ريزن فارماسوتيكالز إيه جي تُعلن عن البدء بمنح الجرعة الأولى من...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بازل، سويسرا -السبت 6 نوفمبر 2021 [ ايتوس واير ]

  • باشرت "ريزن فارما" إعطاء الجرعات في تجربة المرحلة الأولى / الجزء الثاني لتقييم مثبّط "آر بيه 12146" الجديد، وهو مثبط لأنزيمات "بولي إيه دي بيه-بوليميريز الريبوز" ("بيه إيه آر بيه") للمرضى الذين يعانون من أورام صلبة متقدّمة.
  • أشارت "ريزن" إلى أنّ مثبط "آر بيه 12146" أثبت حركيّة جيدة في المرحلة ما قبل السريرية مماثلة لمثبّطات "بيه إيه آر بيه" التي تمت الموافقة عليها ويُظهر تحسّناً في السلامة في المرحلة ما قبل السريرية، الأمر الذي تتوقّع "ريزن" أن يُترجم في الدراسات السريرية.
  • تُجرى الدراسة متعددة المراكز والمؤلّفة من جزأين للمرحلة الأولى / الجزء الثاني في أوروبا وهي مُصمّمة لتحديد السلامة والقدرة على التحمّل والحد الأقصى المقبول للجرعة / جرعة المرحلة الثانية الموصى بها من "آر بيه 12146" ولتقييم نشاطها المضاد للورم لاحقًا في مرحلة توسيع إعطاء الجرعات لدى مجموعات المرضى المصابين بسرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة وسرطان المبيض وسرطان الثدي واسعي الانتشار والمعزز بطفرة من الجينات المخصّصة لإصلاح التأشيب المتماثل.
  • يُعدّ مثبط "آر بيه 12146" جزءاً من منصّة أكبر للاستجابة لتلف الحمض النووي لدى "ريزن" تتضمّن برنامج مثبط "بيه أو إل ثيتا" للمرحلة ما قبل السريرية؛ وتسمح منصّة الاستجابة لتلف الحمض النووي بتنفيذ تركيبات العلاجات الجديدة المملوكة لشركة "ريزن" داخلياً.

 

(بزنيس واير)-- أعلنت اليوم "ريزن فارماسوتيكالز إيه جي" (المُشار إليها في ما يلي بـ"ريزن")، وهي شركة للصناعات الدوائية الحيوية تركز على علم الأورام والالتهابات في المرحلة السريرية تتخذ من سويسرا مقراً رئيسياً لها ومملوكة للقطاع الخاص، أنها باشرت بإعطاء الجرعات في تجربة المرحلة الأولى /الجزء الثاني متعددة المراكز لتقييم فعالية وسلامة مثبط "بيه إيه آر بيه" ل "بولي إيه دي بيه-بوليميريز الريبوز" لدى المرضى الذين يعانون من أورام صلبة متقدّمة. وتُنفّذ دراسة المرحلة الأولى / الجزء الثاني متعددة المراكز والمؤلّفة من جزأين في أوروبا وتم تصميمها لتحديد السلامة والقدرة على التحمّل والحد الأقصى المقبول للجرعة و/أو جرعة المرحلة الثانية الموصى بها من "آر بيه 12146" ولتقييم نشاطها المضاد للورم لاحقًا في مرحلة توسيع إعطاء الجرعات لدى مجموعات المرضى المصابين بسرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة وسرطان المبيض وسرطان الثدي واسعي الانتشار والمعزز بطفرة من الجينات المخصّصة لإصلاح التأشيب المتماثل.

وأشارت "ريزن" إلى أنّ مثبط "آر بيه 12146" أثبت حركيّة جيدة في المرحلة ما قبل السريرية شبيهة بمثبّط "أولاباريب" لمثبط "بيه إيه آر بيه" الذي تمت الموافقة عليه ويُظهر تحسّناً في السلامة كما ظهر في دراسات السّميّة الخاصة بالعقار الجديد التحقيقي في المرحلة ما قبل السريرية، وهي ميزة تطمح "ريزن" أنّها ستترجم في الدراسات السريرية. كما أعلنت "ريزن" أنّ برنامج "بيه إيه آر بيه" الخاص بها هو جزء من جهودها نحو إنشاء منصة أكبر للاستجابة لتلف الحمض النووي تتضمّن برنامج للمرحلة ما قبل السريرية لمثبط "بوليميراز ثيتا". وتتوقّع "ريزن" أن تسمح المنصّة بتنفيذ تركيبات علاجات "بيه إيه آب بيه" و"بيه أو إل ثيتا" المملوكة للشركة داخليلً، نظراً إلى التآزر الميكانيكي والفرصة في إعدادات "بيه إيه آر بيه" للمقاومة  أو المستعصية.

وقال سواروب فاكالانكا، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "ريزن فارماسوتيكالز" في هذا السياق:" تعكس مثبطات ’بيه إيه آر بيه‘ نجاحاً رائعاً في مجال الاستجابة لتلف الحمض النووي، ولكنها لا تخلو من مخاوف تتعلق بالسلامة نظراً للإدراك المحدود لإمكانياتها الكاملة. وعلى الرغم من أن مثبط ’بيه إيه آر بيه‘ الجديد الخاص بنا يواجه منافسة كبيرة في قطاعٍ تطوير العلاجات المزدحم، إلا أنّنا نتوقع أن تترجم السلامة ما قبل السريرية الفائقة التي يتمتّع بها إلى الدراسات السريرية التي ستميّز برنامجنا وتسمح لنا بتوسيع نطاق تطبيقه بما يتجاوز النطاق الحالي لدواعي الاستخدام والتركيبات المعتمدة". وأضاف:" يضطلع برنامج ’بيه إيه آر بيه‘ بدور رئيسيّ في جهود منصة الاستجابة لتلف الحمض النووي وسيُشكّل ركيزة للعديد من التركيبات الجديدة المملوكة من قبلنا والتي نأمل في تطويرها مستقبلاً".

لمحة عن شركة "ريزن فارماسوتيكالز إيه جي"

تُعتبر "ريزن فارماسوتيكالز إيه جي" شركة صناعات دوائية حيوية مبتكرة في المرحلة السريرية تركز على اكتشاف وتطوير علاجات مبتكرة للأورام والالتهابات. وقد عملت "ريزن" منذ تأسيسها في عام 2008، على تطوير مجموعة متنوعة من المنتجات تضم أدوية تجريبية خاصة تستهدف أنواع عدة من السرطانات ومسارات علاجية خلوية المرتبطة بالمناعة.

أثبتت "ريزن" خبرتها في مجال عائلة أنزيمات "فوسفوينوسيتيد 3-كيناز" ("بيه آي 3 كي") المعدّلة مع اكتشاف منتجنا الأول "أومبراليسيب"، وهو المثبط لـ"فوسفوينوسيتيد 3-كيناز دلتا" والكازين كيناز 1 إسوفورم إبسيلون الذي تم تطويره وتسويقه بنجاح في صفوف المرضى المصابين بلمفومة المنطقة الهامِشِيّة "إم زد إل" واللمفومة الجريبية "إف إل" من قبل شريكنا في الترخيص شركة "تي جي ثيرابوتيكس" (تي جي تي إكس) في الولايات المتحدة الأمريكية. علاوة على ذلك، تمتلك "ريزن" مجموعة علاجات عميقة في طب الأورام والالتهابات تمتد من مرحلة الاكتشاف إلى مراحل التطوير السريري في المرحلة الثانية.

تتخذ شركة "ريزن" من بازل في سويسرا مقراً رئيسياً لها. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: https://www.rhizen.com/

بيانات الملاذ الآمن

قد يحتوي هذا البيان الصحفي على بعض البيانات التطلعية المتعلقة بالشركة وأعمالها. على الرغم من أن الشركة تعتقد أن توقعاتها تستند إلى افتراضات معقولة، فإن جميع البيانات بخلاف البيانات ذات الصلة بالوقائع التاريخية الواردة في هذا البيان الصحفي حول الأحداث المستقبلية تخضع إلى (1) التغيير دون إشعار و(2) عوامل خارجة عن سيطرة الشركة. قد تشمل هذه البيانات، على سبيل المثال لا الحصر، أي عبارات مسبوقة أو متبوعة أو متضمنة لكلمات من قبيل "هدف"، "نعتقد"، "نتوقع"، "نهدف"، "نعتزم"، "قد"، "نتنبأ"، "نقدّر"، "نخطط"، "مشروع"، "سوف"، "يمكن أن"، "من المحتمل"، "ينبغي"، "نستطيع"، "يمكن"، وكلمات ومصطلحات أخرى ذات معاني مشابهة أو السلبية منها. تتضمن البيانات التطلعية بعض المخاطر والشكوك وعوامل أخرى قد تتسبب في اختلاف النتائج الفعلية أو الوضع المالي أو الأداء أو الإنجازات الخاصة بالشركة عن تلك المعبّر عنها أو الواردة في هذه البيانات. لذلك لا ينبغي على القراء الاعتماد بشكل غير مبرر على هذه البيانات، لا سيما تلك غير المرتبطة بأي عقد أو قرار استثماري. باستثناء ما يقتضيه القانون، لا تتحمل الشركة أي التزام بتحديث أي من هذه البيانات التطلعية، أو تحديث أسباب اختلاف النتائج الفعلية مادياً عن تلك المتوقعة في البيانات التطلعية، حتى لو أصبحت معلومات جديدة ستتاح في المستقبل.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20211101005515/en/

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق