قطاع التصنيع في جامايكا يؤدي دوراً قوياً في الانتعاش الاقتصادي

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كينغستون، جامايكا -الأربعاء 1 سبتمبر 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): امتاز قطاع التصنيع في جامايكا بالمرونة خلال فترة تفشي جائحة "كوفيد-19"، حيث شهدت الدولة تطورات إيجابية في قطاعات من قبيل الكيماويات ومستحضرات التجميل.

واغتنم المصنعون الفرص الناشئة للتصدير إلى أسواق تواجه اضطرابات في سلاسل التوريد. وأدى ذلك إلى زيادة إنتاج مواد مثل مواد التنظيف الكيماوية ومواد التعقيم والأقنعة والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية لتلبية الطلب المحلي والدولي. وتتوقع جامايكا أن يُسهم هذا التوسع في التصنيع بشكل ملموس في سعيها لتحقيق الانتعاش الاقتصادي على مدى الأعوام الخمسة المقبلة.

وتدعم هذه التطورات هدف الجزيرة بريادة أنشطة التصنيع الإقليمية. ولطالما ركّزت حكومة جامايكا على هذا القطاع باعتباره أحد مجالات النمو بالنظر إلى الاحتمالات اللامتناهية. ويُتيح الموقع الاستراتيجي لجامايكا الوصول بسهولة إلى أسواق مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا ورابطة الدول الكاريبية "كاريكوم" وأمريكا اللاتينية.

وتمتلك جامايكا أحد أكثر قطاعات التصنيع تنوعاً في منطقة البحر الكاريبي، بدءاً من عمالقة تصنيع المواد الغذائية من قبيل "جريس كينيدي ليميتد" ومجموعة "جامايكا بروديوسرز جروب"، ووصولاً إلى قطاع "الجمال النقي" المزدهر مع شركات على غرار "إتينيو" و"آيري روك"، المصنعة لمستحضرات العناية بالشعر والبشرة للمستهلكين المحليين والدوليين.

وتشمل الأنشطة الأخرى القائمة في الجزيرة تصنيع الأجهزة الطبية والإلكترونيات ومواد البناء، فضلاً عن تجهيز المنتجات وتجميعها. ويُعدّ الإنتاج التعاقدي أحد المجالات الناشئة الأخرى التي تتطلع الشركات بموجبها إلى الاستفادة من الجزيرة كقاعدة للتصنيع والتصدير. وتستفيد جامايكا من الوصول إلى الأسواق في الكثير من المناطق بفضل الاتفاقيات التجارية، ما يعزز مكانتها كموقع مثالي للتصنيع التعاقدي.

واستناداً إلى هذا الإرث الصناعي القوي، تعتبر مؤسسة الترويج الاستثماري في جامايكا ("جامبرو") أنّ الطريق بات مُمهّداً أمام المزيد من الصناعات الأخرى لتزدهر هناك على الرغم من القيود التي فرضتها الجائحة.

وأوضحت ديان إدواردز، رئيسة مؤسسة الترويج الاستثماري في جامايكا ("جامبرو") قائلةً: "يمتاز الجامايكيون بحيلتهم الواسعة وبالابتكار والالتزام، ما يدفع قطاع التصنيع لدينا نحو إيجاد أساليب جديدة لتطوير المنتجات المطلوبة. بالتأكيد هناك صعوبات، لكن يوجد فرص في المقابل؛ لهذا السبب سعت الحكومة جاهدة لتزويد هذا القطاع بالدعم الذي يحتاجه للنمو خلال فترة تفشي الجائحة".

وشمل الدعم الذي تُقدّمه مؤسسة "جامبرو" إشراك المصنعين والمستثمرين لإنتاج المزيد من السلع ذات القيمة المضافة. وأطلقت المؤسسة مبادرات تُعزز خدمات التوفيق بين الأعمال التجارية، وتُسهِّل تأسيس المشاريع الاستثمارية والترويج لها.

بالتعاون مع رابطة المصنعين والمصدرين المحدودة في جامايكا ("جي إم إي إيه")، توفر مؤسسة "جامبرو" أيضاً برامج تدريب وتوعية حول مواضيع مهمة مثل المحفّزات الاقتصادية، وإطار عمل المنطقة الاقتصادية الخاصة، واتفاقيات التجارة الإقليمية والعالمية التي تصبّ في صالح المنتجات المُصنّعة في جامايكا. ويتمثل الهدف من هذا التعاون في زيادة فرص ممارسة الأعمال التجارية في الجزيرة.

التوقعات الإيجابية للتصنيع

تتوقع مؤسسة "جامبرو" زيادة مستويات التصنيع في جامايكا بالنظر إلى التوجهات العالمية الأخيرة نحو التصنيع بالقرب من الساحل وزيادة استهلاك السلع.

وسترفع توجهات الصحة العالمية وأنماط الحياة من وتيرة إنتاج السلع عالية القيمة، مثل زيت الخروع الأسود الجامايكي ومشتقاته، فضلاً عن مستحضرات التجميل التي تعتمد على المكونات الطبيعية. ووفقاً لـ"ترانسبيرينسي ماركت ريسيرتش" (تي إم آر)، يُتوقّع أن تصل قيمة السوق العالمية لمكونات مستحضرات التجميل، التي بلغت قيمتها 30 مليار دولار في عام 2020، إلى 51.6 مليار دولار بحلول عام 2030.

وتُشير "تي إم آر" إلى ارتفاع شعبية مستحضرات التجميل الطبيعية و/ أو العشبية التي تُعتبر خيارات صحية، ما يخلق فرصة كبيرة لجامايكا التي تزرع الكثير من المكونات اللازمة لصنع هذه المنتجات.

وتعليقاً على هذه التوجهات، قالت بيرليتا هينولن فوريستر، مديرة التصنيع والتعدين بمؤسسة "جامبرو": "يمكن لرواد الأعمال استكشاف خيارات تصنيعية تتجاوز نطاق المأكولات والمشروبات، والتوسع في قطاعات الصحة والجمال والتغليف والورق والمواد الكيميائية المنزلية. وتدعم هذه الصناعات قدرة جامايكا على توفير الكثير من المكونات مثل الخيزران والخروع والكركم والصبّار والقنّب الهندي، على سبيل المثال لا الحصر".

وفي إطار سعيها لتشكيل المنظومة المثالية اللازمة لنجاح القطاعات المذكورة أعلاه، تشرع جامايكا في استراتيجية نمو التصنيع الوطنية الخمسيّة وتنفيذ إصلاحات حكومية مصممة لتعزيز سهولة ممارسة الأعمال فيها. ومن شأن هذا المزيج أن يعزّز نمو قطاع التصنيع وأدائه بشكل عام.

واختتمت فوريستر قائلةً: "الآن هو الوقت المناسب للمصنعين والمستثمرين الطموحين على اختلاف أحجام شركاتهم لإطلاق استراتيجياتهم في جامايكا لتكون موقع مشروعهم التصنيعي. وستكون مؤسسة ’جامبرو‘ على أُهبة الاستعداد، كما هو الحال دائماً، لتقديم الإرشاد والمساعدة اللازمين".

لمحة عن "جامبرو"

تتمثل مهمة مؤسسة الترويج الاستثماري في جامايكا ("جامبرو") في دفع عجلة التنمية الاقتصادية من خلال النمو في الاستثمار والتصدير. وتعد "جامبرو" وكالة تابعة لوزارة الصناعة والاستثمار والتجارة.

للمزيد من المعلومات حول "جامبرو"، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: /https://dobusinessjamaica.com.

يمكنكم متابعتنا على:

"تويتر"

"فيسبوك"

"إنستغرام"

"لينكد إن"

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20210830005017/en

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق