التخطي إلى المحتوى

وائل شلبي المستشار الذي قبض عليه في قضية رشوة 150 مليون جنيه و الذي كان يعمل أمين عام لمجلس الدولة و الذي ثبت أنه توفى صباح اليوم في محبسه و قد وصل جثمانة بالفعل إلى المشرحة منذ ساعات.

و جديرا بالذكر أنه تم التحقيق مع وائل شلبي و مواجهته بالإتهامات التي وجهت إليه و قد منع من التصرف في أمواله هو و أفراد أسرته ، و كان وائل شلبي هو أحد المتهمين في القضية التي تفجرت منذ أسبوع تقريبا و المتعلقة بجمال اللبان مدير المشتريات في مجلس الدولة و الذي قبض عليه هو الأخر و عثر في منزله على ما يزيد عن 155 مليون جنيها بخلاف عقود العقارات و السيارات و كذلك الكميات الضخمة من المجهورات و المشغولات الذهبية.

وقد إستمرت النيابة في إستجواب وائل شلبي ما يزيد عن الستة ساعات و تم فيها مواجهته بعدة إتهامات و تسجيلات صوتية من مكالمات هاتفية و التي ثبت أنها كانت من ضمن الدلائل الخاصة بالإدانة في القضية .

جديرا بالذكر أن وائل شلبى سبق و إستقال منذ يومين من عمله و قد صرح مجلس الدولة انه لا يمكن أن يتستر على أي مخالف أو فاسد و أن الوقت الحالي يشهد فحض شامل لكل العقود التي أبرمت في وقت تولي وائل شلبي و جمال اللبان لمهامهم الوظيفية منذ خمسة سنوات و جاري مطابقتها مع القوانين للتأكد من صحتها.

في نفس السياق أكدت العديد من المصادر أن وائل شلبى سبق و هدد بأن ينتحر أمام محاميه أثناء التحقيق ، و بالرغم من ذلك ترك وحده ، و أثناء إستلام المشرحة للجثمان رفضت أسرته تماما التعليق بأي أحاديث مع الصحافة ، كذلك صدر أمرا من النائب العام بحظر النشر في هذه القضية .

في سياق أخر يبدو أن رواد مواقع التواصل الإجتماعي لم يقتنعوا بما حدث و شبهوا ” الانتحار ” المزعوم بأحد مشاهد فيلم ” واحد من الناس ” مؤكدين أن وائل شلبي لم ينتحر و لكن قتل في مسرحية يقوم بها شركاؤه ليمنعوه من الإفصاح عن أسمائهم و فضحهم امام الجميع .