البرازيل تختبر نظام الصعود إلى الطائرات المكوكية باستخدام تقنية...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ساو باولو -الجمعة 18 يونيو 2021 [ ايتوس واير ]

  • بدأ مطار كونجونهاس الدولي اعتماد نظام الصعود الرقمي الكامل إلى الطائرة "إمبارك + سيغورو" (Embarque + Seguro) باستخدام القياسات الحيوية للركاب على متن رحلات الطائرات المكوكية بين ريو دي جانيرو (مطار سانتوس دومون) وساو باولو
  • تتولى التقنية المطوّرة من "آيديميا" التقاط القياسات الحيوية للوجه في جزء من الثانية، ما يسمح بتسريع عملية الصعود إلى الطائرة، وتفادي طوابير الانتظار أو التأخير

 

(بزنيس واير) - يوم الثلاثاء الموافق في 15 يونيو، شهد مطار كونجونهاس الدولي (SP) انطلاق العمل على تنفيذ مشروع "إمبارك + سيغورو" (Embarque + Seguro)، وهو نظام الصعود الرقمي الكامل إلى الطائرة باستخدام تقنية التعرف على الوجه الخاصة بالحكومة البرازيلية. للمرة الأولى في العالم، سيتمكن المسافرون الذين يستخدمون خدمة النقل الجوي المكوكية بين عاصمتي ساو باولو وريو دي جانيرو من اختبار هذه التقنية المتكاملة من دون الحاجة إلى إبراز تذكرة الصعود إلى الطائرة أو أي وثيقة تعريف شخصية. وقد سبق اختبار هذا المشروع التابع لوزارة البنية التحتية والنقل البرازيلية، والذي تمّ تطويره بالتعاون مع كلّ من شركة "سيربرو" والأمانة الخاصة للتخلص من البيروقراطية والإدارة والحكومة الرقمية التابعة لوزارة الاقتصاد، في مطارات "فلوريانوبوليس" (SC) و"سلفادور" (BA) و"سانتوس دومون" (RJ) و"بيلو هوريزونتي" (Confins).

وغداة الموافقة على المشروع التجريبي، ستباشر الحكومة الاتحادية اتخاذ التدابير المناسبة لبدء تنفيذ هذه التكنولوجيا بشكل فعّال في المطارات البرازيلية الرئيسية. وتهدف هذه التكنولوجيا إلى جعل عملية الصعود إلى الطائرة في المطارات أكثر كفاءة وسرعة وأماناً. وفي معرض تعليقه على الأمر، قال مارسيلو سامبايو، السكرتير التنفيذي لوزارة البنية التحتية: "تعدّ هذه المرة الأولى التي يُنفّذ فيها الاختبار بشكل متزامن في اثنين من مطاراتنا، وبالتالي تشغيل، بطريقة غير مسبوقة، رحلات جوية مكوكية مصادق عليها باستخدام القياسات الحيوية للركاب بنسبة 100 في المائة بين مطاري كونجونهاس الدولي (SP) و"سانتوس دومون" (RJ)، وهو خامس أكبر مطار في العالم من حيث حركة المسافرين.  

وعلى مدار اليوم، ستتم دعوة المسافرين عبر خطوط "أزول لينهاس إيرايس" الجوية بين مطاري "كونجونهاس" و"سانتوس دومون" إلى تجربة تقنية مسح الوجه البيومترية للوصول إلى كل من قاعة الصعود إلى الطائرة ومن يعدها إلى الطائرات في كلا المبنيين. ويشدد جيلينو باريتو، رئيس شركة "سيربرو" في هذا السياق: "يجمع حلّ ’إمبارك + سيغورو‘ (Embarque + Seguro) بين خاصّية المصادقة على القياسات الحيوية وتحليل البيانات، ما يضمن إمكانية التحقق الدقيق والسريع والآمن من هوية الركاب، ويسمح لهم بالسفر بمزيد من الراحة والهدوء. يعدّ هذا الحل متوافقاً مع القانون العام لحماية البيانات الشخصية ويستند إلى معايير الأمن في معالجة البيانات الشخصية لتجنّب سوء استخدامها أو استخدامها بشمل غير مصرّح به."

من جانبه، قال العميد بايس دي باروس، رئيس المنظمة الحكومية المسؤولة عن المطارات "إنفرايرو": "يجمع حلّ ’إمبارك + سيغورو‘ (Embarque + Seguro) للمصادقة على الرحلات الجوية المكوكية بين عنصرين أساسيين يساهمان بتبسيط عمليات الصعود إلى الطائرة، وهما السلامة والسهولة لصالح كلّ من الركاب ونظام الطيران المدني بأكمله."

وبحسب مدير قسم حلول الأمن العام والهوية في "آيديميا البرازيل"، مارسيو لامبرت: "تعدّ تقنية التعرف على الوجه من أبرز الاتجاهات العالمية وبالتالي، يبرهن مشروع ’إمبارك + سيغورو‘ (Embarque + Seguro)، الذي تنفّذه بكشل مشترك كلّ من وزارة البنية التحتية وشركة ’سيربرو‘، أن البرازيل تسير على المسار الصحيح نحو تنفيذ التحوّل الرقمي في أنحاء مطاراتها." وأضاف: "تُستخدم تكنولوجيا ’آيديميا‘ في أحدث المطارات حول العالم، مثل مطار شانغي في سنغافورة، وهي توفر أعلى مستوى من الأمان للمسافرين وشركات الطيران ومشغلي المطارات على حدّ سواء، بفضل خوارزميتها فائقة الدقة، التي توفر معدل موثوقية مرتفع للغاية في تحديد هوية الأفراد. تفخر ’آيديميا‘ بالمشاركة في هذا المشروع إلى جانب الحكومة الاتحادية البرازيلية، لطرح استخدام أول نظام متكامل 100 في المائة في العالم للصعود الرقمي إلى الطائرة لصالح خدمة النقل الجوي التنفيذي المكوكية."

ويشرح رودريغو كوستا، مدير تطوير أعمال الأمن العام والهوية في "آيديميا" أمريكا اللاتينية: "أظهر الاستطلاع في مجال أبحاث المسافرين العالمية الذي نفّذه الاتحاد الدولي للنقل الجوي ("إياتا") أن 70 في المائة من المشاركين في الاستطلاع أعربوا عن استعدادهم لمشاركة قياساتهم الحيوية لأغراض تحديد الهوية أثناء عملية الصعود إلى الطائرة." وأضاف: "تساهم خبرتنا العالمية في تلبية احتياجات المجتمع إلى السفر الجوي من جديد. ويسمح هذا المشروع المبتكر الذي طورته الحكومة الاتحادية للمسافرين بالتمتع بتجربة صعود إلى الطائرة تتميز بكونها أكثر هدوءاً وأماناً وراحة، ويضع البرازيل في طليعة حركة التحول الرقمي. وباعتبارها شركة رائدة عالمياً في مجال الهويات المعززة، تتمثّل مهمة ’آيديميا‘ في تسهيل تدفق الركاب من خلال خلق إمكانية التفاعل والسفر بطريقة أكثر اتصالاً وترابطاً. وبذلك، تعدّ مشاركتنا في تطبيق أول نظام صعود رقمي متكامل 100 في المائة إلى الطائرة في كلا المطارين بمثابة إنجاز مهم في تاريخنا."

تتولى تقنية "إم فايس" (MFACE)، التي قامت بتطويرها شركة "آيديميا"، التقاط القياسات الحيوية للوجه في غضون ثوان قليلة، ما يسمح بجعل عملية الصعود إلى الطائرة أكثر سرعة، فضلاً عن تفادي طوابير الانتظار والتأخير. يجمع الحل الراحة والأمن المترافق مع التحقق من صحة البيانات، واحترام خصوصية الركاب بموجب النظام الأوروبي العام لحماية البيانات، ويضمن عملية صعود أكثر نظافة إلى الطائرة، من خلال إزالة الحاجة إلى معالجة المستندات والأوراق، وبالتالي تجنب خطر التلوث.

ويضيف مارسيو لامبرت: "تعتمد مراقبة نظام القياسات البيومترية لشركة ’آيديميا‘ مجموعة من المعايير عالية الجودة والموثوقية والسلامة، كما توفر المزيد من السرعة والراحة للمسافرين، ما يجعل العملية التشغيلية للمطار أكثر ذكاء، وإمكانية تحديد هوية الركاب أكثر دقة، ويوفر ميزة الأمن التي تتطلبها الحكومة."

كيف يعمل النظام

عند تسجيل الوصول في المطار، يتلقى المسافرون على متن خطوط "أزول لينهاس إيرايس" الجوية دعوة للمشاركة في المشروع التجريبي. وفي حال موافقتهم، يتم إرسال رسالة نصية إلى الهاتف الخلوي للمسافر المدرج في التطبيق، لطلب إذن الحصول على بياناته الشخصية، بما في ذلك رقم الضمان الاجتماعي وصورة له. ولدى الحصول على الموافقة، يقوم موظف شركة الطيران، باستخدام التطبيق الذي طوّرته شركة "سيربرو" لهذه الغاية، بإجراء عملية التحقق من القياسات البيومترية للمواطن، ومقارنة البيانات والصورة الفورية الملتقطة مع قواعد البيانات الحكومية.

بعد التحقق من صحة البيانات، يُسمح للمسافر بالدخول إلى قاعة المغادرة ومن ثم إلى الطائرة بعد اجتياز نقاط التفتيش البيومترية، حيث تتولى الكاميرات تحديد هوية الراكب من دون الحاجة إلى إبراز تذكرة الصعود إلى الطائرة أو أي وثيقة تعريف شخصية.  

الأمن التام والشامل

يتولى المشروع التجريبي قياس عدد من المؤشرات التشغيلية، مثل خفض وقت الانتظار، والوصول إلى قاعة المغادرة والطائرة، فضلاً عن تكاليف التشغيل. وبفضل الاختبارات، من المتوقع أن يزداد مستوى الأمن في المطار، إذ توفر ميزة التعرف على الوجه إمكانية تحديد هوية الركاب بشكل دقيق.

وأكمل مارسيلو سامبايو: "نحن نتقدم تدريجاً نحو بلوغ إمكانية الصعود إلى الطائرة باستخدام تقنية القياسات الحيوية الآمنة بالكامل في كل مطارات البلاد. وفضلاً عن كونها آمنة من ناحية النظافة، تساهم هذه العملية بضمان الحماية الكاملة لبيانات المساخدمين من خلال إزالة الحاجة إلى التعامل مع الأوراق أثناء الجائحة، لأن نظام الصعود الرقمي الكامل إلى الطائرة باستخدام تقنية التعرف على الوجه ’إمبارك + سيغورو‘ (Embarque + Seguro) يمتثل إلى جميع مبادئ القانون العام لحماية البيانات الشخصية.

الشراكات

تعتبر" سيربرو" الشريك الاستراتيجي لوزارة البنية التحتية البرازيلية ضمن جدول أعمال النقل الرقمي في البلاد، إلا أن مشروع ’إمبارك + سيغورو‘ (Embarque + Seguro) يتعاون مع شركات الطيران والمطارات حيث تم تنفيذ الاختبارات التجريبية، وهذا ما سمح بتحسين المشروع في كل مرحلة. تجدر الإشارة إلى أن المشروع التجريبي للرحلات المكوكية الجوية يُنفّذ بدعم من المنظمة الحكومية المسؤولة عن المطارات "إنفرايرو"، وشركة خطوط "أزول لينهاس إيرايس" الجوية، وقد تمّ تطوير تكنولوجيا محطات التعرف على الوجه من قبل كلّ من "ديجيكون"، و"آيديميا"، وشركات "أزول/بايسر".

تُعتبر "آيديميا" شركة رائدة عالمياً في مجال الهويات المعززة توفّر بيئة موثوقة تمكّن المواطنين والمستهلكين على حدّ سواء، من أداء أنشطتهم اليومية المهمّة (كسداد الدفعات، والتواصل، والسفر) عبر الحضور الشخصي والفضاء الرقمي على حدّ سواء.

وبات تأمين هويتنا أمراً بالغ الأهمية في العالم الذي نعيش فيه اليوم. ومن خلال دعم الهوية المعزّزة التي تضمن السرية والموثوقية وأداء المعاملات بطرق آمنة تتيح التحقق من أصالتها وصحّتها، نعيد تحديد أساليبنا في التفكير بهويتنا كأفراد أو بهوية الأغراض، وإنتاجها، واستخدامها، وحمايتها على أنها رأسمال بالغ الأهمية بالنسبة إلينا، متى وحيثما يتعيّن علينا حماية أمننا. نقدّم حلول الهوية المعزّزة لعملاء دوليين في قطاعات المال، والاتصالات، والهوية، والأمن العام، وإنترنت الأشياء. يعمل لدى "آيديميا" نحو 15 ألف موظف حول العالم وهي تقدم خدماتها للعملاء في 180 بلداً.

للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: www.idemia.com/ أو متابعة أخبارنا على "تويتر" عبر الحساب @IDEMIAGroup.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20210616005505/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق