إطلاق مجموعة Blizzard Arcade Collection – ألعاب كلاسيكية بنكهة معاصرة

سعودي جيمزر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ضمن احتفالية بليزكون عبر الانترنت الذي دعتنا إليه Blizzard لنحتفي بـ 30 عاماً من ألعابها والذي شهد الكشف عن إعادة إحياء Diablo 2 بنسخة محسنة، كان هناك إعلان مفاجئ عن مجموعة Blizzard Arcade Collection

هذه المجموعة تحتوي على ثلاث ألعاب هي The Lose Vikings (1992) و Rock N Roll Racing (1993) وBlackthorne (1994) وتم إطلاقها بالفعل منذ الآن على الحاسب وأجهزة الجيل الماضي مع دعم الجيل الجديد عبر التوافق المسبق بسعر 20 دولار.

تم إضافة ميزة إعادة الزمن أثناء اللعب كذلك كل لعبة تتاح للعب إما بإصدارها العادي أو المحسن بجانب إمكانية تغيير أوامر أزرار التحكم. لمزيد من التفاصيل حولها إليكم البيان الكامل:

اجتمع منذ ثلاثين عاماً عدد قليل من مطوري البرامج في استوديو ألعاب حديث الإنشاء ليشرعوا في إنتاج الألعاب التي كانوا يحبون لعبها بأنفسهم. شملت أولى إنتاجاتهم ألعاب The Lost Vikings‎ و Rock N Roll Racing‎ و Blackthorne‎—حيث حصلت كل منها على إشادة النقاد، كما عكست مبادئ التصميم الأولية للشركة التي أصبحت فيما بعد بليزارد إنترتينمنت. تفتخر بليزارد الآن بالإعلان عن مجموعة آركيد Blizzard‎، التي تمثل مجموعة رقمية من ألعابها الأكثر نجاحاً المحدثة والمتاحة الآن لكل من أجهزة كمبيوتر Windows‎ وNintendo Switch‎ و PlayStation 4 و Xbox One (بالإضافة إلى PlayStation 5 وXbox Series X|S عبر الإصدارات السابقة المتوافقة).

صرّح جيه ألين براك، رئيس بليزارد إنترتينمنت: “ذا لوست فايكنجز وروك أند رول ريسينج وبلاكثورن جعلت من السهل لنا في النهاية أن نبتكر Warcraft‎ و Diablo‎ و StarCraft‎، لذا ظننا أن مجموعة آركيد بليزارد ستكون طريقة مرحة ومناسبة للعودة إلى بدايات الشركة” وأضاف: “العديد من لاعبي بليزارد حول العالم يحنون إلى الأوقات التي قضوها مع تلك الألعاب ولطالما طلبوا منا أن نعيدها على المنصات الحديثة، لذلك فنحن لسنا متحمسون فحسب للقيام بذلك في هذا الإصدار، ولكن لتحسين التجربة بميزات جديدة والوظائف المتاحة لأول مرة في كل لعبة.”

تأتي الألعاب في مجموعة آركيد بليزارد في إصداراتها الأصلية وكذلك الإصدارات النهائية التي تم ترقيتها، ويوجد في كل إصدار مزايا مثل تعيين مفاتيح مخصصة والقدرة على إرجاع ما يصل إلى 10 ثوانٍ. تتضمن الإصدارات الأصلية من ذا لوست فايكنجز وبلاكثورن أيضاً “وضع المشاهدة”، والذي يتيح للاعبين مشاهدة مراحل اللعب والتدخل للتحكم في أي وقت. تتضمن أيضاً القدرة على حفظ التقدم في أي مكان في جميع إصدارات كل لعبة، باستثناء الإصدار النهائي من روك أند رول ريسينج. تكمّل مجموعة من المواد الإضافية مجموعة بليزارد آركيد، بما في ذلك فن اللعبة ومتعلقات التطوير والمحتوى غير المستخدم والقصة والمقابلات والمزيد.

الحنين إلى الماضي بعد التحسين

تعرض كل مساهمة في مجموعة آركيد بليزارد التركيز على المتعة والشخصية والتفاصيل في جوهر جميع ألعاب بليزارد. جميع الألعاب مليئة بالتحديات، حيث تقدم نظرة مبكرة على ما يمكن أن يتطور إلى أسلوب بليزارد المميز للحصول على تجربة اللعب المُرضية والتصميم الملون والمزاح الساخر.

في ذا لوست فايكنجز، يتقمص اللاعبون أدوار إريك ذا سويفت وأولاف ذا ستوت وبايلوج ذا فييرس، وهم ثلاثة من الفايكنجز الجريئين الذين يجب عليهم استخدام قدراتهم بشكل تعاوني لحل مئات الألغاز وهزيمة الأعداء والتنقل في رحلة غادرة للعودة إلى الوطن. يجمع الإصدار النهائي من ذا لوست فايكنجز بين أفضل جوانب إصدارات أجهزة الألعاب الأصلية المختلفة للعبة، ويجمع بين التجربة الصوتية والمرئية الفائقة للإصدار الأول من خلال المراحل والمشاهد الإضافية، ودعم ما يصل إلى ثلاثة لاعبين في اللعب التعاوني المحلي والذي أضيف في إصدار لاحق.

من خلال سلسلة من حلبات السباق المفخخة وموسيقى تصويرية ملحمية لموسيقى الروك والميتال، تضع روك أند رول ريسينج اللاعبين خلف عجلة القيادة في تجربة سباقات الهدم الفائقة. يختار اللاعبون من بين مجموعة من السائقين ذوي المواهب المختلفة ويختارون ما يناسبهم من مجموعة من السيارات القابلة للتخصيص – كل منها مجهز بترسانة قابلة للترقية مصممة لمساعدتهم على التغلب على المنافسة وتدميرها حرفياً. يضيف الإصدار النهائي مؤثرات البيئة، مثل الثلج والمطر، ويسمح بما يصل إلى أربعة لاعبين، مقارنة باثنين في الإصدار الأصلي، بالمنافسة في اللعب المتعدد المحلي. كما أنها تزيد من عدد حلبات السباق إلى 384 شكلاً مختلفاً، وتدعم دقة عرض 16:9، وتضيف تسجيلات فعلية للأغاني من الموسيقى التصويرية الكلاسيكية للعبة – بالإضافة إلى الأغاني الجديدة ومقاطع التعليق الصوتي من “لاود ماوث لاري” الجديدة للاعبين لكي يتنافسوا في حلبة السباق على إيقاعاتها.

تركز بلاكثورن على قصة كايل “بلاكثورن” فلاروس، وهو كوماندو فتاك مجهز بقوة غاشمة ومكر الحيوانات وماض غامض – وبندقية قوية بشكل متزايد. يتقمص اللاعب الشخصية الرئيسية التي سميت اللعبة على اسمها، ويجب عليه القتال لتحقيق مصيره والمراوغة والتفجير في طريقه عبر عالم فضائي مستقبلي ثنائي الأبعاد سيطرت عليه الوحوش المتحولة وجحافل العفاريت، في محاولة شرسة لتحرير شعبه. يتضمن الإصدار النهائي للعبة على تأثير “ضباب الحرب” للخريطة التي تُفتح عندما يستكشف اللاعبون كل مستوى.

أخبار ذات صلة

0 تعليق