24 نصيحة ومعلومة هامة عن Returnal يجب معرفتها قبل تجربة اللعبة

سعودي جيمزر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سنتكلم اليوم عن حصرية البلايستيشن 5 الجديدة Returnal من نمط الرعب والأكشن والتصويب بمنظور الشخص الثالث، والتي صدرت في 30 ابريل 2021.

قد تبدو اللعبة مألوفةً للوهلة الأولى لاسيما بأسلوب “Rougelite”خاصتها، وأسلوب الأكشن باستخدام المنظور الثالث، وبيئة اللعبة المرعبة، ومن السهل المزج والمقارنة بينها وبين ألعاب مشابهة مثل Hades  و Control و Metroid.

ومثل العديد من ألعاب أسلوب “Rougelite ” فإن متعة Returnal تكمن في تطوير المهارات والقدرات بعد الفشل، وكل محاولةٍ لك في نقطةٍ ما ستعلمك شيئاً جديداً، لذا ستحتاج لكل معلومةٍ أو نصيحةٍ ممكنة لكي تجتاز اللعبة بشكلٍ أسرع، وتساعدك في فهم بعض آليات اللعبة الغامضة، لاسيما في الساعات الأولى العصيبة من اللعبة.

في مقال اليوم سنقدم لكم بعضاً من النصائح الهامة لتساعدك في اللعب وذلك ضمن سلسلة مقالات النصائح التي نقدمها لكم في سعودي جيمر:

 

 لا تتوقف عن الحركة

إن الاختباء أو البقاء ثابتاً في نقطةٍ ما يعتبر أمر في غاية الصعوبة، السبب أنك ستواجه العديد من الساحات الضيقة التي يحاصرك فيها العديد من الأعداء ويطلقون عليك مختلف أنواع المقذوفات النارية وغيرها، لذا عليك الاستمرار بالتحرك لتتفادى كل ذلك، بالإضافة أن فعل ذلك يجبر الأعداء على تغيير تشكيلهم الدفاعي لكي يأتوا للنيل منك مما يفتح نقاط ضعفٍ لكي تستغلها في هجومك.

مع تقدمك في اللعبة وتطور معداتك يصبح تحركك أسرع باللعبة وخصوصاً باستخدام خطاف التعلق أو التصلق الذي يسمح لك بقطع مسافاةٍ في بعض ثوانٍ، وكذلك تفادي بعض المقذوفات أو الهجمات التي قد لن تنجو منها دون استخدامك له. إن كنت تتحرك وتركض بنفس نسبة إطلاقك للنار فستكون أمورك بخير.

تصويب سلاحك من خلال منظار السلاح له فوائد إضافية

إن استخدامك لمنظار السلاح للتصويب على الخصوم يبطئ من حركتك ويعطيك مجال رؤيةٍ ضيق مما يجعلك غير قادرٍ على رؤيةِ بعض المقذوفات القادمة باتجاهك ويسبب لك بعض المشاكل، وقد تفضل اطلاق النار دون التصويب عبر منظار السلاح للبقاء متحركاً وسريعاً في التفادي والمناورة.

 لكن هناك ميزةٌ هامة لاستخدامك له قد تغفل عنها خصوصاً في بداية لعبك وهي جعلك قادراً على رؤية نقاط ضعف موجودةٍ في معظم الوحوش التي ستواجهها في اللعبة.

تصويبك عبر منظار السلاح يجعلك تركز على إطلاق نيرانك نحو نقطة معينة ويوفر لك الكثير من الذخيرة، وكذلك يمكن أن تصعق أو تجمد الوحوش الجبارة المعروفة باسم “brutes” بشكل مؤقت، ويسمح لك بعد ذلك بإلحاق أذى أكبر بها، مما سيوفر عليك الوقت ويوفر عليك فقدان بعض نقاط الطاقة أو الصحة.

 

 زر التصويب وإطلاق النار البديل هو نفسه، لكن يمكنك تغييره

تتميز Returnal بقدرتها على استخدام السمات الجديدة في عصا تحكم البلايستيشن 5 “DualSense”، ومنها قدرتك على استخدام زر L2 لوظيفتين.

حيث يمكنك استخدامه للتصويب حين تضغطه نصف ضغطة، أو يمكنك أن تضغطه بشكلٍ كامل لاستخدام إطلاق النار البديل أو الثانوي، لكن إن كنت تواجه مشاكل في الإعتياد على ذلك الأسلوب يمكنك ببساطة تغيير أسلوب التحكم وجعل زر إطلاق النار هو L1.

 

 انتبه لخاصية تلقيم السلاح السريعة

 تمنحك اللعبة خاصية تلقيم السلاح السريعة التي تحتاج للدقة في الضغط مرةً ثانية “أثناء التلقيم” على زر التلقيم في زمنٍ معين يظهر لك لإتمامه بسرعةٍ كبيرة، لكن ذلك يحتاج للكثير من التدرب والممارسة لكي تصبح ماهراً باستخدامه تماماً مثل لعبةٍ Gear OF War.

إضافةً أن اخفاقك بالضغط مرةً ثانية على التلقيم في المؤشر الذي يظهر لك قد يبطئ عملية تلقيم السلاح عوضاً عن إسراعك بها، بالإضافة أن ذلك التوقيت المثالي في استخدام هذه الخاصية المهمة يختلف بين سلاحٍ وأخر، لكن قد يكون الفرق بين الحياة والموت في بعض المواجهات العنيفة.

 

 استبدالك لمعداتك وأسلحتك بشكل مستمر ليس الخيار الأفضل

إنَّ الأسلحة والمعدات في Returnal محكومة بمستوى كفائة أو “Level”، وقد تكون معتاداً في الألعاب المشابهة على التخلي عن أي سلاحٍ تحمله مجرد أن ترى سلاحاً ذو كفائةٍ أعلى، لكن ذلك ليس جيداً ببعض الحالات في لعبتنا Returnal، حيث أنَّ لكل سلاحٍ خاصياتٌ ومميزاتٌ مختلفة لاستخدامها على مختلف أنواع الخصوم وطرق هجومهم المتغيرة والمتجددة.

لذا فإن اعتمادك على سلاحٍ معتادٍ عليه ذو خاصياتٍ مميزة قد يكون أفضل من استخدامك لسلاحٍ يملك مستوى كفائةٍ أعلى فحسب، واستبدله فقط حين يصبح غير قادرٍ على هزم خصومك بسهولة.

 

استخدم قدرة الاندفاع نحو المخاطر وليس العكس

أفضلُ المهارات التي تبدأ اللعبة معها هي القدرة على الاندفاع بسرعة لإلحاق الضرر الكبير بالخصوم، لكن هناك فائدةٌ أخرى كبيرة لها وهي القدرة على الاندفاع نحو المقذوفات القادمة باتجاهك دون الحاق أي ضرر بشخصيتك.

عند استخدامك لقدرة الاندفاع تصبح منيعاً لكل الأضرار، وستستخدم القدرة ذاتها لاحقاً في حل بعض الأحاجي في اللعبة.

 

لا تهمل استخدام ضربتك اليدوية القوية

ستمنحك اللعبة بعد مرور بعض الوقت قدرة غير محدودة على تسديد الضربات اليدوية القوية، التي ننصحك بدمجها في أسلوب قتالك واستخدامها مراراً وتكراراً.

معظم وحوش اللعبة قد تقتلهم ضربتك اليدوية إن كان معدل طاقتهم أو صحتهم تحت النصف، وستصبح ضربتك أقوى عند رفعك لمستوى الأدرينالين في شخصيتك.

كما ستحتاج لاستخدامها على كل حال في مواجهتك للخصوم الذين يحملون الدروع، فمعظمهم يحتاج لضربة يدوية في البداية لكي تستطيع إلحاق أي ضررٍ لهم بعض ذلك، لذا ننصحك بالإعتياد على استخدام الضربة اليدوية لكي تستطيع اجتياز هذه الخصوم حين تواجهها في اللعبة.

 

 تفادى تلقي الضرر قدر الإمكان

قد يبدو ذلك شيئاً بديهياً لك للوهلة الأولى، لكن في الواقع هناك آليةٌ مهمة في اللعبة تعمل حين لا تتعرض للضرر.

مستوى الأدرينالين لدى شخصيتك يرتفع أو يتضاعف حين تقتل بعض الأعداء دون التعرض للضرر على الإطلاق، ويمكنك الصعود في مستوى الأدرينالين إلى خمسة مستويات يأتي كلٌ منها مع مميزاتٍ وخاصياتٍ مختلفة، مثل قدرتك على تتبع أو كشف الأعداء عبر الجدران، وإضافة المزيد من القوى لضربتك اليدوية والحصول على المزيد من الموارد حين تقتل الأعداء.

لكن كل ذلك يذهب في لمحة، فمجرد تعرضك للضرر سترجع إلى المستوى الأول في الأدرينالين وستفقد كل مميزاتك، كما سوف تحصل على بدلاتٍ خاصة تعمل مع مستوى الأدرينالين الخاص بك وتجعلك تستفيدُ منه أكثر، مثل البدلة التي تجعلك تستعيد عافيتك عندما تملك مستوى أدرينالين عالي.

 

ابحث دوماً عن الأعشاب الطبية والمواد الصمغية حتى عندما تكون في كامل صحتك

هناك آليةٌ جديدة في Returnal تجعلك قادراً على تطوير المستوى الأعلى لصحة شخصيتك بطريقة عجيبة، حيث اعتدنا أن تطوير المستوى الأعلى لصحتك في الألعاب يكون باستخدام بعض الأدوات النادرة وتملك Returnal فعلاً هذه الأدوات على شكلِ موادٍ صمغية، لكن الآلية الجديدة تمنحك نفس التأثير بطريقةٍ أخرى.

تنقسم أدوات الصحة أو الطاقة في اللعبة إلى قسمين، أعشاب طبية ومواد صمغية، يمكن للأعشاب الطبية الاعتيادية أن تزيد من المستوى الأعلى لصحتك بشكلٍ طفيف عند استخدامك لها وأنت في كامل الصحة فقط، لكن يجب عليك توخي الحذر لأنَّ استخدام الكثير منها وترك نفسك مع القليل منها قد يعرضك للمتاعب في بعض المناطق المليئة بالوحوش والأعداء، لذا لا تبالغ في استخدامك لآلية تطوير الصحة كثيراً.

 

 لا تستخدم الأدوات فور حصولك عليها

تمنحك اللعبة القدرة على العودة لجميع المناطق باستخدام خاصية السفر السريع، بالإضافة إلى وجودِ خارطةٍ للنقاط أو المناطق التي لم تجمع بها كل الأدوات أو تحل بها بعض الأسرار أو الأمور المخفية.

حيث يمكنك العودة لاحقاً وجمعها دون أي وجود لأي خطر لاسيما أن الأعداء لايظهرون أو يعيشون مجدداً في المنطقة التي تقوم بتطهيرها من التهديدات.

لذا لا تستعجل بالبحث واستعمال الأدوات مباشرةً واحتفظ بها إلى حين حاجتها.

 

الهروب إلى منطقة جديدة في اللعبة لن يضرك أبداً

عندما تقوم بفتح بيئةٍ أو مرحلةٍ جديدةٍ في اللعبة، سيكون شيئاً مؤلماً أن تموت في وقتٍ مبكر فيها وأن تختبر إعادة تجربتك من البداية، لكن في الواقع عندما تقوم بفتح البيئة أو المنطقة الجديدة فإنَّ عثورك على الطريق المؤدي لها سيكون أسرع في التجربة الجديدة، مما يجعلك قادراً على الذهاب لها مباشرةً مختصراً كل شيء.

وتملك كل بيئةٍ مستوى كفائةٍ مختلف لأسلحتك يكون مناسباً للوحوش الموجودة بها، لذا لا تخشى مواجهة الخصوم مرةً أخرى حين تموت فيمكنك اختصار كل ذلك بسرعة.

 

 إعادةُ المناطق لجمع نقاط الخبرة مهم للغاية

قد يكون من المنطقي لك حين تموت في اللعبة أن تعود لمكان جثتك لأخذ أدواتك والإكمال من هناك، لكن في الوقع أنت تجعل الأمور أصعب بالنسبة لك، فإنك عملياً تخسر كل شيء في كل مرةٍ تموت فيها عدا المستوى الأعلى للحافظة والأدوات المستهلكة.

مما يعني أن تطويرات البذلة ومستوى الصحة الأعلى والطفيليات وكل شيءٍ أخر يتم فقدانه حين تموت، مما يجعل قفزك السريع إلى بيئةٍ تملك وحوشاً قوية أمراً متعباً.

لذا تكمن في إعادتك للبيئة الأولى فائدةٌ كبيرة وذلك بعد اعتيادك عليها وقدرتك على اجتيازها بسرعةٍ أكبر دون الحصول على الضرر وتطوير ذاتك بشكل أسرع قبل ذهابك إلى مكان موتك السابق.

لا تحتاج لهزيمة زعماء البيئات لأكثر من مرةٍ واحدة للمتابعة في أحداث اللعبة، لكن يمكنك إعادة القتال متى شئت لاسيما بعد اكتساب الخبرة في قتالهم، وذلك للحصول على جرعة من طاقة الإيثر “Ether”.

 

تجاوز  أو تجاهل الكثير من الأدواتِ والصناديق الملوثة بمادة “Malignancies”

ستصادف أثناء تجوالك في بيئات Returnal العديد من الأدوات والصناديق الملوثة بمادة “Malignancies” يظهر عليها اللون البنفسجي المتوهج، وستعرض نفسك في كل مرةٍ تحاول فيها أخذ إحداها إلى خطر الإصابة المحتمل بعطلٍ معين في بذلتك تتراوح درجته من خطير إلى متوسط، منها الحد من الضرر الذي يمكنك إلحاقه بالأعداء أو الحد من قدرتك على إصلاح بذلتك.

وإن تخلصك في كل مرة من العطل الذي يصيبك بذلتك اثر التعرض لهذه المادة الضارة يمكن معالجته بإتمام مهمات معينة، مثل جمع أدوات أو قتل بعض الوحوش باستخدام القتال اليدوي، وغير ذلك من الأمور التي قد تستغرق وقتاً وجهداً.

تمنحك اللعبة حرية الاختيار في التقاط الأدوات أو فتح الصناديق الملوثة، لذا عليك تجاهل معظمها إلا إن كنت محتاجاً بشدة إلى أدواتٍ اسعافية أو طبية، أو ذخيرةٍ أو سلاحٍ ما، لأنَّ التنبئ بما تملكه تلك الصناديق شيءٌ مستحيل.

يوجد هناك استثناء واحد للنصيحة، حيث يجب عليك دوماً المخاطرة في التقاط المفاتيح الملوثة فإنها مفيدةٌ للغاية.

 

استمع وصوِّب للبحث عن المفاتيح

ننصحك أن تقوم بلعب Returnal باستخدام السماعات ثلاثية الأبعاد،  لأنها تستخدم مزاياها بشكل واسع ومخيفٍ بعض الشيء، لكن أيضاً تفيدك في معرفة أماكن تواجد خصومك ومكان إطلاق النيران والمقذوفات، بالإضافة إلى شيءٍ مهم جداً وهو معرفة أماكن الأزرار أو المفاتيح الخاصة ببعض الحواجز أو الأبواب الخاصة.

ستصادف في اللعبة عدداً من الحواجز أو الأبواب التي تُعرف باسم حواجز الحجر الرمادي، والتي نخبئ بعض الأدوات النادرة، لكن لا يمكنك فتح هذه الأبواب باستخدام الطرق الاعتيادية أو مفاتيح “Atropian”، حيث يجب عليك البحث عن مفاتيح أو أزرارٍ خاصةٍ بها في المكان تكون عادةً باللون الأصفر، و من ثم إطلاق النار عليها.

كما يمكن ايجاد هذه المفاتيح من خلال التصويب في المكان الذي تشك بوجودها به، فعند قيامك بذلك ستتوهج هذه المفاتيح باللون الأحمر لكي تساعدك في العثور عليها.

يصبح إيجادك لهذه المفاتيح أصعب فأصعب كلما تقدمت في اللعبة، لذا ابقى يقظاً دوماً وتذكر استمع ثم صوب وابحث.

 

راقب الخريطة دوماً

الخارطة المصغرة دون شك هي أهم أداةٍ تملكها في Returnal بعد سلاحك، حيث تقوم الخارطة بمسح محيطك باستمرار أثناء سيرك، مسجلةً نقاط الاهتمام والتفاعل في البيئة، ونقاط تواجد الأعداء حتى قبل أن تراهم، لكي تساعدك في معرفة المحيط والتخطيط والتحضير لحركتك التالية، وقد تكون الفرق بين الحياة والموت حيث يمكن أن تنبئك بمحاولة الأعداء في الإحاطة بك والإيقاع بك.

الخريطة شيئٌ يمكنك الاعتماد عليه لتنبيهك في لعبةٍ لا تسمح لك برؤية ما يهاجمك أو يطلق النار عليك في بعض الأحيان.

 

 لا تخجل من الهرب أحياناً

Returnal لعبةٌ صعبة لاترحم في بعض الأحيان، وخصوصاً مع تقدمك فيها ودخولك إلى ساحاتٍ تملك وحوشاً جديدة مع أساليب هجوم معقدة خاصةٍ بها، وطرقاً للالتفاف عليك، ومن جهةٍ أخرى طرقاً للهرب!.

يمكنك الهروب من الأعداء في معظم المواجهات باستثناء بعض الساحات التي تقفل ويتعذر عليك الهروب قبل هزيمة الأعداء، ولكن حتى في أغلب هذه المواقف تستطيع فتح طريق الهروب بعد قتلك للوحش الأقوى أو الأكبر ضمن مجموعة الوحوش، مما يعني أنه ليس هناك داعٍ لقتل الفصيل بأكمله للهرب.

 

أطلق النار على التماثيل ذو الأعين الصفراء لتحصل على مايُعرف بـ “Obolites”

ستصادف خلال جولاتك في بيئات Returnal العديد من التماثيل التي قد تخشى مهاجمتها، فبعضها قد يُظهر لك شبحاً ليعاقبك على تدميرها أو العبث بها، لكن من جهةٍ أخرى قد ترى أحياناً القليل من هذه التماثيل التي تملك عيوناً صفراء.

يجب عليك تدمير هذه التماثيل القليلة لأنها تعطيك العديد من الأدواتِ التي تُعرف باسم “Obolites” ويمكن استخدامها في شراء التطويرات الباهظة والقطع الأثرية النادرة.

لا يجب عليك تفويت أيٍ من أدوات “Obolites” خصوصاً إن لم تكن ملوثة بمادة “malignant” البنفسجية.

 

اقطع ودمر كل البيوض الخضراء والأعشاب البنفسجية التي تصادفها

ننصحك بشدة بتدمير أي نباتٍ يبدو كبيوض خضراء وكذلك أعشاب أو أزهارٍ بنفسجية اللون، فإن تدميرك لها قد يمنحك بشكلٍ نادر بعض التطويرات أو الطفيليات التي تحتاجها بشدة في اللعبة.

يمكنك أن تجد هذه النباتات بشكل رئيسي في البيئة الأولى والرابعة من اللعبة.

 

 احتفظ بمفتاح “Atropian” واحد معك دوماً

توجد في Returnal أبوابٌ مقفلة تأخذك في رحلاتٍ جانبية في بيئةٍ معينة، تخبئ في الغالب داخلها بعض غرف التطوير الجيدة التي تمنحك الكثير من القطع الأثرية وتطويرات الصحة و”Obolites” وغير ذلك.

لكننا ننصحك بتوفير تلك المفاتيح للأبواب وليس للصناديق، فإن الأبواب تخبئ في أغلب الأحيان أشياءً أثمن وأعلى قيمةً من الصناديق، بل وأكثر عدداً.

وليكن بعلمك أن هناك بابً مقفلاً ستصادفه في بيئةٍ متقدمة في اللعبة يملك تطوير بذلةٍ دائم، لكن لن تستطيع الحصول عليه مالم تقم بحفظ مفتاح “Atropian” واحد معك في كل الأوقات.

 

احصل على أداة “Blade Balancer” الأثرية لاجتياز حواجز الحقول الصفراء 

بعد اتمامك للبيئةِ الأولى في اللعبة ستحصل على سيف Atropian الذي يسمح لك بتدمير دروع الأعداء وحواجز حقول طاقة باللون البرتقالي.

لكنك ستلاحظ بعد ذلك حواجز حقول طاقةٍ صفراء اللون تغلق الطرق المؤدية إلى بعض الغرف الجانبية، لن تستطيع فتحها باستعمال السيف فحسب بل ستحتاج إلى أداةٍ أثرية معه تعرف باسم “Blade Balancer” أو موازن السيف.

يمكنك الحصول على هذه الأداة من خلال أجهزة الـ “fabricators” وفي الأغلب الأجهزة الكبيرة منها جانب زعيم كل بيئة، وتزيد أيضاً من قوة ضربتك اليدوية بشكل كبير.

 

احتفظ بستةِ أدوات “Ether” في كل الأوقات، لتستخدمها من أجل “Reconstructors” أو إعادة البناء

إنَّ أفضل الاستثمارات التي قد تقوم بها في البيئة هي استخدامك لجهاز دائري الشكل يُعرف باسم “Reconstructor” ويحمل رسماً لكائنٍ فضائي.

يمكنك تشغيل الجهاز باستخدام ستةٍ من أدوات “Ether”، ووظيفته الأساسية هي إعادة أحياء شخصيتك إن تعرضت للموت، لكن مع الانتباه أن لكل منطقة في بيئةٍ معينة جهاز “Reconstructors” خاصٌ بها لذا لاتقم بإهدار أدوات الـ “Ether” خاصتك هنا وهناك، وخصوصاً في التخلص من التلوث “malignancy”.

 

وفر بعض الـ “Obolites” لشراء أدوات الإنعاش الأثرية النادرة

تستطيع شراء بعض الأدوات النادرة الأثرية من بعض أجهزة الـ “fabricator” مثل “Astronaut figurine” و “Child’s Watch”، وذلك لاستخدامها في إعادة إحيائك إن تعرضت للموت، لكن تلك الأدوات أعلى قيمةً من أجهزة الـ “Reconstructors” لأنها تقوم بإنعاشك في المكان نفسه الذي مِتَّ فيه، مما يجعلها مهمةً جداً في مواجهات الزعماء القاسية.

 

قم بشراء أدوات “Emergency Repairs” كلما سنحت لك الفرصة

“Emergency Repairs” هي أحد أهم الأدوات الأثرية التي يمكنك شرائها من أجهزة الـ”fabricator” باستعمال الـ “Obolites” أيضاً، وتقوم وظيفتها على إصلاح بذلتك إلى جودة 30% فقط عندما يكون مستوى صحتك في درجةٍ خطيرة.

مما يجعلها أداةً مهمة لإنقاذ حياتك وتوفير الكثير من الجهد والعناء عليك، لكن انتبه لا تقوم بإصلاح بذلتك خلال لمحة، فقد تحتاج إلى بضعة ثوانٍ لتتم عملها، فتوخى الحيطة والحذر ريثما تقوم بذلك.

كما أن هناك بعض الطفيليات التي تقوم بنفس وظيفة هذه الأداة.

 

سجل أماكن تواجد محطاتِ “Data Cube”

ستصادف أثناء تجولك في بيئات اللعبة بعد هزيمك للزعيم الأول العديد من المحطات المقفلة التي تُعرف باسم “Data Cube”،  والتي تمنحك العديد من الأدوات الأثرية النادرة، لكنها تحتاج إلى متطلباتٍ مناسبة لفتحها، وتأتي على شكل مكعباتٍ تحمل رسوماً مختلفة يجب أن تتناسب مع رسوم المحطة لكي تستطيع فتحها.

المشكلة تكمن أن لهذه المحطات كما ذكرنا رسوماً مختلفة لذا يجب عليك حفظ رسوم كل محطةٍ في ذهنك مع موقع تواجدها، فبعضها يتواجد بجانب زعماء البيئة وبعضها الأخر في بداية البيئة والبعض في أماكن مخفية في المنتصف!.

لحسن الحظ فإن مواقع هذه المحطات ثابت في كل بيئة ولايتغير مهما حدث، لذا عليك بتسجيل هذه المواقع مع الرسوم لكي تتجنب خسارتك لهذه المحطات المهمة الغنية.

في الختام … ذكرنا لكم في مقال اليوم 24 نصيحة يجب عليك الانتباه لها أثناء أو قبل لعبك لـ Returnal، لمساعدتك في مغامراتك في بيئات اللعبة المختلفة التي ستجلب لك تجربةً مشوقةً من نوعٍ أخر، يذكر بأن تقييم أولي للعبة في موقعنا نالت علامة الممتاز من قبل زميلنا عصام الشهوان. شاركونا بآرائكم وإن كان لديكم المزيد من النصائح الجوهرية لاسيما للاعبين المبتدئين.

وللتنويه بعد صدور اللعبة في الأسواق يمكن للاعبين أن يستفيدوا من تحديث اليوم الأول للعبة بحجم 10 جيجابايت الذي يعمل على تحسين أدائها، أيضاً لعبة Returnal تعمل بدقة 4K ديناميكية وسرعة 60 إطاراً على جهاز بلايستيشن 5

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق