ريال مدريد يحطم آمال سيتيين ويحيط ذراعه حول لقب الليجا في مباراة من حكمين

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فاز ريال مدريد على ضيفه ديبورتيفو ألافيس بهدفين دون رد في ملعب ألفريدو دي ستيفانو، بختام الجولة 35 للدوري الإسباني.

كريم بنزيمة وماركو أسينسيو سجلا هدفي ريال مدريد بالتقاسم على شوطي اللقاء.

ليرفع ريال مدريد رصيده إلى 80 نقطة في الصدارة، ويعيد الفارق مع برشلونة إلى 4 نقاط.

فيما تجمّد رصيد ألافيس عند 35 نقطة في المركز 17، بفارق 3 نقاط عن أقرب مراكز الهبوط.

ليحقق ريال مدريد فوزه الثامن من أصل 8 مباريات لُعبَت بعد استئناف النشاط الكروي، ويحافظ على نظافة شباكه للمباراة الخامسة على التوالي.

كيكي سيتيين المدير الفني لـ برشلونة وعندما سُئل صباح اليوم عن إمكانية تعثر ريال مدريد أمام ألافيس المتواضع، أجاب: "كل شيء ممكن، لقد شاهدنا أشياء غير متوقعة تحدث".

هكذا تمنى سيتيين، أن تحدث المفاجأة، لكنها لم تحدث، وفاز ريال مدريد على ألافيس، ليصير على بُعد انتصارين فقط من التتويج بلقب الدوري الإسباني قبل 3 جولات على النهاية.

ريال مدريد يكفيه أيضا الفوز في مباراة واحدة، والتعادل في المباراتين المتبقيتين، ليصير بطلا لإسبانيا لأول مرة منذ 2017.

تشكيل اضطراري

اضطر زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد إلى الدفع بـ لوكاس فاسكيز كظهير أيمن، لتعويض إيقاف داني كارباخال وإصابة ناتشو فيرنانديز.

كما ابتعد سيرخيو راموس لتراكم البطاقات، وعوضه البرازيلي إيدير ميليتاو.

أما ديبورتيفو ألافيس وفي المباراة الأولى لمدربه الجديد خوان مونييز، فواصل اللعب بطريقة 4-4-2 بثنائي هجومي خطير، هو لوكاس بيريز، وخوسيلو ناشئ ريال مدريد السابق.

بداية ساخنة

خوسيلو الذي يعد الهداف التاريخي الثاني على ملعب ألفريدو دي ستيفانو وقتما كان لاعبا لـ ريال مدريد كاستيا، بدا أنه يعرف الأجواء جيدا، وهدد مرمى فريقه السابق مبكرا جدا منذ الدقيقة الثالثة.

إدجار مينديز انطلق من الجهة اليسرى وأرسل عرضية قابلها خوسيلو برأسية صاروخية ارتدت من العارضة، ثم حاول لوكاس بيريز متابعتها في الشباك شبه الفارغة، لكن رافا فاران تألق وأبعد الكرة من على خط المرمى.

بالطريقة المفضلة

في المباراتين الماضيتين لـ ريال مدريد، انتصر الفريق بهدفٍ دون رد، وبنفس الوسيلة: ركلة جزاء، وسيلة عاد ريال مدريد ليستفيد منها مجددا في الدقيقة العاشرة من مباراة ألافيس.

فيرلان ميندي انطلق من الجهة اليسرى واخترق منطقة الجزاء، وتحصّل على مخالفة بعد عرقلة متهورة من تشيمو نافارو ظهير أيمن ألافيس.

ليشير خيسوس خيل مانزانو حكم اللقاء إلى علامة الجزاء، في غياب القائد المتخصص راموس الذي ظهرت ابتسامته في المدرجات.

كريم بنزيمة انبرى للتسديد، ونجح في التسجيل في الدقيقة 11، ليرفع رصيده إلى 18 هدفا في الدوري الإسباني هذا الموسم.

الهدف هو الرقم 500 لـ ريال مدريد تحت قيادة المدرب زين الدين زيدان، كما أنه ثالث هدف على التوالي يسجله ريال مدريد من ركلة جزاء.

تهديد ريال مدريد تواصل، فسدد توني كروس كرة قوية في الدقيقة 13 ارتفعت عن المرمى بقليل.

ثم انطلق ميندي مجددا في الدقيقة 19 وأرسل كرة عرضية خطيرة، حاول فيكتور لاجوارديا مدافع ألافيس إبعادها، لكنه سددها صوب مرماه بالخطأ، ليتصدى روبيرتو خيمينيز حارس المرمى ويبقي المباراة عند فارق الهدف الواحد.

التغيير الأول في اللقاء حدث في الدقيقة 23، بإصابة نافارو لاعب ألافيس، ليعوضه مارتين أجيريجابيريا.

ثغرة

ظهر عدم اعتياد لوكاس فاسكيز على أداء مهام الظهير الأيمن، خصوصا مع تركيز ألافيس الكامل على تلك الجبهة لشن الهجمات منها.

في الدقيقة 26 اخترق الاسكتلندي بورك من الجهة اليسرى وأطلق تسديدة تصدى لها المتألق تيبو كورتوا.

إصابة غير اعتيادية

في نفس لقطة فرصة بورك، اصطدم الحكم خيل مانزانو بـ لوكاس بيريز لاعب ألافيس، وأصيب في الكاحل.

الحكم تلقى علاجا سريعا ثم تم استئناف المباراة لدقيقتين حتى أوقفها الحكم مجددا بعد دقيقتين من أجل استراحة شرب مياه مبكرة، كانت بالأحرى فرصة ليتلقى علاجا مكثفا ويعود لممارسة مهام عمله.

آخر الفرص الخطيرة في الشوط الأول جاءت أيضا من جهة ألافيس اليسرى النارية، عندما انطلق بورك وراوغ ميليتاو وأرسل عرضية نحو خوسيلو، لكن الأخير أهدر بغرابة بالغة.

لينتهي الشوط الأول على تقدم ريال مدريد بهدفٍ دون رد.

وتغيير غير عادي

مع بداية الشوط الثاني، ظهر خيل مانزانو في حلة الحكم الرابع، وعوضه رودريجيز كاربايو كحكم ساحة في تغيير نادر الحدوث.

وأول القرارات المصيرية التي توجب على كاربايو اتخاذها، كان الاستماع إلى تقنية الفيديو في الدقيقة 50 لمراجعة هدف ريال مدريد الملغي بداعي التسلل.

التقنية أوضحت عدم تسلل كريم بنزيمة الذي مرر إلى أسينسيو، والأخير سجل في الشباك الخالية هدفا شرعيا ولو بعد حين، ليضاعف من تقدم الميرنجي.

هجمات ريال مدريد جاءت كالإعصار في الدقائق التالية، فسدد كريم بنزيمة بقوة في الدقيقة 58، لكن الحارس روبيرتو تألق وأبعد الخطر.

في الدقيقة التالية هدد ريال مدريد مجددا، بواسطة المتألق رودريجو هذه المرة، لكن النتيجة كانت واحدة: تألق جديد من روبيرتو حارس مرمى ألافيس.

كورتوا

وفي غمرة هجمات الفريق الأبيض، شن ألافيس هجمة عكسية انتهت عند خوسيلو الذي انفرد وسدد في جسد كورتوا المتألق.

كورتوا تألق وأمسك كرة أخرى خطيرة في الدقيقة التالية من أمام إدجار مينديز الخطير.

تغييرات

في الدقيقة 70 لجأ زيزو إلى دكة بدلاء، فدفع بالثنائي فينيسيوس جونيور وفيدي فالفيردي، بدلا من أسينسيو ولوكا مودريتش.

التهديد التالي جاء بعد 5 دقائق، فأرسل بنزيمة عرضية، وهيأها فينيسيوس، وسددها رودريجو، لكن روبيرتو تصدى من جديد.

الدقيقة 83 شهدت إقحام إدين هازارد وإيسكو في صفوف ريال مدريد بدلا من بنزيمة ورودريجو، ليسدد إيسكو كرة ماكرة مباشرةً عقب دخوله، أبعدها المتألق روبيرتو.

ليتوقف فارق الأهداف عند 2، ويقترب ريال مدريد أكثر من لقب الدوري الإسباني.

اقرأ أيضا:

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق