دراسة "كونفورت جروب": وباء "كوفيد-19" دفع أكثر من 2.7 مليار...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لندن -الخميس 1 يوليو 2021 [ ايتوس واير ]

تُباع الأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية عبر الإنترنت في 47 من أصل 96 بلدًا تتوفر فيه الصيدليات الإلكترونية

عزز عدد الزيارات الكبير النمو السنوي بنسبة 43 في المائة

أماطت الأبحاث الجديدة اللثام عن فرصة كبيرة لقطاع الرعاية الصحية الاستهلاكية لجذب المستهلكين نحو المبيعات عبر الإنترنت للأدوية المباعة بوصفة طبية والأدوية المباعة من دون وصفة طبية والسلع الاستهلاكية سريعة التداول.

 

(بزنيس واير)- تهافت المستهلكون والمرضى على مستوى العالم إلى المنصات الرقمية لشراء الأدوية المباعة بوصفة طبية والأدوية المباعة من دون وصفة طبية والسلع الاستهلاكية سريعة التداول، بحيث تلقت أبرز الصيدليات الإلكترونية الرائدة في 96 دولة في الربع الأول من العام 2021 أكثر من 2.7 مليار زيارة.  وساهم هذا العدد الكبير في الزيارات في تعزيز معدل النمو بنسبة مذهلة تبلغ 43 في المائة مقارنةً بالفترة عينها من العام الماضي. وقد تمّ نشر تفاصيل هذا البحث العالمي على الإنترنت، على الموقع الإلكتروني التالي: epharmacydata.com.

تسلّط الدراسة الضوء على الفرصة الفريدة من نوعها المتاحة أمام تجار التجزئة والمصنعين العاملين في مجال الرعاية الصحية الاستهلاكية لتلبية العادات الجديدة للمستهلكين والمرضى الذين يشترون أدويتهم المباعة بوصفة طبية ومن دون وصفة طبية والسلع الاستهلاكية سريعة التداول عبر الإنترنت. ومن أصل 96 بلدًا يتمتّع بصيدلية واحدة على الأقل، بإمكان المستهلكين طلب الأدوية الموصوفة طبيًا عبر الإنترنت في 47 بلدًا. وقد ساهم انتشار وباء "كوفيد-19"، والاعتماد الواسع للوصفة الطبية الإلكترونية، وتحديث الخدمات اللوجستية في الميل الأخير في السماح ببيع الأدوية بوصفة طبية عبر منصات التجارة الإلكترونية خلال العام الماضي، وهو أمر لم يكن ليتخيّله عقل قبل 5 سنوات في معظم البلدان الـ47. فعلى سبيل المثال، في أبريل 2020، شرّع مجلس الدوما في روسيا، في غضون بضعة أيام، وبعد سنوات من المداولات، بيع العقاقير الموصوفة طبيًا والعقاقير التي تُصرف من دون وصفة طبية على الإنترنت، باستثناء المخدرات والمؤثرات العقلية.

تعد الصيدليات عبر الإنترنت واحدة من أسرع قطاعات التجارة الإلكترونية نموًا في العالم:

  • استثمرت "أمازون" بشكل مكثّف في هذا القطاع، من خلال الاستحواذ على "بيل باك" في العام 2020.
  • عززت "جيه دي هيلث"، وهي وحدة تابعة لشركة "جيه دي دون كوم" من إيراداتها، حيث زاد معدل نموّها السنوي إلى ما يفوق الـ76 في المائة، مسجلةً أرباحًا بلغت 1.34 مليار دولار أمريكي، في الأشهر الستة الأولى من العام 2020.
  • سجلت "علي بابا هيلث" المدعومة من "علي بابا" زيادة في الإيرادات بنسبة 74 في المائة خلال الفترة الممتدّة من مارس إلى سبتمبر 2020.
  • في حين أنّ سلاسل الصيدليات الفعلية مثل "سي في إس" و"والجرينز" في الولايات المتحدة الأمريكية تجاوز عدد زائريها الـ100 مليون، وبلغ متوسط الزيارات إلى صيدلية "بوتز" الـ20 مليون، فإنّ لاعبي التجارة الإلكترونية على غرار "1 ملغ" في الهند و"كونسلتارميديوس" في البرازيل و"أبتيكا" في روسيا قد شهدوا نموًا متسارعًا مسجّلين ما يزيد متوسّطه عن 20 مليون زيارة شهريًا على مدى الأشهر الستة الماضية، معطلين الأسواق العالمية عبر خدمات مثل حجز مواعيد الأطباء، وقدرات السوق والاستشارات عبر الإنترنت.

 

اضطلعت "كونفرت جروب" بهذا البحث، وهي شركة عالمية رائدة في مجال بيانات الصيدلة الإلكترونية التي يثق بها أهم اللاعبين في مجال الرعاية الصحية الاستهلاكية ومصنعو السلع الاستهلاكية سريعة التداول مثل "باير" و"جي إس كيه" و"جونسون أند جونسون" ولوريال" و"نستله" وبيريجو" و"بيار فابر" و"ريكيت بنكايزر" و"روش" و"يونيليفر" وغيرهم بفضل استراتيجيتها المستندة إلى البيانات ورؤى البيع على قنوات التجارة الإلكترونية. تم سحب بيانات المرور التي يخزنها موفرو الخدمات بإذن من "سيميلار وب"، المزود الرائد عالميًا لذكاء السوق الرقمية، والمتعلّقة بـ3.478 صيدلية عبر الإنترنت في 96 دولة في جميع القارات.

وتشمل النتائج الرئيسية ما يلي:

  • 47 بلدًا من أصل 96 يسمح بطلب الأدوية الموصوفة بوصفة طبية عبر الإنترنت.
  • 88 بلدًا من أصل 96 يسمح بطلب الأدوية غير الموصوفة بوصفة طبية عبر الإنترنت. وتُعد الجزائر وقبرص واليونان والمغرب وتركيا الدول الوحيدة التي تحظر هذا الأمر.
  • سجّلت أمريكا الشمالية أعلى معدل نمو، مع زيادة عدد الزيارات عبر الإنترنت بنسبة 114 في المائة. وازدادت الزيارات عبر الإنترنت بنسبة 80 في المائة في أمريكا الجنوبية و78 في المائة في شمال أفريقيا.
  • جاءت السويد في المقدمة مع 18,001 زيارة إلى صيدلية عبر الإنترنت لكل 1,000 مقيم، تليها بلغاريا مع 13,208 زيارة، ليتوانيا مع 10,418 زيارة والمملكة المتحدة مع 9,739 زيارة.
  • تمتلك البرازيل أكبر عدد من الصيدليات على الإنترنت من المستوى 1 (صيدليات يزيد متوسّطها عن 5 مليون زيارة في الشهر خلال الربع الأول من العام 2021) مع ما مجموعه 6 صيدليات، تليها روسيا مع 4 صيدليات، والولايات المتحدة والمملكة المتحدة والهند مع 3 صيدليات لكل منها.

وقال بانايوتيس جيزيرليس، الرئيس التنفيذي لـ “كونفرت جروب" في سياق تعليقه على الأمر: "خلال مرحلة الإغلاق الأولى، لاحظنا أن غالبية المستهلكين والمرضى في جميع أنحاء البلدان تبنوا بسرعة هائلة عادة شراء أدويتهم عبر الإنترنت من الصيدليات الإلكترونية. كما تمّ دعم العديد من الداخلين الجُدد إلى هذا القطاع من خلال تشريع الوصفات الإلكترونية الذي يتم اعتماده في عدد من البلدان، بجانب الزخم العالمي الحالي للتجارة الإلكترونية. في بعض البلدان، تتولّد أكثر من 20 في المائة من عائدات الرعاية الصحية للمستهلكين جراء المشتريات عبر الإنترنت. ونحن نرى أنه نظرًا لاتجاهات النمو الحالية، من المرجح أنه بحلول العام 2035، ستتولّد أكثر من نصف إجمالي مبيعات الأدوية المباعة بوصفة طبية والأدوية المباعة من دون وصفة طبية والسلع الاستهلاكية سريعة التداول عبر الإنترنت، في غالبية الأسواق العالمية".

يمكن الاطلاع على نتائج الدراسة على موقع epharmacydata.com الذي تم إطلاقه حديثًا، وسيتم توزيعها خلال القمة العالمية للمستحضرات الصيدلانية لعام 2021 التي ستستضيفها "كونفرت جروب" في الفترة الممتدة من 22 إلى 24 سبتمبر 2021.  وسيتمّ تحديث epharmacydata.com شهريًا لتقديم رؤى وبيانات حول أحد أسرع القطاعات نموًا في التجارة الإلكترونية العالمية إلى مجتمع الرعاية الصحية الاستهلاكية العالمي.

يمكن الاطلاع على الصور/معرض الوسائط المتعددة عبر الرابط الإلكتروني التالي:

https://www.businesswire.com/news/home/52450717/en

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق