التخطي إلى المحتوى

توفيق عكاشة .. نائب البرلمان الذي سحبت حصانته في السجن بحكم المحكمة وذلك بقرار من رامي عرايس الذي حكم على ” الدكتور ” الإعلامي و البرلماني توفيق عكاشة بالحبس لمدة عام و أيضا بدفع كفالة خمسة آلاف جنيه .

و ذلك في تهمة التزوير الخاصة بشهادة الدكتوراة و التي سبق و قدمها ضمن مستندات ترشحه للبرلمان ، و قد قدم الإتهام أحد المحامين الذي إدعى أنه حين تحرى في الجامعات لم يجد أن الجامعة التي ذكرت في أوراق ترشح توفيق عكاشة موجودة من الأساس و قد كثف البحث في جامعات الولايات المتحدة الأمريكية و في دول أوروبا و لم يتمكن من إيجاد ما يثبت وجود هذه الجامعة من الأساس .

على صعيد أخر إحتج أحمد موسى ” إعلامي النظام ” على هذا الحكم و عبر عن ذلك بتدوينه على حسابه الشخصي يدافع فيها عن عكاشة و يطالب فيها الرئيس السيسي بالتدخل شخصيا لحل ما أطلق عليه “المهزلة ” ، و من هنا نتسأل ألا يعتبر هذا تشكيك في نزاهة القضاء و احتجاج على أحكام القضاء ؟؟

جديرا بالذكر أن الفترة السابقة شهدت هدؤ كبير فيما يخص أخبار توفيق عكاشة ، و قد توقفت الصحف تقريبا و المواقع الإليكترونية عن التحدث عنه و عن أخباره ، خاصة بعد أن تم عزله من البرلمان و سحب الحصانة بسبب الشطحات التي كانت تخرج عنه.

و قد تعرض عكاشة للكثير من الإنتقادات عقب لقاءه مع السفير الإسرائيلي و الذي تم توثيقه بالصور و تسأل حينها الكثيرون حول طبيعة هذا اللقاء و ما دار فيه و عن أحقية نائب بالبرلمان على إجراء مثل هذه اللقاءات .

في سياق أخر إحتلت مباراة أتلتيكو مدريد و ريال مدريد إهتمامات رواد تويتر مصر ، كذالك أيضا مطالبات رواد تويتر بمحاكمة الشيخ الأزهري ” سالم عبد الجليل ” لانه من وجهة نظرهم يثير الفتنة في المجتمع المصري وذلك بعد أن وصف العقيدة المسيحية بأنها عقيدة فاسدة و أن المسيحين كفار و مصيرهم العذاب في جهنم ..

وهو بالطبع ما يعد هجوما واضحا على جزء كبير من المجتمع المصري و لا يتوافق تماما مع الاتجاه المجتمعي خاصة في ظل الأحداث الأخيرة و سعي المجتمع كله لتجنب أحاديث الكراهية و التفرقة العنصرية .