فيلودين ليدار تطلق حلّاً ثوريّاً للبنية التحتيّة الذكيّة

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سان خوسيه، كاليفورنيا -الثلاثاء 11 مايو 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – أطلقت اليوم شركة "فيلودين ليدار" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: VLDR, VLDRW) حلّها للبنية التحتيّة الذكيّة المصمّم لحلّ بعض المشاكل الأكثر تحدياً وشيوعاً على صعيد البنية التحتيّة. ويجمع هذا الحلّ الجديد بين مستشعرات الليدار من "فيلودين" الحائزة على جوائز وبرمجيّة الذكاء الاصطناعي القويّة من "بلوسيتي" لمراقبة شبكات المرور والأماكن العامّة. ويُنتج أيضاً تحليلات البيانات والتوقّعات بالوقت الفعلي، فيساعد على تحسين فعاليّة تدفق حركة المرور والأشخاص، وتعزيز الاستدامة، وحماية مستخدمي الطرقات المعرّضين للخطر.

ويتوافر الآن حلّ البنية التحتيّة الذكيّة بشكلٍ حصريّ من شركة "فيلودين"، وهو مستخدَم بالفعل في الكثير من مدن أمريكا الشماليّة، من بينها كيبيك وكولومبيا البريطانيّة، مع توقّع اعتماده قريباً في نيو جيرسي فضلاً عن المزيد من عمليّات النشر المتوقّعة في الولايات المتحدة الأمريكيّة.

وأعلنت "فيلودين" أيضاً عن عقد اتّفاقيّة بيع مع مركز "روتجرز" للبنية التحتيّة وتقنيّات النقل المتقدمة ("سي إيه آي تي") لنشر استخدام حلّها للبنية التحتيّة الذكيّة المجهز بمستشعرات الليدار "ألفا برايم" من "فيلودين". وسيقوم مركز "سي إيه آي تي" بتركيب الحلّ في الكثير من التقاطعات في نيو برونزويك بنيو جيرسي، كجزءٍ من مشروع "مقاطعة ميدلسكس – أرضية اختبار التنقليّة الذكيّة" ("إم سي-إس إم تي جي") بالتعاون مع وزارة النقل في نيو جيرسي. وسيشكّل المشروع أساساً لتقنيات جمع وتحليل ومشاركة البيانات حول التنقليّة والتي ستساعد في اعتماد أنظمة المركبات المتّصلة والذاتيّة القيادة في المستقبل. وقد اختار مركز "سي إيه آي تي" حلّ "فيلودين" بعد عمليّة تدقيق صارمة جرى فيها اختبار مجموعة أخرى من حلول المستشعرات وأنظمة الليدار التنافسيّة.

وقال الدكتور علي ماهر، أستاذ ومدير مركز "روتجرز" للبنية التحتيّة وتقنيّات النقل المتقدمة، في هذا السياق: "يُعدّ الاستحواذ على بيانات التنقليّة وتحليلها أساسيّاً لدمج المركبات الذاتيّة القيادة، ولخلق بيئة أكثر أماناً للمشاة وراكبي الدراجات". وأضاف: "يقوم حلّ البنية التحتية الذكيّة من ’فيلودين‘ بالتقاط البيانات من الكثير من أنشطة المرور، ويشمل ذلك المركبات، والمشاة، والدراجين في جميع الظروف البيئيّة. ونتصوّر بأن الحلّ سيلعب دوراً هامّاً في مساعدتنا على خلق بيئة أكثر أماناً لجميع مستخدمي الطرقات".

وصرّح أناند جوبالان، الرئيس التنفيذي لشركة "فيلودين ليدار"، في هذا السياق: "تلتزم الحكومات حول العالم بشكلٍ متزايد بإعادة بناء أنظمة البنية التحتيّة القديمة المتعلقة بالنقل، ويأتي في طليعة ذلك اقتراح من إدارة بايدن مقدر بـ 2.25 تريليون دولار أمريكي للاستثمار في تحديث المركبات والطرق وأنظمة العبور. وإذ تتطلع ’فيلودين‘ إلى عالمٍ بمركبات متّصلة وذاتيّة القيادة، فإننا نعلم أنّ البنية التحتيّة ستلعب دوراً أساسيّاً في تحريك هذا القطاع إلى الأمام". وأضاف: "يُعتبر الحلّ الذي نقدمه والمدعوم بمنصّة برمجيّات مراقبة المرور المفعّلة بالذكاء الاصطناعي من ’بلوسيتي‘، أساسيّاً لجهود تحويل طرقاتنا والبنية التحتيّة الخاصّة بالنقل إلى مدنٍ ذكيّة، ما سيمهّد الطريق أمام مستقبلٍ أكثر أماناً واستدامة".

حلّ "فيلودين" لتحويل البنية التحتيّة

ينشئ حلّ البنية التحتيّة الذكيّة من "فيلودين" خرائط ثلاثيّة الأبعاد بالوقت الفعلي للطرقات والتقاطعات، ما يوفر مراقبة وتحليلات دقيقة لحركة المرور. ويجمع البيانات بشكلٍ موثوق مهما كانت ظروف الإنارة أو الطقس، ويدعم العمليّات على مدار الساعة طوال أيّام السنة. ويسهم الحلّ في تعزيز السلامة من خلال تحليلات متعددة الأنماط تقوم بتحديد مختلف مستخدمي الطريق، بما في ذلك المركبات والمشاة وراكبي الدراجات. ويمكنه توقّع وتشخيص ومعالجة التحديات المرتبطة بسلامة الطرقات، ما يساعد البلديّات والعملاء الآخرين على اتخاذ قرارات مدروسة للقيام بإجراءات تصحيحيّة.

ويتميّز حلّ البنية التحتيّة الذكيّة بكونه أقلّ تكلفة وأسهل للتركيب من الأنظمة القائمة على الرادار والكاميرا. وينتج انخفاض السعر عن قدرة مستشعر ليدار واحد مركّب على عامود مرور واحد على تغطية تقاطع كامل أو جزء كامل من طريق سريعة بالمقارنة مع الأنظمة القائمة على الرادارات والكاميرات التي تحتاج في العادة إلى عدة مستشعرات لتغطية المساحة نفسها. ويعمل الحلّ مع مستشعرات "ألفا برايم"، و"ألترا باك"، و"باك"، و"فيلاراي" من "فيلودين". ولا تقوم مستشعرات الليدار من "فيلودين" بتحديد سمات وجوه الأفراد، وهي مسألة تشكل مثار قلق متزايد على مستوى تطبيقات المدن. وتتمتّع مستشعرات "ليدار" بالأفضليّة على صعيد الخصوصيّة بالمقارنة مع الأنظمة التي تقوم على الكاميرا فقط، لأنّ مستشعرات ليدار لا تسجّل التفاصيل، مثل الشعر ولون البشرة.

وقال نيل دايال، المدير الأول للابتكار والشراكات في "روجرز كوميونيكيشنز": "تعاونت ’روجرز‘ مع ’فيلودين‘ و’بلو سيتي‘ على نظام لمراقبة حركة المرور في كيلونا بكولمبيا البريطانية، والذي كان أول مشروع مدينة ذكية تعتمد شبكات الجيل الخامس ’5 جي‘ في كندا". وأضاف: "أظهرت المبادرة كيف يمكن لهذا الحل القائم على الليدار تتبع الحوادث التي كادت أن تقع عند التقاطعات التي تنطوي على مشاكل. وباستخدام بيانات الحل، يمكن للبلديات القيام بالعمل الأساسي المتمثل في تحسين سلامة الطرق بكفاءة وبطريقة فعالة من حيث التكلفة".

وقال أسد ليساني، الرئيس التنفيذي في "بلو سيتي" في السياق نفسه: "نحن متحمسون بالشراكة مع ’فيلودين‘ من أجل طرح هذا الحل السبّاق في السوق، وهو حلّ يجمع ويحلل بيانات حركة المرور التفصيلية حول مستخدمي الطرق مع الحفاظ على السرية والثقة". وتابع قائلاً: "نعتقد أن مستشعرات ’فيلودين‘ هي الأفضل في فئتها، وهذا الحل سيغير قواعد اللعبة في قطاع المدن الذكية."

التعامل مع التحديات الحرجة التي تعاني منها البنية التحتية لقطاع النقل

يمكن استخدام حل البنية التحتية الذكية من "فيلودين ليدار" من أجل:

تحليلات السلامة. يمكن استخدام تحليلات الحوادث التي كادت أن تقع التي يوفرها حل البنية التحتية الذكية من "فيلودين" للتنبؤ وتشخيص ومعالجة تحديات السلامة على الطرق قبل حدوث الاصطدام التالي. وتتطلب الحلول القائمة على الكاميرا اليوم عدة كاميرات لكل تقاطع أو منطقة عامة، والتي تستغرق عادةً أوقات معالجة أطول للحصول على التحليل النهائي. كما أن دراسات حركة المرور تظل غير كاملة إذا كانت تعمل فقط في ساعات محددة أو في ظل ظروف معينة.

الكفاءة والاستدامة المرورية. يوفر حل البنية التحتية الذكية من "فيلودين" بيانات موثوقة لحركة المرور في الوقت الفعلي لتحسين توقيت إشارات المرور استناداً إلى الازدحام والتدفق في جميع أنواع ظروف الطقس والإنارة. ويمكن للحل أن يغطي مختلف مستخدمي الطريق، بما في ذلك المشاة وراكبي الدراجات المعرضين للخطر، في حين توفر التقنيات الحالية عموماً بيانات للمركبات فحسب. كما أن الليدار لا يتطلب أي تفاعل مع الهاتف الخلوي للشخص، ما يسمح بتتبع الأشخاص بدقة في المناطق المزدحمة مع الحفاظ على الخصوصية في الوقت نفسه.

تحليلات الحشود. يمكن للحل أن يمكّن الشركات والمدن من تحسين الإيرادات والبنية التحتية من خلال توفير تحليلات بيانات حركة المرور للتعرف على أنماط حركة المرور ومناطق التجمع ونقاط الازدحام وغير ذلك. إن معرفة كيفية تدفق الناس داخل مبنى ما وأماكن توقّفهم على طول الطريق أمر مفيد للمصممين والمهندسين المعماريين ومخططي المدن.

الاتصال المباشر بين المركبات وكل شيء ("في 2 إكس"). يستخدم حل البنية التحتية الذكية من "فيلودين" بيانات مسار مستخدمي الطرق المستخرجة في المناطق المحيطة بالتقاطعات للتنبؤ بحوادث التصادم المحتملة، والتي يمكن استخدامها لتحذير المركبات المتصلة من خلال اتصالات "في 2 إكس". ويمكن لشركات تصنيع المركبات الاستفادة من التحليلات التي يوفرها الحل إلى جانب أنظمة السلامة الموجودة على متنها لتقليل احتمال وقوع الحوادث.

خدمات الطوارئ. يكتشف حل البنية التحتية الذكية من "فيلودين" حوادث الاصطدام التي وقعت أو التي كادت أن تقع في الوقت الفعلي لتوفير البيانات لخدمات الاستجابة للطوارئ للتحرك بسرعة أكبر في كل من البيئات الحضرية والريفية.

حماية البيئة. يمكن لحل البنية التحتية الذكية من "فيلودين" رصد عبور الحيوانات البرية ويساعد في منع حوادث الصدم التي غالباً ما تؤدي إلى خسائر شخصية وبيئية واقتصادية جمّة، بما في ذلك الإصابات البشرية والوفيات وخسارة الحياة البرية وتضرر المركبات.

لمحة عن "بلو سيتي"

"بلو سيتي" هي شركة برمجيات تجمع بين الذكاء الاصطناعي ومستشعرات الليدار لتوفير بيانات دقيقة عن حركة المرور في الوقت الفعلي لصالح قطاع أنظمة النقل الذكية. ويستخدم حل "بلو سيتي" المطوّر بواسطة مهندسي النقل ومن أجلهم، التعلم العميق لتحويل البيانات الخام لمستشعرات الليدار إلى معلومات قابلة للتنفيذ حول استخدام الطرق والسلامة. ومن تعداد الانعطافات إلى تحليل الحوادث التي كادت أن تقع بين المركبات والمشاة وراكبي الدراجات، يرصد نظامهم بشكل موثوق جميع مستخدمي الطريق في أي طقس أو ظروف إنارة. ومع حلولها المبتكرة والجاهزة، تجعل "بلو سيتي" المدن أكثر أماناً وذكاءً. للمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني bluecity.ai.

لمحة عن "فيلودين ليدار"

شرعت "فيلودين ليدار" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمزَين: Nasdaq: VLDR, VLDRW) الأبواب أمام حقبة جديدة من تكنولوجيا القيادة الذاتيّة مع اختراع مستشعرات ليدار للرؤية المحيطة بالوقت الفعلي. وتعد "فيلودين" أول شركة متخصصة في حلول "ليدار" متداولة في البورصة وهي معروفة في جميع أنحاء العالم بحافظتها الواسعة من تقنيات "ليدار" المتطورة. وتوفر حلول البرامج والمستشعرات الثوريّة من "فيلودين" المرونة والجودة والأداء لتلبية احتياجات مجموعة واسعة من القطاعات، بما في ذلك المركبات ذاتيّة القيادة وأنظمة مساعدة السائق المتطوّرة والروبوتات والمركبات الجويّة بدون طيار والمدن الذكيّة والأمن. ومن خلال الابتكار المتواصل، تسعى "فيلودين" جاهدةً لتغيير الحياة والمجتمعات من خلال تعزيز التنقل الآمن للجميع. للاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: www.velodynelidar.com.

بيانات تطلعيّة

يحتوي هذا البيان الصحفي على "بيانات تطلعيّة" بالمعنى المقصود في أحكام "الملاذ الآمن" لقانون إصلاح التقاضي الأمريكي الخاص بالأوراق الماليّة للعام 1995، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، جميع البيانات بخلاف الحقائق التاريخيّة وتشمل، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بـالأسواق المستهدفة من "فيلودين" والمنتجات الجديدة وجهود التنمية والمنافسة. وعند استخدامها في هذا البيان الصحفي، تتوخى الكلمات "نقدّر" و"المتوقع" و"نتوقع" و"نستبق" و"نتنبأ" و"نخطط" و"نعتزم" و"نعتقد" و"نسعى" و"قد" و"سوف" و"يجب" و"مستقبل" و"نقترح" والأشكال المختلفة لهذه الكلمات أو أيّة تعابير مماثلة أخرى (أو الصيغ السلبيّة من هذه الكلمات أو العبارات) الإشارة إلى بيانات تطلعيّة. ولا تعد هذه البيانات التطلعيّة ضمانات للأداء أو الظروف أو النتائج المستقبليّة وتتضمن عدداً من المخاطر المعروفة وغير المعروفة والشكوك والافتراضات وعوامل هامة أخرى، الكثير منها خارج عن سيطرة "فيلودين"، والتي قد تؤدي إلى اختلاف النتائج أو النواتج الفعليّة مادياً عن تلك الواردة في البيانات التطلعيّة. وتشمل العوامل الهامة، من بين أمور أخرى، التي قد تؤثر على النواتج أو النتائج الفعليّة، الشكوك المتعلقة بالأنظمة الحكوميّة وتبني تقنيّة "ليدار"، والتأثير غير المؤكد لجائحة كورونا المستجد "كوفيد-19" على أعمال "فيلودين" وأعمال عملائها، وقدرة "فيلودين" على إدارة النمو، وقدرة "فيلودين" على تنفيذ خطة أعمالها، والشكوك المتعلقة بقدرة عملاء "فيلودين" على تسويق منتجاتهم، وقبول السوق النهائي لهذه المنتجات، ومعدل ودرجة قبول السوق لمنتجات "فيلودين"، ونجاح منتجات وخدمات "ليدار" الأخرى المتعلقة بأجهزة الاستشعار المنافسة المتوفرة حالياً أو التي قد تصبح متاحة، الشكوك المتعلقة بأي تقاضٍ حالي أو محتمل يشمل "فيلودين" أو صحة أو قابليّة إنفاذ الملكيّة الفكريّة العائدة لـ"فيلودين"، والظروف الاقتصاديّة وظروف السوق العامة التي تؤثر على الطلب على منتجات "فيلودين" وخدماتها. ولا تتحمل "فيلودين" أيّة مسؤوليّة لتحديث أو مراجعة أيّة بيانات تطلعيّة، سواء نتيجةً لمعلومات جديدة أو أحداث مستقبليّة أو غير ذلك، باستثناء ما يقتضيه القانون.

يحتوي هذا البيان الصحافي على وسائط متعددة. ويمكنكم الاطلاع على البيان الكامل هنا: /https://www.businesswire.com/news/home/20210510005173/en

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق