روكيت.تشات تعلن عن تحديث برنامج الشركاء لتوسيع المنظومة وتعزيز...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ويلمنغتون، ديلاوير-الجمعة 23 يوليو 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت "روكيت.تشات"، وهي مركز الاتصالات الرائد مفتوح المصدر، عن إطلاق "كاتاليست"، برنامج الشركاء الجديد الذي يدمج جميع الأصول اللازمة لتسريع نمو الشركاء الحاليين والجدد حول العالم.

وفي هذا السياق، قال خوليو أزيني، الرئيس العالمي لشؤون الشراكات في "روكيت.تشات": "عملنا منذ البداية في تعاون وثيق مع مزودي الخدمات والتكنولوجيا لتقديم قيمة متزايدة لعملائنا، ما قادنا بطبيعة الحال إلى فهم الجوانب الرئيسية اللازمة لدعم نمو شركائنا في مسيرتهم والاستفادة في نهاية المطاف من العائدات على الاستثمار بفضل هذه الشراكات". وأضاف: "يجسد برنامج ’كاتاليست" المقدم من ’روكيت.تشات‘ هذه الدروس المستفادة من خلال برنامج قائم على مسيرة الشركاء من شأنه دعم الشركات من جميع الأحجام التي تستهدف السوق نفسه وترغب في إقامة علاقة طويلة الأمد ومدفوعة بالنتائج مع ’روكيت.تشات‘".

وقد أجبرت جائحة "كوفيد-19" الشركات حول العالم على تبني بيئة العمل عن بُعد بشكل مفاجئ، وعلى نطاق غير مسبوق. وقد ساهم ذلك في إتاحة فرصة فريدة لـ"روكيت.تشات"، ما ساعد على تعزيز النمو الهائل الذي تحققه الشركة - وهو اتجاه وُجد ليستمر مع تزايد الأدلة التي تشير إلى أن زخم العمل عن بُعد لن يتلاشى في المستقبل المنظور. وباعتبارها شركة مفتوحة المصدر، تستفيد "روكيت.تشات" من بصمة عالمية قوية عبر مختلف القطاعات التي من شأنها، إلى جانب جولة التمويل الأخيرة من السلسلة "إيه"، تسريع النمو وخلق الفرص لكل من "روكيت.تشات" ومنظومة شركائها.

ومن جانبه، شارك غابرييل إنجل، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة "روكيت.تشات" وجهة نظره قائلاً: "إن الاستثمار الذي قمنا به لتجديد برنامج (الشركاء) الحالي الخاص بنا يعزز التزامنا تجاه شركائنا، وفي نهاية المطاف، التزامنا تجاه عملائنا، لتزويدهم بخدمات أفضل على المستوى المحلي وعلى نطاق عالمي. وتؤدي منظومة الشركاء خاصتنا دوراً جوهرياً في استراتيجيتنا للوصول إلى السوق". وأضاف: "إنّ الشركاء هم بمثابة ذراع الخدمات بالنسبة لنا لأنهم هم الذين ينفذون المشاريع الاستراتيجية، ويقومون بتوسيع نطاق تطبيقاتنا وإعداد عمليات الإندماج التي تمكّن عملاءنا من تخصيص تجربة ’روكيت.تشات‘ الخاصة بهم والاستفادة منها إلى أقصى حد".

ويشمل البرنامج الجديد عملية إعداد ذاتية الوتيرة وقابلة للتطوير تتيح لجميع الوظائف الرئيسية داخل مؤسسة شريكة بيع وتسليم المشاريع من خلال بوابة شركاء "روكيت.تشات". وتعزز القدرات القوية التي يتمتع بها البرنامج التعاون بين الفرق الداخلية ومزودي الخدمات الخارجيين لتحسين إدارة تجربة ومسيرة الشركاء بأكملها أثناء العمل ضمن "روكيت.تشات".

وتابع أزيني حديثه قائلاً: "قررنا تزويد شركائنا بالتدريب نفسه الذي نقدمه لفريقنا الداخلي. إننا نعتبر علاقاتنا مع شركائنا جزءاً حيوياً من شركتنا وليس مجرد قناة للوصول إلى السوق. وبالإضافة إلى التحسينات التي أجريناها، قمنا بتوظيف مجموعة من المتخصصين الموهوبين ذوي المؤهلات العالية، وجهزناهم بالأصول التي يحتاجونها للتأكد من أننا سنسننتقل ببرنامج الشركاء الخاص بنا – وبشراكاتنا، في نهاية المطاف - إلى المستوى التالي".

هذا ويعمل برنامج الشركاء الجديد عبر ثلاثة مستويات يتم تنظيمها استناداً إلى القدرات الشاملة ومساهمات الشركاء عبر جميع أنواع نماذج الأعمال. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.Rocket.Chat/partners

لمحة عن "روكيت.تشات"

تُستخدم "روكيت.تشات" من قبل "أودي" و"ألفا-بنك" و"كايكسا" و"دايملر" و"إتش تي سي" و"إنتل" و"لوكهيد مارتن" و"ناشن وايد إنشورانس" ومؤسسات أخرى حول العالم للتحكم باتصالاتها وإدارة بياناتها والحصول على منصة تعاون خاصة بها لتحسين إنتاجية فرقها. ويمكن لمستخدمي "روكيت.تشات" الانتقال بين الدردشات والمكالمات الصوتية أو عبر الفيديو التي يجريها الفريق ومشاركة الشاشة من أجل تعزيز كفاءة العمل الجماعي. تعمل الركيزة مفتوحة المصدر الخاصة بالمنصة على تمكين المؤسسات من الوصول الكامل إلى شفرة المصدر حتى تتمكن من تخصيصها بالكامل أو توسيع أو إضافة وظائف جديدة لتلبية متطلباتها الفريدة. وتم تثبيت "روكيت-تشات" حالياً على أكثر من 700 ألف خادم، وتضم أكثر من 12 مليون مستخدم حول العالم، ولديها مجتمع نشط وشغوف يحتوي على أكثر من 800 مطور مساهم من شأنهم مساعدة فريق المطورين الرئيسي التابع لـ"روكيت.تشات" على تحسين المنتج باستمرار.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان الصحفي على موقع (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20210722005172/en

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق