أندرسن جلوبال توسّع منصّتها الأفريقية مع إضافة شركة متعاونة لها...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سان فرنسيسكو -الأربعاء 3 نوفمبر 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير):قامت "أندرسن جلوبال" بتعزيز منصتها الأفريقية باتفاق تعاون مع شركة ويندهوك مقرها ناميبيا المتخصصة في مجال المحاسبة والضرائب. 

تأسست " شركة ويندهوك للمحاسبة والضرائب" عام 2015  وهي تقدم الخدمات الكاملة في مجال الضرائب والرواتب والأجور وإعداد البيانات المالية والإستشارات في مجال الأعمال وتسجيل الشركات بالإضافة إلى  تسجيل الملكيات الفكرية ومعاملات الهجرة. 
كما أنّ الشركة المتخذة مقرًّا لها في ويدهوك بإدارة"جوليوس دايفيد"، توفر الخدمات المذكورة للأفراد والشركات العاملة في ناميبيا وفي الخارج على حدّ سواء. 

وقال جوليوس في معرض تعليقه على الاتفاقية: "إنّ هدفنا الرئيسي هو مساعدة عملائنا في تحقيق نجاحاتهم من خلال حلول الجودة وبدون ثغرات. " وأضاف: "إنّ أعضاء وشركاء "أندرسن جلوبال" قد اكتسبوا خبرة واسعة وعميقة في مجالاتهم التخصصية ونحن نطوق للتعاون معهم على كافة الأصعدة مما يتيح نقل خبراتهم ومواردهم لعملائنا".
من جانبه، أضاف مارك فورساتز، رئيس مجلس إدارة "أندرسن جلوبال" والرئيس التنفيذي لشركة "أندرسن" في هذا السياق:  
"إنّ معرفة جوليوس وفريقه العميقة في مجال عملهم وفي الشؤون التنظيمية المحلية بالإضافة إلى التزامهم بتقديم أجود الخدمات لعملائهم تعزز منصتنا في ناميبيا من خلال زيادة قدراتنا في مجال الضريبة وإضافتها إلى قدراتنا القانونية في الاسواق. ولاشكّ أنّ هذه الخطوة تثبّت وجودنا في المنطقة وتشكل حجراً أساسياً  لاستراتيجتنا التوسعية في المنطقة".
 
تُعتبر "أندرسن جلوبال" رابطة دولية من الشركات الأعضاء المستقلة والمنفصلة قانوناً، وتضمّ أخصائيين في الخدمات الضريبية والقانونية من جميع أنحاء العالم. تأسست الرابطة في العام 2013 من قبل الشركة العضو الأمريكية "أندرسن تاكس" المحدودة. وتضمّ "أندرسن جلوبال" حالياً أكثر من 9000 أخصائي في جميع أنحاء العالم وتتمتع بحضور في أكثر من 323 موقعاً من خلال الشركات الأعضاء والشركات المتعاونة.
يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي
https://www.businesswire.com/news/home/20211102005397/en/ 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني

أخبار ذات صلة

0 تعليق