ثقافة الألعاب: تعرف على الفرق بين ألعاب Roguelite و Roguelike

سعودي جيمزر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شهدت صناعة ألعاب الفيديو تغييرات كبيرة في السنوات الماضية كحال أي مجال تقني آخر، حيث استقبل اللاعبين عناوين بتوجهات جديدة تندرج في فئات مختلفة عن تلك التي اعتدناها طوال العقود الأخيرة، مثل The Binding of Isaac و Hades و Returnal، على سبيل المثال لا الحصر.

اكتسبت تلك العناوين شعبية ضخمة في الفترة الأخيرة وتعتبر المسؤولة عن تقديم فئات Roguelite و Roguelike على وجده التحديد، رغم ذلك، هناك فارق وتمييز واضح بين النوعين ربما يجهله الكثير من اللاعبين، حتى المستخدمين الأكثر شغفًا بالصناعة الذين يتطرقون لألعاب الفيديو منذ عقود، حيث يتم الخلط عادة بين النوعين كما حدث في حصرية بلايستيشن الصادرة مؤخرًا Returnal.

الاختلافات الأساسية بين الفئتين

Dead Cells

هناك سبب واضح لتضمن تلك الفئات كلمة “روج”، حيث تعتبر Rogue، لعبة الفيديو الصادرة في 1980، المسؤولة عن تقديم العناصر الرئيسية التي استخدمتها معظم ألعاب Roguelike فيما بعد، ويتم ذلك من خلال الاعتماد على آليات لعب محددة، على سبيل المثال، تتشابه ألعاب Roguelike في وجود عناصر مشتركة أبرزها موت الشخصية الافتراضية وفقدان العناصر والأدوات كافة، على الجانب الآخر، تتشارك ألعاب Roguelite في بعض العناصر مع Roguelike ولكنها تقدم شكل مختلف من أشكال الاستمرارية من حيث العناصر أو العملة المكتسبة التي يمكن للاعب حملها معًا في جلسات اللعبة المستقبلية، في نفس الوقت، تفتقر تلك الألعاب لآليات أخرى أو ميزات مهمة يتم الاعتماد عليها بشكل أساسي في الفئة الأخرى.

رغم ذلك، لا يعتبر موت الشخصية وفقدان كل شيء هو المعيار الوحيد للألعاب التي تندرج في فئة Roguelike، حيث تشمل الميزات الرئيسية الأخرى لأي لعبة من ألعاب هذا النوع المستويات أو الخرائط التي يتم إنشائها تلقائيًا، والقتال الاستراتيجي من نوع turn-based، والأحداث التي يتم شرحها للاعبين عن طريق النصوص، وعدد قليل من عناصر ألعاب RPG، بالإضافة إلى تصميمات dungeon-crawling بالغة الصعوبة (ألعاب تعتمد في تصميمها على 3 عناصر رئيسية تشمل الغنائم وتصميم الخرائط وحشود الأعداء).

ألعاب Roguelike التي هي في الواقع شيءٌ آخر

مع وضع كل ما سبق ذكره في الاعتبار، فإن لعبة مثل Darkest Dungeon تعتبر خير مثال على ألعاب Roguelike، حيث تتضمن كل العناصر الرئيسية في ألعاب هذا النوع.

على الجانب الآخر، ستجد العديد من العناوين التي تم تصنيفها كألعاب Roguelike بشكل خاطئ، بسبب تضمنها لبعض عناصر ألعاب تلك الفئة، مما يعني أنها لا تنتمي بالضرورة إلى Roguelite أو Roguelike، وأبرز مثال على هذا الخطأ الشائع لعبة Spelunky، حيث يعتبر العديد من اللاعبين Spelunky لعبة Roguelike بسبب موت الشخصية وفقدان كل شيء، والمستويات التي يتم إنشائها تلقائيًا، وعناصر dungeon-crawling، وحقيقة أنها تقدم مستوى صعوبة مرتفع مع التعرض للموت بشكل متكرر، ومع ذلك، فإن الأحداث والمعارك في اللعبة ليست من نوع turn-based وإنما تحدث في الوقت الحقيقي (Real Time)، كما تعتبر لعبة side-scrolling مع عناصر RPG محدودة وأسلوب سرد يشبه القصص المصورة عوضًا عن الاعتماد على النصوص المكتوبة.

تشمل الألعاب الأخرى التي لا تشبه عناوين Roguelike تمامًا ولكنها قريبة من هذا التعريف The Binding of Isaac، حيث اعتبرت منذ فترة طويلة لعبة منتمية لتلك الفئة حتى من قبل مطورها، وتم تصنيفها من قبل المعجبين على أنها لعبة Roguelike بسبب طريقة خوض أحداثها في الوقت الحقيقي، ويعد هذا أمرًا بالغ الأهمية عند التمييز بين The Binding of Isaac والألعاب الأخرى لأن وجود انعكاسات أو محاكاة لبعض العناصر يكفي للتعويض عن نقص التخطيط الاستراتيجي على سبيل المثال والذي يعتبر عنصرً أساسيًا في ألعاب Roguelike، وهناك عنصر آخر في اللعبة لا يتناسب تمامًا مع نوع Roguelike، وهو وجود عناصر جديدة متاحة عند خوض الأحداث مجددًا.

تعتبر Dead Cells لعبة أخرى تصنف على أنها لعبة Roguelike، ومع ذلك فهي توفر أيضًا ميزة فتح بعض العناصر بشكل دائم، ويعد العنوان مستوحى في الأساس من ألعاب Metroidvania (مزيج من ألعاب Metroid و Castlevania)، حيث تأتي اللعبة مع ميزة فقدان العناصر كافة عند موت الشخصية الافتراضية، ويتحرك اللاعبون في أبراج محصنة للاستيلاء على الأسلحة والعملات والكنوز والمزيد.

يقدم العنوان عملة افتراضية داخل اللعبة تعرف باسم Cells، والتي يمكن استخدامها أثناء اللعب لفتح بعض العناصر أو الترقيات بشكل دائم، ولكن في المقابل يفقد اللاعبين جميع الـCells التي قاموا بجمعها عند موت الشخصية، ما يعني أنها أقرب لألعاب Roguelite من Roguelike.

بالنظر إلى كيف أصبحت التعريفات غامضة ومتداخلة نوعًا ما، وكيف يمكن للمصطلحات أن تتغير وتتحول بمرور الوقت، فإن استخدام مصطلح Roguelike أصبح في الوقت الحالي مصطلح عام وعالمي، على هذا النحو، سيكون مفاجئ للكثيرين أن اثنان من الألعاب المذكورة في البداية – Hades و Returnal – ليست ألعاب Roguelike على الإطلاق.

لعبة Hades هل هي Roguelite أم Roguelike؟

غالبًا ما يشار للعبة Hades من استوديو Supergiant Games على أنها تنتمي لفئة Roguelike، وهي ناجحة للغاية في تلك الجزئية في الواقع، ولا يزال العديد من محبي ألعاب هذا النوع يطلقون عليها هذا المسمى حتى يومنا هذا.

تركز أحداث اللعبة على شخصية Zagreus ابن إله العالم السفلي Hades الذي يحاول الهرب من العالم السفلي للأساطير اليونانية والوصول إلى جبل أوليمبوس، ويتم ذلك من خلال إكمال أحداث اللعبة للنهاية، ولا شك أن العناصر الرئيسية التي اعتمد عليها العنوان والتي تتشابه مع ألعاب هذا النوع مثل الغرف التي يتم تصميمها تلقائيًا وعناصر dungeon crawler وعقوبة فقدان جميع العناصر عند موت الشخصية بالإضافة للعملة الافتراضية Obols، وترقيات الأسلحة، جميعها تشير لكونها تنتمي لألعاب Roguelike دون شك، ولكنها ليست كذلك في الواقع.

لماذا لا تنتمي لفئة Roguelike؟، حسنًا، أسلوب القتال في Hades هو نظام ذبح وتقطيع (hack and slash) في الوقت الحقيقي، ما يعني أنه على النقيض تمامًا لأسلوب القتال الاستراتيجي المعتمد على عناصر turn-based لألعاب Roguelike، كذلك يمكن إنفاق العملة الافتراضية Obols لإجراء عمليات شراء تؤثر بشكل مباشر على إعادة خوض أحداث اللعبة مرة أخرى ولا تجعل اللاعب يبدأ من الصفر، مما يترتب عليه فرص أكبر للنجاح في هزيمة اللعبة بطريقة أسهل مقارنة بأول تجربة، وتشمل تلك الجزئية الترقيات المختلفة مما يجعل تطبيق مفهوم فقدان العناصر كافة عند موت الشخصية غير قابل للتطبيق نظرًا لأن Zagreus يحمل معه بعض العناصر حتى بعد وفاته، ما يعني أن Hades تعتبر لعبة Roguelite وليست Roguelike.

لعبة Returnal تنتمي لأي فئة؟

تعتبر Returnal لعبة خيال علمي / تصويب من تطوير Housemarque وصادرة حصريًا على PS5، وهي مشابهة للعبة Hades لعدة أسباب، أبرزها كونها مستلهمة من الأساطير اليونانية ووجود تنوع بيئي واضح، أضف إلى ذلك المراحل التي يتم تصميمها تلقائيًا والعملة الافتراضية Obolites، والقتال في الوقت الحقيقي ومستوى الصعوبة المرتفع والموت المتكرر.

على الجانب الآخر، تتيح Returnal للاعبين حمل بعض العناصر بعد موت الشخصية في شكل Ether، كما أن التخطيط الاستراتيجي يساهم بنسبة ضئيلة في تفادي هجمات الأعداء المشابهة لألعاب الأركيد، وبما أن ألعاب Roguelike تفرض على اللاعبين البدء من الصفر بعد الموت دون امتلاك أي عناصر تم الحصول عليها سابقًا، فهذا يعني أن Returnal تصنف بصفتها لعبة Roguelite أيضًا.

تلك هي أبرز الاختلافات بين النوعين، حاولنا تبسيطها قدر المستطاع حتى يتمكن أي شخص من معرفة نوع اللعبة التي يتطرق لها دون أي تعقيدات، يمكنكم أيضًا الاطلاع على مقالنا السابق ضمن ثقافة الألعاب بعنوان “20 لعبة Nintendo غيرت نظرة العالم إلى الألعاب“، ولا تنسوا مشاركتنا آرائكم في قسم التعليقات.

أبحث دوما عن القصة الجيدة والسيناريو المتقن والحبكة الدرامية المثيرة في أي لعبة فيديو، ولا مانع من التطرق للألعاب التنافسية ذات الأفكار المبتكرة والمثيرة

أخبار ذات صلة

0 تعليق