ريميني ستريت تُعيّن أخصائياً تكنولوجياً مخضرماً بمنصب الرئيس...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاس فيغاس -الأربعاء 3 نوفمبر 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: RMNI)، وهي مزوّد عالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات والمزود الرائد للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلز فورس"، عن تعيين
إريك هيلمر بمنصب الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا، إضافةً إلى إنشاء مكتب الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا. وبصفته الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا، يتولّى هيملر مسؤولية مساعدة العملاء الحاليين والمحتملين على تصميم وتطبيق حلول وخطط مستقبلية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية على صعيد تكنولوجيا المعلومات والأهداف التشغيلية والمالية لمختلف التطبيقات المؤسسية والمنتجات التكنولوجية من المزوّدين المستقلين من قبيل "أوراكل" و"إس إيه بيه" و"آي بي إم" و"سيلز فورس" و"مايكروسوفت" والمنتجات مفتوحة المصدر من قبيل منصات قواعد البيانات "ماي إس كيو إل" و"ماريا دي بي" و"بوستجري إس كيو إل" و"مونوجو دي بي". وسيعمل السيد هيملر تحت الإشراف المباشر للسيد سيباستيان غرادي، رئيس شركة "ريميني ستريت".

 

وتأسّس مكتب الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا بغرض تسريع الابتكار وتزويد العملاء الحاليين والمحتملين بحلول فريدة وخطط مستقبلية تحقق الكفاءة القصوى لأنظمتهم البرمجية المؤسسية ذات الأهمية الحرجة. وبالإضافة إلى ذلك، تأسس المكتب لمساعدة العملاء الحاليين والمحتملين على بناء منظومة برمجية وتكنولوجية تواكب المستقبل وتتماشى مع مجموعة من التغييرات في الاحتياجات التكنولوجية والتجارية وتدعم الابتكار لتلبية الاحتياجات المؤسسية حاضراً ومستقبلاً، فضلاً عن كونها آمنة وقابلة للتطوير.

 

وسيُوفّر مكتب الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا خدمات استشارية استراتيجية وتكنولوجية ووظيفية وذات صلة بإصدارات الميزات البرمجية والخطط المستقبلية، وسيتعاون مع العملاء الحاليين والمحتملين لصياغة رؤية للمراحل المقبلة والمحتملة على صعيد الاستفادة من أنظمة تكنولوجيا المعلومات المؤسسية الرئيسية ذات الأهمية الحرجة في مؤسساتهم.

 

الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا هو أخصائي تكنولوجي مخضرم يتمتّع بخبرة مثبتة على مدى 25 عاماً في القطاع

يُعدّ السيد هيلمر مسؤولاً تنفيذياً متخصصاً في مجال تكنولوجيا المعلومات يتمتع بـ25 عاماً من الخبرة والقيادة المثبتة في تنفيذ مشاريع تحويلية استراتيجية لتكنولوجيا المعلومات في الشركات. ويتمتّع أيضاً بسجل حافل في تصميم وتنفيذ مبادرات التكنولوجيا المؤسسية المعقدة التي توفر للمؤسسات عائداً فعلياً على الاستثمار وميزة تنافسية وتدعم النمو.

 

وقبل تعيينه بمنصب الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا، قاد هيلمر مجموعة الخدمات الاستراتيجية في "ريميني ستريت" حيث تولّى مسؤولية تطوير ونشر حلول معقدة للعملاء تشمل الأمن المتقدم والخدمات المهنية واستشارات إدارة التراخيص والمخططات التقنية والخدمات السحابية وخدمات ترحيل البيانات.

 

وقبل انضمامه إلى "ريميني ستريت"، شغل السيد هيلمر منصب نائب الرئيس بشركة "فيلوسيتي تكنولوجي سولوشنز"، حيث قاد فريق خدمات التطبيقات في تقديم حلول تحويلية في مجال الخدمات السحابية وتكنولوجيا المعلومات لمؤسسات "أوراكل". ويتمتّع أيضاً بخلفية استشارية واسعة اكتسبها من العمل مع شركات مثل "لينيوم" و"إيه دي آي ستراتيجيز" و"ذا هاكيت جروب"، حيث نفّذ العديد من المشاريع الناجحة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ومنطقة آسيا والحيط الهادئ.

 

ويُعتبر السيد هيلمر مؤلفاً للعديد من المنشورات، وأحد خريجي برنامج "أوراكل إيه سي إي"، ومتحدثاً حائزاً على جوائز عدة يلقى رواجاً كبيراً في المؤتمرات والأحداث في القطاع. وشغل عضوية العديد من المجالس الاستشارية في القطاع، بما في ذلك مجموعة مستخدمي أدوات مطوري "أوراكل" (أو دي تي يو جي). ويحمل هيملر درجة ماجستير في إدارة الأعمال ودرجة بكالوريوس في علوم الحاسوب.

 

برمجية مؤسسية حالية كمنصة لتحسين مستمر للأعمال

تستخدم معظم المؤسسات جزءاً ضئيلاً فحسب من قدرات أنظمة البرمجيات المؤسسية الحالية التي حصلوا على رُخصها ودفعوا ثمنها ويحق لهم بالتالي استخدامها. وغالباً ما تقتصر استفادة المؤسسات على الحدّ الأدنى من برمجيات تخطيط الموارد المؤسسية وغيرها من البرمجيات المؤسسية لتشغيل عملياتهم التجارية الأساسية.

 

وسيتعاون مكتب الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا في "ريميني ستريت" مع العملاء لمساعدتهم على تحديد أفضل الممارسات لتحقيق أقصى قدر من العائدات على استثماراتهم الكبيرة وعلى استثماراتهم في البرمجيات المؤسسية ذات الأهمية الحرجة والاستفادة من أصولهم كمنصة لتحقيق تحسين مستمر للأعمال. وسيُلقي مكتب الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا نظرة شمولية على أعمال العملاء الحاليين والمحتملين لتوفير استشارات استراتيجية مستمرة بغرض مساعدتهم على تحسين معدل التكلفة/الاستفادة لاستثماراتهم البرمجية ومواكبة مخططاتهم المستقبلية على صعيد البرمجيات والتكنولوجيا مع أهداف الأعمال، وسيُساعد على إعداد الشركات أو الهيئات الحكومية للاستفادة من الابتكارات ودفع عجلة النمو أو تحسين مستويات الخدمة. ومن خلال خدمات "ريميني ستريت" الفريدة لوضع الخطط المستقبلية، يجري اعتماد نهج استشاري شامل لتحسين المنصات الحالية، بما في ذلك، تعزيز النظام لتطوير الوظائف وترسيخ الأمن السيبراني ومواكبة المستقبل على صعيد التكنولوجيا والكفاءات السحابية.

 

وفي هذا السياق، قال السيد هيملر: "تلجأ المؤسسات إلى ’ريميني ستريت‘ للتحرر من ضغوطات تحديثات البائعين والترحيل السحابي الذي يؤدي إلى إضرابات غير ضرورية وتكاليف زائدة. وتسعى المؤسسات الرائدة إلى اتّباع المخططات والمسارات المستقبلية الخاصة بها لتحقيق الأهداف الاستراتيجية على صعيد تكنولوجيا المعلومات والأهداف التشغيلية والمالية. وبصفتها شركة رائدة في البرمجيات والتكنولوجيا المؤسسية، تلجأ الشركات إلى ’ريميني ستريت‘ لتزويدها بأفضل الممارسات في القطاع لتحقيق الاستفادة القصوى من استثماراتهم في البرمجيات المؤسسية من خلال الابتكار والخطط المستقبلية المفصّلة التي تُساعدهم باستمرار على خلق القيمة بالتزامن مع تجنّب التحديثات غير الضرورية والمكلفة والتي تحدث اضطراباً في عمل البرمجيات والأنظمة، وعمليات ترحيل البيانات والمشاريع التي لا تُحسّن الميزة التنافسية أو تدعم النمو أو التحسينات الخدمية المطلوبة. وأُعرب عن حماسي لتولّي هذا المنصب في الشركة لتقديم أكبر قدر من القيمة والاستراتيجية والخدمات والحلول لحاملي تراخيص البرمجيات المؤسسية حول العالم".

 

ومن جانبه، قال سيث إيه رافين، الرئيس التنفيذي لشركة "ريميني ستريت": "يسرّنا تعيين إريك بمنصب الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا، ونحن متحمّسون لإطلاق مكتب الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا الذي سيتعاون من كثب مع العملاء الحاليين والمحتملين لإيجاد حلول لمشاكل العملاء في العالم الفعلي ومساعدتهم بصورة منتظمة على تحسين أنظمتهم للبرمجيات المؤسسية والحلول ذات الصلة ومواكبة أهدافهم المؤسسية. ويُعد تعيين رئيس تنفيذي لشؤون التكنولوجيا وإطلاق مكتب الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا إنجازاً مرحلياً لشركة ’ريميني ستريت‘ فيما تواصل ريادة القطاع في تحديد معالم الحلول البرمجية المؤسسية الحائزة على جوائز وتقديمها للعملاء الحاليين والمحتملين".

 

لمحة عن شركة "ريميني ستريت"

تعدّ شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI)، وهي شركة مُدرجة على قائمة "راسل 2000" مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من جهات ثالثة لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلزفورس". وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. ولغاية اليوم، اعتمدت أكثر من 4,200 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة "فورتشن 500"، و"فورتشن جلوبال 100"، وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من جميع القطاعات، على شركة "ريميني ستريت" باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر "تويتر" على @riministreet ويمكنكم أن تجدوا صفحة "ريميني ستريت" على "فيسبوك" و"لينكد إن".

 

بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار "قد"، "يجب"، "يمكن"، "نخطط"، "ننوي"، "نستبق"، "نعتقد"، "نقدّر"، "نترقب"، "محتمل"، "يبدو"، "نسعى"، "نواصل"، "المستقبل"، "سوف"، "نتوقع"، نستشرف"، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشمل هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا فيما يخص الأحداث والفرص المستقبلية والتوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات على مختلف الافتراضات والتوقعات الحالية للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، ولا تعتبر بيانات عن وقائع تاريخية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال "ريميني ستريت"، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، مدة جائحة "كوفيد-19" وآثارها التشغيلية والمالية على أعمالنا والتأثير الاقتصادي المرتبط بها، بالإضافة إلى الإجراءات التي اتخذتها السلطات الحكومية أو العملاء أو غيرهم استجابة لجائحة "كوفيد-19"؛ والأحداث الكارثية التي تعرقل أعمالنا أو أعمال عملاءنا الحاليين والمحتملين، والتغيّرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها "ريميني ستريت"، بما في ذلك معدّلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي جديدة؛ وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية النقد ومكافآتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ بما في ذلك التسهيلات الائتمانية؛ وقدرتنا على الحفاظ على نظام فعال للرقابة الداخلية على التقارير المالية، وقدرتنا على معالجة نقاط الضعف المادية المحددة في ضوابطنا الداخلية، بما في ذلك ما يتعلق بالمعاملة المحاسبية لكفالاتنا؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ والصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ واعتماد عملائنا لمنتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل خدماتنا لإدارة التطبيقات "إيه إم إس"، و"ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي" والخدمات لمنتجات سحابة "سيلز فورس" للمبيعات و"سيرفيس كلاود"، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة "ريميني ستريت"؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم "ريميني ستريت" على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان "عوامل الخطر" في التقرير الفصلي لشركة "ريميني ستريت" والمقدم وفق النموذج "10-كي" المقدم بتاريخ 4 أغسطس 2021؛ الذي يتم تحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير "ريميني ستريت" السنوية القدمة وفق النموذج "10-كي"، والتقارير الفصلية المقدمة وفق النموذج "10- كيو"، والتقارير الحالية وفق النموذج "8-كي"، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة "ريميني ستريت" إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات "ريميني ستريت" للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع "ريميني ستريت" أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات "ريميني ستريت". ومع ذلك، يمكن أن تختار "ريميني ستريت" تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات "ريميني ستريت" اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

 

حقوق الطبع محفوظة لشركة "ريميني ستريت" 2021. جميع الحقوق محفوظة. "ريميني ستريت" هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة "ريميني ستريت" في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن "ريميني ستريت"، وشعار "ريميني ستريت"، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة "ريميني ستريت". وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي "ريميني ستريت" وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

 

يحتوي هذا البيان الصحفي على وسائط متعددة. ويُمكنكم الاطلاع على البيان الصحفي كاملاً هنا:

https://www.businesswire.com/news/home/20211101005974/en/ 

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق