مقاطعة فريسنو تنتقل إلى دعم ريميني ستريت وتعيد استثمار وفورات...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاس فيغاس -السبت 10 يوليو 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – أعلنت اليوم شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: RMNI)، وهي المزوّد العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات ومزوّد الدعم الرائد من الطرف الثالث لمنتجات برمجيات "أوراكل" و"إس إيه بيه" وشريك "سيلزفورس"، أن مقاطعة فريسنو في كاليفورنيا قد انتقلت إلى الدعم الذي تقدمه "ريميني ستريت" لقاعدة البيانات "أوراكل داتا بيز" وبرنامج "فيوجن ميدل وير" وتطبيقات "بيبل سوفت".  ولطالما فكرت إدارة الخدمات الداخلية في المقاطعة في استبدال الدعم والصيانة المقدّمة لمجموعة منتجاتها من "أوراكل"، وذلك في إطار تركيزها المستمر على خفض التكاليف وتبسيط عمليات تكنولوجيا المعلومات. ومن خلال التحول إلى دعم "ريميني ستريت"، تمكنت مقاطعة فريسنو من تحرير 800 ألف دولار أمريكي من تكاليف دعم "أوراكل" السنوية التي تتكبدها المقاطعة، ما سمح للإدارة بخفض رسوم الخدمات المفروضة على أصحاب المصلحة الداخليين في المقاطعة وزيادة التمويل المخصّص للمشاريع التي تركز على المجتمع المحلي ولمبادرات الدعم الحرجة لصالح سكانها. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لمقاطعة فريسنو الآن إطالة عمر استثمارها في نظام "أوراكل" الخاص بها إلى 15 عاماً على الأقل من وقت انتقالها إلى خدمة "ريميني ستريت"، دون الحاجة إلى ترقيات مكلفة وكثيفة العمالة ومتدنية القيمة.

تحسين دعم برامج المؤسسة يطال جميع جوانب عمليات المقاطعة

تقع مقاطعة فريسنو في وسط كاليفورنيا، وهي مقرّ لنحو مليون ساكن موزّعين على 15 مدينة، بما فيها فريسنو. ومع 1.88 مليون فدان من الأراضي الزراعية وأكثر من 300 نوع من المحاصيل المختلفة، تحتل مقاطعة فريسنو المركز الأول في إنتاج المحاصيل الزراعية في الولايات المتحدة، وتشحن السلع إلى 95 دولة حول العالم. وتدعم إدارة الخدمات الداخلية الأقسام العامة المختلفة في المقاطعة التي تتعاطى مع الجمهور، ساعيةً باستمرار إلى أمثلة التكلفة بشكل ينعكس على الأقسام التي تخدم المجتمع مباشرة. ويوفر قسم تكنولوجيا المعلومات في إدارة الخدمات الداخلية دعم البنية التحتية الأساسية لجميع احتياجات المقاطعة على صعيد جميع حاجات الشبكات، والبرمجة، ومكتب الخدمة، وتخطيط موارد المؤسسة. بالإضافة إلى ذلك، تستخدم العديد من الأقسام العاملة ضمن الحكومة المحلية قاعدة البيانات "أوراكل داتا بيز" وبرنامج "فيوجن ميدل وير" وتطبيقات "بيبل سوفت" لوظائف الشؤون المالية والموارد البشرية لإدارة ميزانيات بمليارات الدولارات من خلال النظام الذي يدعم موظفي المقاطعة البالغ عددهم 8,000 موظف. وقد حاولت المقاطعة طوال سنوات التعاون مع "أوراكل" لتقليل تكاليف الدعم، إلا أن هذه الجهود باءت بالفشل. ونتيجةً لذلك، اختارت المقاطعة الانتقال إلى دعم "ريميني ستريت"، وهي تستفيد الآن من أوقات استجابة أسرع وتوجيهات استباقية من مهندسي الشركة الخبراء. وقد أدى هذا بدوره إلى تحرير وقت موظفي تكنولوجيا المعلومات العاملين داخل المقاطعة للتركيز على مبادرات الأعمال الأكثر أهمية.

وفي هذا السياق، قال روبرت باش، مدير الخدمات الداخلية والرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات في مقاطعة فريسنو: "لقد مكنتنا الشراكة مع’ريميني ستريت‘ من مواصلة الدفع باتجاه تحول ثقافي يستهدف استكشاف طرق جديدة لممارسة الأعمال التجارية". وأضاف: "إن كل دولار توفره إدارات المقاطعة على إدارة الخدمات الداخلية يمكن إنفاقه على برامج تخدم المجتمع. لقد منحتنا هذه الوفورات المرونة المالية للبدء باستكشاف الخطوة التالية على صعيد بنيتنا التحتية. ونحن قادرون على الاستثمار في تطوير خارطة طريق للمقاطعة، مع عدم تكبيد مستخدمينا أي تكلفة إضافية".

دعم شخصي من مهندسين خبراء على مدار السنة ليلاً ونهاراً طوال أيام الأسبوع

على غرار جميع عملاء "ريميني ستريت"، خُصِّص لمقاطعة فريسنو مهندس دعم رئيسي يسانده فريق من الخبراء التشغيليين والتقنيين، الذين يتمتعون بخبرة تزيد في المتوسط ​​عن 15 عاماً في نظام برمجيات العميل. وتستفيد المقاطعة أيضاً من اتفاقية مستوى الخدمة الفائقة الاستجابة التي توفرها "ريميني ستريت" والتي تنص على أوقات استجابة لا تتعدى الـ 10 دقائق للحالات الحرجة ذات الأولوية 1. وتتعامل "ريميني ستريت" أيضاً مع جميع التحديثات الضريبية والقانونية والتنظيمية الخاصة بالمقاطعة، ما يضمن تلبية متطلبات الأمان والامتثال وفقاً لتوجيهات الولاية.

وقال شيري والدن، نائب مدير تكنولوجيا المعلومات في مقاطعة فريسنو في معرض تعليقه: "ساعدتنا ’ريميني ستريت‘ مؤخراً في وضع تحديث تشريعي. ووفقاً لفريقنا الخاص بـ"بيبل سوفت"، استغرق تنفيذه وقتاً أقل بكثير من تحديثات ’أوراكل‘ السابقة. فقد صممت ’ريميني ستريت‘التصحيحات المناسبة خصيصاً لبيئتنا، بحيث لم يضطر فريقنا إلى إضاعة الوقت في تطبيق التعليمات البرمجية التي لا نحتاج إليها، مثل جداول الرواتب الشاملة". وأضاف:  "تركز ’ريميني ستريت‘على دعم مؤسستنا ونجاحها، وليس فقط على تقديم منتج فحسب. وقد أطلق فريق ’ريميني ستريت‘ حواراً هادفاً، وهو يبحث باستمرار عن كيفية تحسين بنيتنا التحتية أو التركيز بشكل أفضل على الاحتياجات الفريدة لأصحاب المصلحة".

من جانبه قال جيرارد بروسارد، الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات في "ريميني ستريت": "من خلال الانتقال إلى الدعم الذي تقدمه ’ريميني ستريت‘، تمكنت مقاطعة فريسنو من خفض تكاليف تكنولوجيا المعلومات، والحفاظ على الأمن التشريعي والامتثال، وزيادة فعالية فريق تكنولوجيا المعلومات لديها لتركيز مواردها على المبادرات الاستراتيجية والمجتمعية". وتابع قائلاً: "تدعم ’ريميني ستريت‘ حالياً القطاع العام والوكالات والإدارات الحكومية في جميع أنحاء العالم، وتساعدها بشكل كبير على تقليل التكاليف التي تتكبدها للحصول على دعم البائعين والصيانة، وعلى تحسين إدارة موارد تكنولوجيا المعلومات- المتمثلة في الأشخاص والوقت والمال - والاستثمار في المشاريع التحويلية التي تلبي احتياجات مجتمعاتها بشكل أفضل".

يمكنكم الاطلاع على المزيد من المعلومات حول تجربة مقاطعة فريسنو الناجحة مع "ريميني ستريت".

لمحة عن شركة "ريميني ستريت"

تعدّ شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: RMNI)، وهي إحدى الشركات الواردة على قائمة "راسل 2000"، مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلزفورس". وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. وحتى هذا التاريخ، تعتمد أكثر من 4000 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة "فورتشن 500"، و"فورتشن جلوبال 100"، وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من مجموعة واسعة من القطاعات، على شركة "ريميني ستريت" باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر "تويتر" على [email protected] ويمكنكم أن تجدوا صفحة "ريميني ستريت" على "فيسبوك" و"لينكد إن".

بيانات تطلعية

إن بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار "قد"، "يجب"، "يمكن"، "نخطط"، "ننوي"، "نستبق"، "نعتقد"، "نقدّر"، "نتوقع"، "محتمل"، "يبدو"، "نسعى"، "نواصل"، "المستقبل"، "سوف"، "نتوخى"، نستشرف"، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. تضمن هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا للأحداث المستقبلية والفرص المستقبلية والتوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. تستند هذه البيانات إلى افتراضات مختلفة وعلى التوقّعات الحاليّة للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، كما أنها ليست بيانات حقائق تاريخية. تخضع هذه البيانات لعدد من المخاطر والشكوك فيما يتعلق بأعمال "ريميني ستريت" وقد تختلف النتائج الفعلية ماديّاً. تشمل هذه المخاطر والشكوك، على سبيل المثال لا الحصر، المدة والتأثيرات التشغيلية والمالية على أعمالنا لجائحة "كوفيد-19" والتأثير الاقتصادي المرتبط به، فضلاً عن الإجراءات التي اتخذتها السلطات الحكومية أو العملاء أو غيرهم استجابةً لجائحة "كوفيد-19"، والأحداث الكارثية التي تعطل أعمالنا أو أعمال عملائنا الحاليين والمحتملين، والتغيرات في بيئة الأعمال التي تعمل فيها "ريميني ستريت"، بما في ذلك التضخم وأسعار الفائدة، والظروف المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثّر على القطاع الذي تعمل فيه "ريميني ستريت"، والتطورات السلبية في الدعاوى المعلقة أو في التحقيق الحكومي أو أي تقاضٍ جديد؛ حاجتنا وقدرتنا على زيادة تمويل الأسهم أو الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد تدفقات نقدية من العمليات للمساعدة في تمويل زيادة الاستثمار في مبادرات النمو لدينا، وكفاية النقد ومكافئاته النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة، والشروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة المستحقة من السلسلة "إيه" بنسبة  13.00 بالمائة، وقدرتنا على الحفاظ على نظام فعال للرقابة الداخلية على تقاريرنا المالية، وقدرتنا على إصلاح مكامن ضعفنا المادية التي تظهر في وسائل الرقابة الداخلية التي نعتمدها، بما فيها ما يتعلق بالمعاملة المحاسبية لكفالاتنا، والتغييرات في الضرائب والقوانين واللوائح، والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير، والصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح، واعتماد عملائنا لمنتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل خدماتها لإدارة التطبيقات، و"ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي" والخدمات لمنتجات سحابة "سيلز فورس" للمبيعات و"سيرفيس كلاود"، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب، وخسارة عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة "ريميني ستريت"، وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم "ريميني ستريت" على المدى الطويل، وما تمت مناقشته تحت عنوان "عوامل الخطر" في التقرير الفصلي لشركة "ريميني ستريت" والمقدم وفق النموذج "10-كيو" في 10 مايو 2021 وتحديثاته من وقت لآخر من خلال تقارير "ريميني ستريت" السنوية المستقبلية وفق النموذج "10-كي"، والتقارير الفصلية وفق النموذج "10-كيو"، والتقارير الحالية وفق النموذج "8-كي" وغيرها من التقارير المودعة من قبل "ريميني ستريت" لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات "ريميني ستريت" للأحداث المستقبلية ووجهات نظرها بتاريخ صدور هذا البيان. وتتوقع "ريميني ستريت" أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات "ريميني ستريت". ومع ذلك، وفي حين قد تختار "ريميني ستريت" تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات "ريميني ستريت" اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

حقوق الطبع محفوظة لشركة "ريميني ستريت" © 2021. جميع الحقوق محفوظة. "ريميني ستريت" هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة "ريميني ستريت" في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن "ريميني ستريت"، وشعار "ريميني ستريت"، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة "ريميني ستريت". وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي "ريميني ستريت" وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على الرابط الإلكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20210707005268/en

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق