هبات من شركة دول وموظفيها لاستصلاح وإعادة بناء المساحات المدمّرة...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شارلوت، كارولينا الشمالية -الجمعة 4 يونيو 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – في 3 نوفمبر 2020، ضرب إعصار "إيتا" أمريكا الوسطى كعاصفة قويّة من الفئة الرابعة. وبعد أسبوعَين فقط، اتّبع إعصار "إيوتا" المسار نفسه تقريباً في المنطقة، كعاصفة من الفئة الخامسة، فأطلق العنان لأمطار غزيرة، ورياح، وفيضانات جارفة، وانزلاقات أرضيّة خطيرة سبّبت دماراً شاملاً.

وأدّى الإعصاران إلى تدمير المجتمعات المحلية والبلدات الصغيرة في هندوراس وغواتيمالا بشكل كامل – هي التي تضمّ الكثير منها مزارع "دول" وعمّالها. ومع أنّ "دول" تمكّنت من إجلاء عمّالها وعائلاتهم بنجاح قبل وصول الإعصارَين، لم يحظَ الكثيرون غيرهم بنفس القدر من الحظ وخسروا حياتهم أو سبل عيشهم، ومقتنياتهم ومحاصيلهم. وفي أعقاب ذلك، برزت الحاجة إلى المياه الصالحة للشرب، واحتاجت المنازل إلى التصليح، ووجب استبدال الملابس والإمدادات والتجهيزات.

وانطلاقاً من موقع "دول" كمؤسّسة متّصلة عن كثب بهذه المجتمعات من خلال قطاع الموز، بدأت الشركة بتقديم المساعدة وتأمين الموارد بسرعة. لكن الشركة لم تتدخّل وحدها ككيان، إنما هبّ أيضاً  الكثير من موظفي وشركاء وداعمي "دول" – مهما كانت مسافتهم الجسديّة بعيدة عن تلك المجتمعات المحليّة – للتبرّع بوقتهم الخاصّ وأموالهم الخاصّة من أجل المساعدة.

وقد تحقّق الكثير من الانجازات خلال فترة الستّة أشهر منذ الخراب الذي تسبّب به الإعصاران.

  • جمع موظفو "دول" والشركة وعموم الناس معاً وتبرّعوا بربع مليون دولار لشراء سلال غذائيّة تحتوي على مواد غذائيّة أساسيّة – الفاصوليا الحمراء، والأرز، ودقيق الذرة، والزيت النباتي، وبودرة الحليب، التي يمكنها إطعام عائلة مؤلفة من خمسة أشخاص لمدة شهرٍ كامل. وتمّ توزيع هذه السلال الغذائيّة على 10 آلاف عائلة محتاجة في المجتمعات المحليّة المحيطة بعمليّاتنا، كما من خلال منظمات الإغاثة "سي إي بيه يو دي أو" (CEPUDO) وغرفة التجارة "كورتيس" اللتَين تتمتعان بشبكات توزيع معتمدة في مناطق أخرى.
  • حصلت منظمة الصليب الأحمر في هندوراس على تبرعات من عشرات صناديق الملابس والأحذية التي ساهم بها موظفو "دول" في أمريكا الشماليّة وشركة "ستاندارد فروت دي هندوراس" التابعة لشركة "دول". بالإضافة إلى ذلك، تمّ دفع 500 ألف لمبيرا (20 ألف دولار أمريكي) لمساعدة المحتاجين وتأمين الدعم.
  • سمحت "دول" باستخدام الآلات والمعدات الثقيلة الخاصة بالشركة من أجل إصلاح مرافق الخدمات العامة، والجسور، والطرقات الداخليّة، والطرقات السريعة.
  • خصّصت "دول" مساحة على السفن المتوجهة نحو الجنوب لكي تتمكّن المنظمات الخيريّة من نقل وتوزيع السلع والتجهيزات المخصّصة للإغاثة من الكارثة.
  • مع الدمار الذي لحق بالكثير من أراضي إنتاج الموز بصورة كاملة، قامت "دول" انطلاقاً من موقعها كجهة التوظيف المفضلة في المنطقة بتسريع جهود استصلاح مزارع الموز لتعود إلى مستوياتها الكاملة من الإنتاج. يحتاج تحضير الأراضي الزراعيّة إلى الوقت، وهو يعتمد بالكامل على حالة كلّ مساحة زراعيّة، لكن إعادة الأفراد إلى العمل وإعادة الرواتب بسرعة يشكّلان ضروة ملحّة بالغة الأهمية.

وقال نيلسون مونتويا، رئيس قسم الفاكهة الطازجة في شركة "دول" في أمريكا الشماليّة، في هذا السياق: "لا أستطيع أن أنقل بصورة كافية حجم الدمار المأساوي الذي تكبّدته هذه المجتمعات المحليّة. ومع ذلك، لم تتغلب هذه الكارثة عليها. لقد شكّلت مظاهر العطف والمرونة والمودة التي أظهرها جميع أعضاء فريقنا في هندوراس وغواتيمالا مصدر إلهام لي. وسنستمرّ بالاستثمار في تمكين الجميع من الوقوف على أقدامهم من جديد."

وحقّق الاستثمار إنجازاً مهمّاً على صعيد عمليّة التأهيل في هندوراس، مع إنجاز أوّل عملية زراعة لحقول الموز الجديدة في مزرعة "مينديز" في منطقة باريمازا في 4 مايو، تبعتها زراعة مزرعة كوبوتي في منطقة ايسليتاس، وحديثاً في مزرعة بالو فيردي في منطقة كويولس.

ومع عمل الشركة على استعادة أحجام الإنتاج المنبثقة عن هذه المساحات المدمّرة في هندوراس وغواتيمالا، تتوقّع "دول" أن يبدأ العملاء بالحصول على فاكهة "دول" الممتازة التي تنتجها هذه المناطق في يناير 2022.

لمحة عن شركة "دول فود"

تُعدّ شركة "دول فود" واحدةً من أكبر منتجي ومسوِّقي الفاكهة والخضار الطازجة عالية الجودة في العالم. وتعتبر "دول" شركةً رائدةً في القطاع في الكثير من المنتجات التي تبيعها، وهي مناصرة كبيرة للغذاء السليم والتوعية الغذائيّة. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.dole.com.

يحتوي هذا البيان الصحفي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان كاملاً عبر الرابط الالكتروني التالي:

/https://www.businesswire.com/news/home/20210601005255/en

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق