رأي: تسجيل ميكانيكيات اللعب كنظام Nemesis خطر على الصناعة

سعودي جيمزر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بعد أن كافحت Warner Bros لتسجيل براءة اختراع لنظام Nemesis منذ مارس 2016 وتم رفض الطلب نجحت WB بمسعاها و بات النظام ملك حصري مسجل باسمها. بهذه الحالة أي شركة تريد تقديم فكرة مشابهة لهذا النظام فهي تحتاج للحصول على رخصة من WB مقابل دفع مبلغ من المال أو مواجهة القضاء المختص.

هذه البراءة برأينا ورأي الكثيرين ستترك أثر سلبي كبير على الصناعة بدون شك فهي بشكل غير مسبوق فتحت باب خطير على الصناعة نخشى ألا يغلق وبأن يسير على خطاها شركات أخرى تقوم بتسجيل حقوق عناصر جيمبلاي ابتكرتها بألعابها. مما ينعكس على آلية تطوير الألعاب من الآن وصاعداً. وهو ما أثار حفيظة عدد من المطورين بالفعل حيث أعرب بعضهم عن استنكارهم بعد تسجيل براءة اختراع نظام Nemesis.

فقد سارع Mike Bithel الذي قام بتطوير Thomas Was Alone بانتقاد خطوة WB وقال بأن لعبة مثل Middle-earth هي أساساً مبنية على ميكانيكيات لعب مقتبسة من ألعاب أخرى وهذا أمر تقوم به جميع الألعاب.

كذلك أثارت هذه الخطوة حفيظة مدير التصميم Josh Sawyer في Obsidian الذي ذكر بأنه لو أخذ مطور نظام لعب صممه مطور آخر وقام بالتحسين عليه وجعله أفضل فيجب إعطاء هذا المطور ميدالية أو جائزة وعلى المطور الأساسي شكره وتحيته أيضاً.

هذا النظام لمن لا يعلم يقوم على إنشاء قصص عبر التوليد الإجرائي من خلال خلق أعداء لك وابتكار قصص شخصية لهم بطريقة عشوائية إجرائية وهؤلاء الأعداء يتذكرون كل لقاء قاموا به سابقًا مع البطل وتكون لكلٍ منهم نقاطُ قوةٍ وضعف. كذلك وجود تفاعلات بين أعدائك وأتباعك يعد أمر ممتع حقاً، لأنه سيؤدي إلى خيانات ومنافسات، التي من شأنها أن تكون شبيهةً للغاية مع علاقات الاصدقاء والإخوة. والنظام يسمح لبعض الشخصيات من جيش العدو بالترقّي وفق تسلسل هرمي واكتساب المزيد من القوّة والنفوذ مع مرور الوقت أو عند هزيمتكم مع القدرة على الاستفادة من هذا النظام لترقية حلفائكم.

ميكانيكية اللعب هذه مثيرة وكنا نأمل أن نراها مستخدمة من قبل مطورين آخرين ولكن بعد تسجيل البراءة والحقوق لم يعد هناك فرصة كبيرة لرؤية نظام النمسس بألعاب مقبلة. هذا يذكرنا بما كان المتسبب في غياب ميزة الألعاب المصغرة بشاشات التحميل – مثل لعبة Galaxian التي أضيفت إلى شاشة تحميل Ridge Racer – طبعاً الفضل بذلك لشركة Namco التي قامت في 1998 بتسجيل براءة اختراع وحقوق نظام الألعاب المصغرة التي كنا نستخدمها للتسلية بانتظار مرور شاشات التحميل الطويلة. ذلك الأمر أدى لاختفاء تلك الخاصية وابتعاد معظم المطورين عن تقليدها خوفاً من ملاحقة نامكو لهم.

ملكية نامكو لهذه البراءة استمرت لغاية 2015 ولكن استخدام الميزة كان محدود من نامكو إلا أن الحق يقال بأن الشركة كانت متراخية بعض المرات في التعامل مع شركات اخترقت حقوق البراءة، مثلاً استخدمتها كابكوم في لعبة Devil May Cry 3 عام 2005 ولم تقدم نامكو على مقاضاة كابكوم على هذا الخرق. لكن بالمحصلة وجود براءة الاختراع كما قلت أبعدت المطورين عن استخدام الألعاب المصغرة بشاشات التحميل على مبدأ “لا تنام بين القبور ولا تشوف منامات وحشة”.

الغاية من براءات الاختراع هو تشجيع الابتكارات بحيث يتم حفظ حقوق أي مبتكر يقدم أفكار وتقنيات معينة جديدة ويشترط للحصول على حقوق البراءة أن يوضح المبتكر آلية عمل التقنية أو الفكرة التي يريد تسجيل حقوقها وتوضيح كيف تعمل وبعد انتهاء مدة فعالية الحقوق يستخدم باقي المطورين تلك المعلومات والوثائق لتقديم تقنيات أفضل وأحسن. لكن المشكلة في براءة اختراع نظام النمسس بأنها كانت أفكار مجردة ولا تتيح أية تفاصيل تقنية ذات معنى.

ومايزيد الطين بلة بأن اللغة أو الصيغة المستخدمة في البراءة كما حذرت  Cat Manning المسؤولة عن تصميم السرد في Riot Games كانت عامة ويمكن أن تتشابه مع أنظمة أخرى التي قد تتشارك في بعض عناصرها فقط مع نظام النمسس مما قد يمثل إرباكاً للمطورين الذين قد يقدموا مثل تلك المزايا بألعابهم، ويطرح التساؤلات حول الأنظمة التي قد يتم تصنيفها على أنها انتهاك لهذه البراءة وهذا قد يخيف المطورين المستقلين خاصة الذين قد يحسبون ألف حساب قبل ابتكار أفكار مشابهة خشية من الملاحقة القانونية فهم لا يملكون المال الكافي للدفاع عن أنفسهم. وأضافت بأن هذه البراءة قد يكون الهدف منها منع أي مطور من تصميم تقنية شبيهة بالنمسس.

مما يثير السخرية بأن ألعاب Middle-Earth نفسها اعتمدت على ميكانيكيات لعب من سلاسل أخرى مثل Assassin’s Creed وكذلك اقتبست أسلوب القتال من Batman: Arkham وهذا يعني أن WB اقتبست من ألعاب أخرى أفكار معينة حتى قدمت لعبتها. ولكن ماذا كانت لتفعل WB لو سبق وتم تسجيل براءة ابتكار لميزة الخرائط المصغرة من قبل مطوري الألعاب الاستراتيجية RTS بتسعينات القرن الماضي؟ أو لو سجلت روكستار براءة ابتكار لنظام ألعاب من منظور الشخص الثالث بعناصر أكشن وعالم مفتوح مع مهام جانبية بعد نجاح Grand Theft Auto 3؟ أو لو سجلت يوبيسوفت حقوق بعض أنظمة الحركة والتنقل في سلسلة أساسنز كريد؟ لو حدث ذلك لكانت لعبة Middle-Earth مختلفة عما عرفناه وافتقدت ميكانيكيات عدة.

أيضاً تخيلوا لو أن استوديو فروم سوفتوير الذي ابتكر ألعاب السولز قام بتسجيل براءة اختراع لها؟ ألعاب كثيرة كان من غير الممكن أن نراها ولكنه لم يفعل ذلك ولم يتخذ أية إجراءات ضد شركات كثيرة قلدت نظام ألعاب السولز. أو مثلاً لو قام ID Software بتسجيل براءة لحقوق ميكانيكية التصويب من المنظور الأول في لعبته Doom فهل كنا رأينا تواجداً لألعاب تصويب شهيرة مثل كول أوف ديوتي وباتلفيلد فالشركات ستتجنب صناعة لعبة تكلف أكثر من غيرها فقط بسبب دفع المال للحصول على رخصة استعمال بعض الأنظمة المسجل حقوق براءة اختراعها. نينتندو لوحدها اخترعت الكثير من أسس عالم الألعاب ولو فعلت ما قامت به وورنر بروذرز لما كان عالم الألعاب بشكله اليوم.

وهذه ليست أول مرة تسجل فيها الاستوديوهات براءة اختراع لاحتكار ميكانيكيات لعب  مثلاً فريق BioWare سبق وسجل حقوق استخدام عجلة الحوارات بلعبة Mass Effect وسيجا سبق وسجلت براءة اختراع تخص سهم البوصلة في Crazy Taxi والتي انتهت مدتها في 2018. فهنالك العديد من شركات النشر التي تملك براءات إختراع لبعض الأنظمة التي تستخدم بشكل واسع في ألعاب الفيديو ولكنّ العديد من هذه الشركات لم تلجأ إلى المحاكم أو تفرض قيوداً على استخدام تلك البراءات. لكن نضال WB طوال 5 أعوام لتسجيل حقوق نظام النمسس يعد مؤشر خطر لنيتها عدم التهاون أبداً مع من يخرق هذه الحقوق ويستخدم نظام مشابه وهذا ما يثير مخاوفنا.

قد يقول البعض بأن الشركة ربما ترخص لمطورين آخر استخدام نظام النمسس إلا أن أنانيتها قد تمنعها من فعل ذلك. فمثلاً لو تقدم مطور ما للشركة وكان لديه نظام شبيه بالنمسس مع تطويرات عليه يسمح له بتقديم لعبة مبتكرة قد تخشى WB من أن تنافس ألعابها وبالتالي تضر سمعتها وقوة عناوينها فتمنع عنهم الترخيص والنتيجة تكون بأننا سنفقد نظام النمسس ليكون مصيره كمصير الألعاب المصغرة داخل شاشات التحميل بعد أن سجلتها نامكو لصالحها أي أن تدفن بأرضها وتصبح من المنسيات ولا تستخدم مرة أخرى إلا بألعاب Middle-Earth هذا إن تم تطويرها.

إذاً WB وضعت مصلحتها على المدى القصير فوق مصلحة اللاعبين وعلى حساب إمكانية تطور الصناعة وتقديم أفكار أكثر إبداعاً مبنية على نظام نمسس فحتى WB كانت ستتعلم من ما قد يقوم به مطورون آخرون بتحسين نظام Nemesis لو لم يتم تسجيل هذه البراءة. بالأساس جميع الألعاب تأخذ من بعضها البعض وكل مطور يضيف أفكار للأنظمة المقتبسة فطبيعي أن نشهد نسخ الأفكار وتطويرها فهذا ما يساهم في تطور الصناعة وهو كفيل بجعل الألعاب تتطور دوماً وتتحسن. فلو كان كل شيء محمي بحقوق كان التصويب التلقائي أو ميزة الحفظ التلقائي أو ميزة معالجة الشخصية من قبل الـ NPC أو ميزة نمط التصوير أو خصائص مثل fast travel  أو parkour أو bullet time أو double jump تكاد تكون معدومة وبألعاب قليلة بسبب حبسها بين جدران براءات الاختراع وحقوقها.

المصيبة الآن بأن الباب قد فتح وقد نشهد مزيد من الشركات تسجل براءات اختراع لأنظمة تخص الألعاب الضخمة AAA من أجل التنفع المادي منها وحرمان غيرهم – بينهم WB – من استخدامها وهذا يضر تطور الصناعة بشكل كبير. وباعتقادي الشخصي بأن هناك أشياء معينة لا يجب منحها حقوق براءة اختراع حتى لمن ابتكرها لأني أود أن أرى أن هذه الأنظمة تتطور وتتحسن ولا تُقيد. فما رأيكم أنتم؟

أخبار ذات صلة

0 تعليق