مؤسّسة حركة سلامة المرضى تُسمّي سبعة مؤسسات في قطاع الرعاية...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

إرفاين، كاليفورنيا-الخميس 11 نوفمبر 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): كلّ عام، تحصد الأخطاء الطبية أرواح ما يقارب ثلاثة ملايين شخص في حميع أنحاء العالم. ولو كانت هذه الأرقام تعكس واقع أيّ قطاعٍ آخر عالي الخطورة، على غرار الطيران والطاقة النووية، لن تكون هذه الأرقام مقبولة. غير أنّ قطاع الرعاية الصحية استمر في السماح لهذه الأخطاء بأن تتكرّر، وبذلك عرّض المرضى والطاقم الطبي للخطر. تعتقد مؤسسة حركة سلامة المرضى ("بيه إس إم إف")، وهي منظمة عالميّة غير ربحيّة تتمحور مهمّتها حول تقليص عدد وفيات المرضى التي يمكن تفاديها إلى صفر بحلول عام 2030، أنّه بهدف تحقيق هذا الهدف، يجب على مؤسّسات الرعاية الصحية التي توفّر الرعاية للمرضى، أن تلتزم بالعمل بصفتها مؤسّسات عالية الموثوقيّة ("إتش آر أو") للحدّ من الضرر الطبّي الذي يمكن تفاديه. ولدعم هذه المُبادرة، أطلقت مؤسسة حركة سلامة المرضى برنامجها الجديد لأبطال المؤسسات عالية الموثوقية ويُسعدها تسمية أول سبع مؤسسات من قطاع الرعاية الصحية قد التزمت بهذا الجهد. ويشمل أبطال المؤسسات عالية الموثوقيّة المؤسسات التالية: "كايسر بيرماننتي شمال كاليفورنيا"، ومركز باريش الطبي (تيتوسفيل، فلوريدا)، ومستشفى بويبلا (بويبلا، المكسيك)، ومستشفيات "ستار ميديكا" (مكسيكو سيتي، المكسيك)، ومستشفى الأمومة والطفولة في إيرابواتو (إيرابواتو، المكسيك)، ومستشفى ليون التخصصي للأطفال (سان خوسيه ديل بوتريرو، المكسيك) والمستشفى الأسباني (غرناطة، المكسيك).

 

وقال مايك رامزي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة حركة سلامة المرضى، في هذا الصدد: "كشفت جائحة ’كوفيد-19‘ ثغرات موجودة في نظام الرعاية الصحية العالمي، الأمر الذي أجبرنا على فحص العمليات المعمول بها وتحديد طرقٍ يمكننا من خلالها إيلاء الأولوية لسلامة المرضى". وأضاف: "نُعرب عن فخرنا بتقدير وتوحيد أنظمة الرعاية الصحية التي تشاركنا هذه المُهمّة وتزويدها بموارد تمكّنها من تحسين عملياتها والقضاء على الضرر الذي يمكن تفاديه في مؤسساتها".

 

ويسلّط برنامج أبطال المؤسّسات العالية الموثوقيّة الضوء على شفافيّة البيانات، إذ أنّها عنصر رئيسيّ نحو عدم تحقيق أيّ ضرر وتحسين سلامة المرضى. وللتمكّن من المشاركة، يتوجّب على المستشفيات ومؤسسات الرعاية الصحية أن تلتزم بمشاركة بيانات الأحداث الضائرة وبيانات الحالات الوشيكة، مرّة واحدة سنوياً، لقياس تأثير التحسينات في الشبكة مع مرور الوقت. ولا تساهم الشفافية في محاسبة الأنظمة الصحية فحسب، بل تسهّل أيضاً على المرضى الوصول إلى معلومات السلامة لاتخاذ قرارات مُستنيرة بشأن الرعاية الصحية.

 

من جانبه، قال خوسيه تيستاس أنتون، نائب رئيس المستشفى الإسباني: "إنّه لشرفٌ لنا أن تتم تسميتنا كأحد أبطال المؤسّسات عالية الموثوقية من قبل مؤسسة حركة سلامة المرضى، التي نعتبرها حليفاً قيّماً لنا يساعدنا في الاستمرار في تحسين عمليات الرعاية لدينا". وأضاف:" نحن نؤمن في المستشفى الإسباني أنّ القدرة على المشاركة والتعاون مع الأنظمة الصحية الأخرى وتوفير المعلومات المتعلقة بسلامة المرضى خارج حدود مؤسّستنا ستساعد في توليد التعلم التعاوني وتعزيز سلامة المرضى في جميع أنحاء العالم".

 

وصرح روبين بيتس، نائب رئيس شؤون السلامة والجودة والخدمات التنظيمية في " كايزر بيرماننتي" في شمال كاليفورنيا، قائلاً: "يُسعدنا أن يتم الإعتراف بنا بفضل التزامنا الراسخ بتوفير رعاية آمنة وموثوقة للمرضى ونحن نُثني على موظفينا لكونهم مناصرين أقوياء لمرضاهم ويتشاركون معهم لمنع وقوع أيّ ضرر غير ضروري". وأضاف: "تُعدّ مستشفياتنا من بين أفضل المستشفيات في البلاد من حيث الأداء لتقليل إصابات المرضى والأخطاء الدوائية والالتهابات. تتوافق العمليات السارية لدينا بشكل وثيق مع مؤسسة حركة سلامة المرضى لتسليط الضوء على مشكلات السلامة المحتملة لفرق الرعاية لدينا الذين يركزون كل يوم على حماية صحة مرضاهم، والحفاظ عليهم في مأمن من الأذى وتقديم رعاية عالية الجودة".

 

ومن خلال الالتزام بعدم إلحاق أيّ ضرر، تكون مؤسسات الرعاية الصحية مؤهلة للحصول على العديد من المزايا المختلفة، من ضمنها التدريب المجاني وورش العمل والدعاية وغيرها من الأدوات. تجدر الإشارة إلى أنّه يتم الإعلان عن أبطال المؤسّسات العالية الموثوقية شهرياً ويمكنهم تقديم البيانات في أي وقت على مدار العام حتّى يكون بإمكانهم التأهّل. لمزيد من المعلومات حول كيف يُمكن للمؤسّسات أن تصبح ضمن أبطال المؤسسات العالية الموثوقية، يُرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: https://patientsafetymovement.org/take-action/organizational-action/going-above-and-beyond/hro-champions/

 

لمحة عن مؤسسة حركة سلامة المرضى: تُسجّل المستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكيّة كلّ عام أكثر من 200 ألف حالة وفاة لأسباب كان من الممكن تفاديها، وأكثر من ثلاثة ملايين حالة وفاة عالميّاً جرّاء الرعاية غير الآمنة. وتُعدّ مؤسّسة حركة سلامة المرضى ("بيه إس إم إف") منظمةً عالميّة غير ربحيّة تتمثّل مهمتها في الحدّ من الوفيات والأذى اللاحق بالمرضى الذي يمكن تفاديه حول العالم بحلول عام 2030. تجمع "مؤسّسة حركة سلامة المرضى" بين المرضى وداعمي المرضى ومزودي الرعاية الصحيّة وشركات التكنولوجيا الطبيّة والحكومات وأرباب العمل والمموّلين في القطاع الخاصّ دعماً لهذه القضيّة. وانطلاقاً من الحلول القابلة للتطبيق لسلامة المرضى وتعهد البيانات المفتوحة في القطاع وصولاً إلى القمّة العالميّة لسلامة المرضى والعلوم والتكنولوجيا وغيرها، لن تتوقف "مؤسّسة حركة سلامة المرضى" عن العمل حتى تحقيق الهدف المتمثل في تقليص عدد حالات الوفاة والأذى التي يمكن تفاديها إلى صفر. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي: patientsafetymovement.org ومتابعة مؤسسة حركة تحسين سلامة المرضى عبر "لينكد إن"، و"تويتر"، و"إنستغرام"، و"فيسبوك".

 

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20211110005553/en/

 

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق