تبني الرقمنة حاجة ملحة للقطاع المصرفي، بحسب خبراء في قمة...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دبي، الإمارات العربية المتحدة-الأربعاء 8 سبتمبر 2021 [ ايتوس واير ]

أكد خبراء مشاركون في فعاليات النسخة الثالثة من قمة "فينوفيكس الشرق الأوسط 2021"، التي اختتمت اليوم في دبي، أن تعزيز الرقمنة أصبح حاجة ملحة لضمان تحقيق التحول ضمن القطاع المصرفي في دولة الإمارات العربية المتحدة، إحدى أسرع دول العالم في التطور على صعيد قطاع المصارف والمؤسسات المالية.

 

جاء ذلك خلال فعاليات قمة "فينوفيكس الشرق الأوسط 2021"، التي عقدت على مدار يومين 7 و8 سبتمبر الجاري، بفندق كونراد بدبي، وذلك بصيغة هجينة حضورياً وافتراضياً . وتعد القمة، التي تنظمها شركة "اكسيبكس" Exibex، الجهة المنظمة لسلسلة "فينوفيكس جلوبال"، حدثاً رائداً متخصصاً في الابتكار والتميز في مجال الخدمات المالية والمصرفية. وتجمع القمة سنوياً نخبة من قادة الفكر من أبرز البنوك والمؤسسات المالية من دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة والعالم.

 

وقال "ماسيمو فالسيوني"، الرئيس التنفيذي في شركة الاتحاد لائتمان الصادرات: "انسجاماً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تتبنى "الاتحاد لائتمان الصادرات"، شركة حماية الائتمان التابعة للحكومة الاتحادية في دولة الإمارات العربية المتحدة، الابتكار والتحول الرقمي من أجل توفير أقصى قدر من الدعم لشركات التصدير وإعادة التصدير في الإمارات. ونعمل بشكل متواصل على عقد شراكات استراتيجية مع لاعبين رائدين في هذا المجال لتقديم إجراءات سلسلة لحماية الائتمان التجاري. وبالإضافة إلى ذلك، نحن نسعى إلى دعم أهداف التنويع الاقتصادي غير النفطي لدولة الإمارات من خلال منتجاتنا الرقمية المبتكرة التي ستعزز تنافسية الأعمال التجارية وقطاع التصدير في دولة الإمارات العربية المتحدة".

 

وبدورها، قالت "بانالي مالهوترا"، مدير التسويق في بنك رأس الخيمة الوطني: "يشهد تبني التحول الرقمي نمواً هائلاً خلال الوباء. ونحن في بنك رأس الخيمة لا نتبع نهجاً رقمياً فحسب بل نعمل أيضاً على ضمان دعم الشراكات الاستراتيجية للمساعدة في بناء منظومة ترتكز على العميل لتعزيز قدرته في الحصول على خدمات مصرفية سلسة".

 

وقال "شاباز أحمد"، المدير التنفيذي لشركة "اكسيبكس"، المنظمة للحدث: "نحن سعداء بتنظيم النسخة الثالثة من قمة فينوفيكس الشرق الأوسط في دولة الإمارات العربية المتحدة. ولا يسعني إلا أن أتوجه بجزيل الشكر والامتنان لحكومة الإمارات على الجهود الجبارة التي بذلتها في مجال حملة التطعيم الواسعة ضد فيروس كورونا والتي أسهمت في عودة الحياة إلى طبيعتها. وتعتبر دبي الوجهة الأمثل لاستضافة القمة، حيث تشتهر المدينة على نطاق واسع بأنها عاصمة سياحة الحوافز والاجتماعات والمؤتمرات والمعارض في المنطقة، كما أنها ضمن أفضل 20 وجهة للأعمال على مستوى العالم، فضلاً عن أنها تقع على مسافة قريبة جواً من بعض أهم مراكز الأعمال وأكثرها حيوية في العالم".

 

وتابع قائلاً: "ركزت نسخة هذا العام على دور التكنولوجيا في إعادة تشكيل الابتكار المصرفي للعام 2021 وما بعده. ونحن سعداء بالمشاركة الواسعة بفعاليات القمة، حيث ارتفع عدد المتحدثين والحضور إلى أكثر من الضعفين هذا العام".

 

يشار إلى أن القمة جمعت على مدار يومين أكثر من 400 مندوب من أبرز البنوك والمؤسسات المالية مثل بنك رأس الخيمة، وشركة الاتحاد لائتمان الصادرات، ومصرف الراجحي، ومصرف أبوظبي الإسلامي، وبنك دبي الإسلامي، والبنك السعودي البريطاني (ساب)، وشركة أكسا للتأمين (الخليج)، وتسهيل للتمويل، وبنك لبنان والمهجر، والبنك السعودي الفرنسي، وبنك التنمية الاجتماعية، والبنك الوطني العماني، ومركز دبي المالي العالمي، وبنك البحرين الوطني، وبنك الإمارات دبي الوطني، وبنك الفجيرة الوطني، والذين ناقشوا دور التكنولوجيا في إعادة صياغة الابتكار المصرفي لعام 2021 وما بعده من خلال جلسات نقاشية متخصصة وعروض رئيسية.

 

وتناولت القمة العالمية أيضاً أحدث التوجهات، بمشاركة قادة ومبتكرين في المجال، حول الخدمات المصرفية المفتوحة، والذكاء الاصطناعي، وتجربة العملاء، والأمن السيبراني، وتكامل البيانات، وتحول مشهد الدفع، وأهمية التعاون، والتكامل، وفهم احتياجات المتعاملين وتلبيتها من خلال نظام الخدمات المالية وغير ذلك الكثير. 

أخبار ذات صلة

0 تعليق