّ الحرس الوطني حشد نحو 7000 جندي لتأمين حفل تنصيب ترامب عام 2017 مقابل 9000 لحفل تأمين الرئيس الأسبق باراك أوباما.

 

وأعلن ترامب أنه لن يحضر مراسم تنصيب بايدن قبل أن يصدر نائبه مايك بنس بيانا ذكر فيه أنه سيكون متواجدا في 20 يناير بدلا من الرئيس.

 

 

وناقش الرئيس المثير للجدل بشكل موجز التداعيات المحتملة إذا أصرّ الديمقراطيون على المضي قدما في إجراءات عزله قبل أيام قليلة من انتهاء ولايته".

 

وحذر ترامب رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ تشاك تشومر قائلا: "الاستمرار في هذا الطريق يشكل خطرا هائلا على بلادنا ومن شأنه إثارة غضب هائل".

 

وفيما يلي نص بيان هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي:

 

 

لقد وثق الشعب الأمريكي في القوات المسلحة للولايات المتحدة لحمايته وحماية دستورنا لما يقرب من ٢٥٠ عامًا. كما فعلنا طوال تاريخنا، سوف يطيع الجيش الأمريكي الأوامر القانونية من القيادة المدنية، ويدعم السلطات المدنية لحماية الأرواح والممتلكات، وضمان السلامة العامة وفقًا للقانون، ويظل ملتزمًا تمامًا بحماية دستور الولايات المتحدة والدفاع عنه ضد كل الأعداء الخارجية والداخلية.


 

كانت أعمال الشغب العنيفة في واشنطن العاصمة في ٦ يناير ٢٠٢١ بمثابة هجوم مباشر على الكونجرس الأمريكي ومبنى الكابيتول والعملية الدستورية لدينا. 

 

ونأسف لمقتل شرطيين في الكابيتول وآخرين على صلة بهذه الأحداث غير المسبوقة.

 

لقد شهدنا أعمالا داخل مبنى الكونجرس لا تتفق مع سيادة القانون. إن الحق في حرية الكلام والتجمع لا يعطي لأحد حق اللجوء إلى العنف والفتنة والتمرد.

 

كأعضاء الخدمة، يجب علينا تجسيد قيم ومثل الأمة. نحن ندعم الدستور وندافع عنه. إن أي عمل لتعطيل العملية الدستورية ليس فقط ضد تقاليدنا وقيمنا وقسمنا؛ لكنها أيضا ضد القانون.

 

في ٢٠ يناير  ٢٠٢١، وفقًا للدستور، الذي أكدته الولايات والمحاكم، وصدّق عليه  الكونجرس، سيتم تنصيب الرئيس المنتخب بايدن وسيصبح القائد الاعلى للقوات المسلحة رقم ٤٦.

 

إلى رجالنا ونسائنا المكلفين في الخارج وفي الوطن، الذين يحافظون على استعداد بلدنا، فلتظل أعينكم على الأفق. استمروا في تنفيذ مهمتكم . نحن نحترم خدمتكم المتواصلة  في الدفاع عن كل أمريكي".

 

رابط النص الأصلي:

 


 

https://www.cnbc.com/2021/01/12/top-military-leaders-condemn-sedition-and-insurrection-at-capitol-acknowledge-biden-win.html

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق