الحكومة الفرنسية تختار آيديميا من أجل برنامج الهوية الرقمية...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كوربفوا، فرنسا -الجمعة 10 سبتمبر 2021 [ ايتوس واير ]

  • ستتعاون الوكالة الحكومية الفرنسية ("إيه إن تي إس") مع "آيديميا" في ما يتعلق ببرنامج الهوية الرقمية الوطني، "الهوية الرقمية الفرنسية"
  • سيتمكن المواطنون الفرنسيون الذين يستخدمون الخدمة، عند موافقتهم، من إثبات هويتهم عن بُعد من خلال وضع بطاقة الهوية الإلكترونية الخاصة بهم على الجانب الخلفي من هواتفهم الذكية.
  • ستتوفر المئات من الخدمات الإضافية الآمنة عبر شبكة الإنترنت قريباً بفضل نظام المصادقة المعتمد من الوكالة الوطنية لأمن نظم المعلومات ("إيه إن إس إس آي")

 

(بزنيس واير): تم إطلاق بطاقة الهوية الإلكترونية الوطنية الفرنسية المحدثة ("سي إن آي إي) في أغسطس 2021، بحيث سيتمكن المواطنون الفرنسيون بموجبها من إتمام المعاملات عبر شبكة الإنترنت باستخدام هواتفهم الذكية التي سيتلقى المواطنون عليها طلب مصادقة. سيقومون بعد ذلك بوضع بطاقة الهوية الإلكترونية الوطنية خاصتهم على الجزء الخلفي من هواتفهم، حيث ستتواصل مع الهاتف باستخدام تقنية الاتصال قريب المدى ("إن إف سي"). سيقوم تطبيق الهاتف المحمول بقراءة البيانات الشخصية الموجودة في شريحة البطاقة والمصادقة عليها بأمان. وسيتوجب على المواطنين إعطاء موافقتهم قبل المصادقة.

 

هذا وسيتم إصدار نظام الهوية الرقمية بشهادة أمان من المستوى الأول من وكالة تكنولوجيا المعلومات الفرنسية، "إيه إن إس إس آي"، وبالتالي سوف يتوافق مع قانون خدمات الأمان والتعرف الإلكتروني على الهوية ("إي آي دي إيه إس") في الاتحاد الأوروبي بشكل كبير1. سيحمي هذا النظام بيانات هوية المواطنين، وسيضمن تحكّم المواطن المصرح له فقط بها.

 

وقال بيير لولييفر، نائب الرئيس الأول لشؤون الهوية الرقمية في "آيديميا" بهذا الصدد: "بصفتنا شركة فرنسية، نحن فخورون للغاية بالعمل على برنامج الهوية الرقمية الوطني. إذ تعد بطاقة الهوية الوطنية الفرنسية المحدثة، بشريحتها الآمنة للغاية، مثالاً رائعاً على الجمع بين مستند الهوية الملموس والهوية الرقمية، للوصول بشكل آمن إلى الخدمات عبر شبكة الإنترنت".

 

كما اجتذبت منصة "فرانس كونيكت"، التي تدعم البرنامج، أكثر من 28 مليون مستخدمٍ و 900 مزود خدمة حتى الآن. وسيتمكن المواطنون الفرنسيون قريباً من الوصول الآمن إلى هذه الخدمات باستخدام هويتهم الرقمية الجديدة.

 

ومن جهتها، قالت فاليري بينو، المفتشة الحكومية العامة ومديرة برنامج البطاقة الفرنسية الرقمية: "نهدف إلى إنشاء وتقديم وسيلة سهلة الاستخدام لتحديد الهوية الإلكترونية من شأنها تسهيل وحماية نقل بيانات هوية المواطن عبر شبكة الإنترنت، بحيث لا يمكن المعاملات جعل مركزية أو تتبعها".

 

تساعد خبرة "آيديميا" في إحداث تغييرات جوهرية في الهوية الرقمية تجري حالياً على قدم وساق. وبعد أن أتمّت بنجاح تنفيذ أكثر من 135 برنامجاً لتحديد الهوية عبر شبكة الإنترنت وخارجها في جميع أنحاء العالم، ها هي تلبّي احتياجات الحكومات لقواعد بيانات المواطنين الآمنة والمرنة، ووثائق الهوية والمصادقة عبر شبكة الإنترنت لهوية المواطنين.

 

لمحة عن شركة "آيديميا"

 

"آيديميا" الرائدة عالمياً في مجال الهوية المُعززة توفّر بيئة موثوقة تسمح للمواطنين والمستهلكين على حدّ سواء بممارسة أنشطتهم اليومية الأساسيّة (مثل الدفع والتواصل والسفر) في العالمين الواقعي والرقمي.

 

فقد أصبح تأمين هويتنا في العالم الذي نعيش فيه اليوم أمراً بالغ الأهمية. ومن خلال مساندة الهوية المعزّزة، وهي هوية تحرص على الخصوصية والثقة وتضمن إجراء معاملات آمنة وموثقة ويمكن التحقق منها، نعيد ابتكار طريقة التفكير في أحد أهمّ أصولنا، أيّ هويتنا، وإنتاجه، واستخدامه، وحمايته، سواء للأفراد أو الأشياء حيثما يكون الأمن مهمًا. ونحن نوفر الهوية المعزّزة للعملاء الدوليين من القطاعات المالية، ومجالات الاتّصالات، والهوية، والأمن العام، وإنترنت الأشياء. يعمل لدى الشركة 15 ألف موظف من حول العالم، وتقدّم خدماتها للعملاء في 180 دولة.

 

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني الآتي: www.idemia.com أو متابعة حساب @IDEMIAGroup  على موقع "تويتر".

---------

1 في 23 يوليو 2014، تم وضع قانون خدمات الأمان والتعرف الإلكتروني على الهوية ("إي آي دي إيه إس") رقم 910/2014 لمنح الثقة في المعاملات الالكترونية في الاتحاد الأوروبي وتم إنشاء إطار مشترك للتفاعلات الإلكترونية الآمنة بين مواطني الاتحاد الأوروبي والسلطات الحكومية.

 

يحتوي هذا البيان الصحفي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان كاملاً عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20210908005240/en/  

 

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق