إكس برايز تعلن عن الفائزَيْن بجائزة إن آر جي كوسيا كاربون إكس...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لوس أنجلوس -الثلاثاء 20 أبريل 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) - أعلنت اليوم منظمة "إكس برايز"، وهي المؤسسة الرائدة عالمياً في تصميم وتنفيذ نماذج المنافسة المبتكرة لحل أكبر التحديات التي تواجه العالم، عن فوز كلٍّ من "كاربون كيور تكنولوجيز" و"كاربون بيلت" بجائزة "إن آر جي كوسيا كاربون إكس برايز" البالغة قيمتها 20 مليون دولار أمريكي، وهي جائزة تهدف إلى تحويل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى منتجات ذات قيمة.

وتولّت لجنة من المحكّمين المستقلين اختيار الفريقين الفائزين اللذين طوّر كل منهما حلولاً تهدف إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المرتبطة بالخرسانة التقليدية، والتي تعد حالياً المادة الأكثر وفرة في العالم من صنع الإنسان، وتتسبّب في سبعة بالمائة من جميع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية. وستسهم التقنيّات الحائزة على جوائز التي ابتكرها الفريقان، وقد بدأت تُسهم بالفعل، في تغيير قواعد اللعبة لإزالة الكربون حول العالم ومكافحة تغيّر المناخ.

هذا وقد انطلقت "إن آر جي كوسيا كاربون إكس برايز" في عام 2015، وهي مسابقة عالمية تمتد لخمس سنوات تم تطويرها لمعالجة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المتزايدة عبر تحدّي المبتكرين حول العالم لتطوير تقنيّات سبّاقة تحوّل معظم ثاني أكسيد الكربون إلى منتجات ذات قيمة صافية هي الأعلى.

وفي هذا السياق، قال أنوشه أنصاري، الرئيس التنفيذي لـ "إكس برايز": "طوّرت ’إن آر جي كوسيا كاربون إكس برايز‘ والفائزان بجائزتها  والمرشّحون الثمانية الآخرون تقنيّات سبّاقة تسمح للبشرية بإعادة تصوّر ما هو ممكن لمكافحة تغيّر المناخ". وأضاف: "بفضل الرؤية الموضوعة وبدعم من ’إن آر جي‘ و’كوسيا‘ والعديد من الشركاء الآخرين، بات تحويل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى منتجات قيّمة الآن استراتيجية مجربة وناجحة لبناء عالم أفضل".

وتضمنت المسابقة مسارَين: مسار وايومنغ الذي ركّز على تحويل الانبعاثات من محطّة طاقة قريبة تعمل بالفحم  في  مركز اختبار وايومنغ المتكامل في جيليت بولاية وايومنغ، ومسار ألبرتا الذي استخدم الانبعاثات من محطة مجاورة تعمل بالغاز الطبيعي في مركز ألبرتا لتكنولوجيا تحويل الكربون في كالجاري بألبرتا. وقام الفريقان الفائزان، فريقٌ واحد من كل مسار، بتحويل معظم ثاني أكسيد الكربون إلى منتجات ذات القيمة الأعلى، مع تقليل بصمتها الكربونية الإجمالية وحدّ أدنى من استخدام الأراضي والمياه والطاقة.

وعرضت "كاربون كيور تكنولوجيز"، وهي الشركة الفائزة بمسار ألبرتا من كندا، تقنيّة سمحت بإنتاج الخرسانة مع بصمة أقل على صعيد المياه والكربون ودون التضحية بكفاءة المواد. فباستخدام نظام "كاربون كيور تكنولوجيز"، يتم حقن جرعة دقيقة من ثاني أكسيد الكربون في نظام الاسترداد في مصنعٍ للخرسانة الذي يحتوي على المياه المستخدمة لغسل شاحنات وخلاطات الخرسانة. ويتم تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى معدن مدمج بشكل دائم مع خصائص معزّزة للقوة والتي يمكن دمجها لاحقاً في خلطات خرسانية جديدة. ومن خلال تقليل كمية المياه العذبة غير المستعملة والنفايات الصلبة  التي يتم التخلص منها والاسمنت المطلوب، تمكن الفريق، المدعوم من قبل صندوق رأس المال الاستثماري في مجال تكنولوجيا الطاقة النظيفة الذي أسسه بيل جيتس وصندوق تعهد المناخ الذي أنشأته "أمازون"، إلى جانب "بي دي سي" وآخرين، من تقليل تكاليف المواد وزيادة ربحية منتجي الخرسانة.

وفي هذا السياق، قالت جينيفر واغنر، رئيسة "كاربون كيور" وقائدة الفريق في  المسابقة: "أنا فخورة للغاية بعمل فريق ’كاربون كيور‘ الجاد وتفانيهم وإبداعهم الذي ساهم في فوزنا. إن الفوز بالجوائز سيسرع مسارنا لتحقيق مهمة شركتنا المتمثلة في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنوياً بمقدار 500 ميغا طن بحلول عام 2030". وأضافت: "لن توصلنا التكنولوجيا وحدها إلى أهدافنا المتمثلة في صفر انبعاثات كربونية صافية – ويشكل منتجو الخرسانة ومجتمع البناء الأوسع وصانعو السياسات حلفاء هامّين في رحلتنا لإزالة الكربون من قطاع صناعة الخرسانة".

أما الشركة الفائزة بمسار وايومنغ، وهي "يو سي إل إيه كاربون بيلت" ومقرها في لوس أنجلوس، فقد طورت تقنيّة تقلّص من البصمة الكربونية للخرسانة بأكثر من 50 في المائة مع تقليل تكاليف المواد الخام وزيادة الربحية. وتحدّ تركيبة الخرسانة التي ابتكرتها "كاربون بيلت" بشكل كبير من الحاجة إلى إسمنت بورتلاند العادي مع تمكين الاستخدام المتزايد لمواد النفايات المنخفضة التكلفة. وخلال عملية المعالجة، يتم حقن ثاني أكسيد الكربون مباشرة من تدفقات غاز المداخن (مثلاً من محطات توليد الطاقة أو مصانع الإسمنت) في خليط الخرسانة حيث يتم تحويله كيميائياً وتخزينه بشكل دائم. وقد بدأ التطوير في كلية سامويلي للهندسة في جامعة يو سي إل إيه في عام 2014 بدعم من "إن آر جي كوسيا كاربون إكس برايز" ومؤسساتٍ خيرية وجهاتٍ راعية من القطاع الخاص والشركات، فضلاً عن الوكالات الحكومية بما في ذلك وزارة الطاقة الأمريكية.

وقال جوراف إن سانت، أستاذ الهندسة المدنية والبيئية وعلوم وهندسة المواد في كلية سامويلي بجامعة يو سي إل إيه: "أنا سعيد للغاية بفوز ’كاربون بيلت يو سي إل إيه‘ بجائزة ’إن آر جي كوسيا كاربون إكس برايز‘. وكمهندس مدني من الجيل الثالث، لطالما كنت مفتوناً بالدور الذي لعبه قطاع التشييد والبناء في إيجاد حل للتحديات المجتمعية". وأضاف سانت، وهو أيضاً مدير معهد يو سي إل إيه لإدارة الكربون ومؤسّس "كاربون بيلت"، وهي شركة خاصة أنشئت لتسويق تقنيّة استخدام ثاني أكسيد الكربون السبّاقة: "أن أمضي العقد الماضي وأنا أعمل مع فريق استثنائي على إيجاد حل للتخفيف من البصمة الكربونية للبناء الخرساني، وأن نفوز بجائزة ’إن آر جي كوسيا كاربون إكس برايز‘، إنها أقصى أحلامنا وقد أصبحت حقيقة".

ومن جهته، صرّح ماركيوس إكستافور، نائب الرئيس لشؤون المناخ والطاقة في "إكس برايز" قائلاً: "تمثل الخرسانة واحدةً من أكثر المواد وفرة في العالم، وهي حدٌّ حاسم في المعركة ضد تغيّر المناخ. يمثّل إنتاج إسمنت بورتلاند، وهو المكوّن الرئيسي الذي يربط الخرسانة ويمنحها قوتها، ما يقرب من سبعة بالمائة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية. كما أن الخرسانة هي مادة يمكن تصنيعها بسهولة باستخدام ثاني أكسيد الكربون كأحد المدخلات، وهو ما أظهرته الفرق الفائزة بوضوح. والآن، سيشكل نشر تقنيّتهم ​​لتفادي الانبعاثات من الصناعات الثقيلة والحد منها تغييراً في قواعد اللعبة على مستوى إزالة الكربون العالمي في مواجهة تغيّر المناخ".

بالإضافة إلى ذلك، منحت "إن آر جي كوسيا كاربون إكس برايز" التي تبلغ قيمتها 20 مليون دولار أمريكي جوائز "إكس-فاكتور" لشركتي "كاربون أبسايكلنغ-إن إل تي" و"كاربون كورب"، وهما من بين الشركات التي وصلت إلى المراحل النهائية وقد ابتكرتا منتجات ممتازة وعروضاً مقنعة استحقت التقدير. وتنتج "كاربون أبسايكلنغ-إن إل تي"، ومقرها في كالجاري، جسيمات نانوية مع تطبيقات في قطاعات مختلفة ولا سيما الخرسانة والبناء والمواد البلاستيكية. أما شركة "كاربون كورب"، التي انتقلت من الولايات المتحدة إلى كالجاري، فتقوم بتحويل ثاني أكسيد الكربون إلى أنابيب نانوية كربونية، مع تطبيقات مثل البدائل الخفيفة الوزن والفائقة القوة والفعالة من حيث التكلفة للمعادن، ومواد بناء أقوى من مركبات الإسمنت، وتوسيع التطبيقات في الحفز الصناعي والبطاريات والإلكترونيات النانوية.

وقالت جين ماي صن، نائبة رئيس "إن آر جي" لشؤون الاستدامة  في هذا الصدد: "تعد مكافحة تغيّر المناخ أحد أهم التحديات التي نواجهها - وتتطلب منا إعادة التفكير في الأمور وإعادة تصوّرها وتبني أفكار جديدة". وتابعت قائلةً: "تشكّل المسابقات من قبيل ’إن آر جي كوسيا كاربون إكس برايز‘ فرصاً لجمع المبتكرين معاً لتطوير حلول للمهمة الضخمة المتمثلة في إزالة الكربون من اقتصادنا. وإذ نكرّم الفائزين اليوم، فإننا نحتفي بالمثابرة والعمل الجاد الذي بذلته جميع الفرق في هذا الحقبة الجديدة من تكنولوجيا الكربون".

وعلّق ويس جيكلنج، الرئيس التنفيذي لـ"كوسيا" قائلاً: " يفخر قطاع الرمال النفطية الكندية، من خلال ’كوسيا‘، بدعم هذه المبادرة التي أثبتت أن التقاط انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من احتراق الغاز الطبيعي والفحم وتحويلها إلى منتجات قابلة للاستخدام يمكن أن يغير قواعد اللعبة في سياق الجهود الأوسع لخفض الانبعاثات. ومن خلال تقنيّات سبّاقة مثل هذه، يمكننا معالجة الأسباب الرئيسية لتغيّر المناخ وفي الوقت نفسه تلبية الطلب العالمي على الطاقة بشكل مسؤول". وختم بالقول: "باعتبارها واحدة من العديد من المشاريع الجارية داخل ’كوسيا‘، تعد المسابقة مثالاً ساطعاً على قدرة  التكنولوجيا النظيفة المبتكرة على تحويل عالمنا. نحيّي جميع المتنافسين، ونتوجّه بالتهنئة للفائزين".

من جانبه، قال السيناتور الأمريكي جون باراسو (من الحزب الجمهوري- ولاية وايومنغ): "نهنّئ ’آكاربون بيلت‘ الفائزة في مسابقة ’إكس برايز‘. إن البحث الذي يجرونه في مركز الاختبارات المتكامل يثبت أن وايومنغ تقود الطريق في مجال التقاط الكربون واستخدامه". وتابع قائلاً: "في الصيف الفائت رأيت بنفسي عملهم السبّاق حيث قاموا بتحويل ثاني أكسيد الكربون الذي التقطوه إلى خرسانة. ستساعد تقنيّة ’كاربون بيلت‘ على خلق أسواق ووظائف جديدة في وايومنغ وجميع أنحاء البلاد، مع تقليل انبعاثات غازات الدفيئة".

وقالت لورا كيلكريس، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة "ألبرتا إنوفيتس": "نود تهنئة شركة ’كاربون كيور‘ التي تعمل بالفعل على تحويل قطاع الخرسانة، ونهنئ سائر المتسابقين لعملهم على تطوير قطاع تكنولوجيا الكربون الحافل بالفرص. لقد حظي مركز ألبرتا لتكنولوجيا تحويل الكربون بشرف استضافة ’إن آر جي كوسيا كاربون إكس برايز‘. يفتح المركز أبوابه للأعمال ونرحب بمطوري التكنولوجيا الجديدة لمشاركة تجربة مركز ألبرتا لتكنولوجيا تحويل الكربون وهم يشقون طريقهم نحو مستقبل خالٍ من صافي الانبعاثات".

هذا وسيحصل كل فائز بالجائزة الكبرى على محفظة جوائز بقيمة 7.5 مليون دولار أمريكي وسيستلمها في غضون 60 يوماً. للمهتمين بالاطلاع على المزيد من المعلومات، يمكنهم زيارة carbon.xprize.org

لمحة عن "إكس برايز"

تُعدّ "إكس برايز"، وهي منظمة غير ربحيّة بموجب الفقرة 501 (سي) (3)، المؤسسة الرائدة عالميّاً في مجال تصميم وتطبيق نماذج منافسة ابتكاريّة لحلّ أكبر التحديات حول العالم. وتتضمن الجوائز النشطة جائزة "إن آر جي كوسيا كاربون إكس برايز" بقيمة 20 مليون دولار أمريكي، وجائزة " إكس برايز رينفورست" بقيمة 10 ملايين دولار أمريكي، وجائزة "إيه إن إيه أفاتار إكس برايز" بقيمة 10 ملايين دولار أمريكي، وجائزة "آي بي إم واتسون إيه آي إكس برايز" التي تبلغ قيمتها 5 ملايين دولار أمريكي، وجائزة "إكس برايز رابد ريسكيلينج" بقيمة 5 ملايين دولار أمريكي، وجائزة "إكس برايز رابيد كوفيد تستنج" البالغة قيمتها 5 ملايين دولار أمريكي، وتحدي "بانديميك ريسبونس تشالنج" البالغة قيمة جائزته 500 ألف دولار أمريكي. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي xprize.org.

لمحة عن "إن آر جي"

إنّ "إن آر جي" هي شركة رائدة في مجال الطاقة المتكاملة في الولايات المتحدة مبنية على قوة محفظة توليد الكهرباء التنافسية المتنوعة لدينا والمنصة الرائدة للكهرباء بالتجزئة. بصفتها شركة مدرجة ضمن قائمة "فورتشن 500"، تخلق "إن آر جي" القيمة من خلال العمليات الأفضل في فئتها، وقدرة توليد الكهرباء بشكل موثوق به وفعال، ومنصة للتجزئة تخدم الأعمال السكنية والتجارية. وبفضل تعاوننا مع عملاء الكهرباء، الكبار والصغار، نقوم بتنفيذ حلول مستدامة لإنتاج الطاقة وإدارتها، وتطوير خيارات طاقة أكثر ذكاءً وتقديم خدمة استثنائية، بحيث يقوم مزودو الطاقة بالتجزئة لدينا بخدمة نحو ثلاثة ملايين مستخدم فردي وتجاري في كافة أنحاء البلاد. إنّ المعلومات الإضافية متوفرة على الموقع الإلكتروني: www.nrg.com. يمكنكم التواصل مع "إن آر جي إينرجي" عبر موقع "فيسبوك" أو متابعتنا على "تويتر" عبر الحساب @nrgenergy.

لمحة عن "كوسيا"

يعتبر تحالف كندا للابتكار في أعمال النفط الرملي ("كوسيا") تحالفاً فريداً من نوعه يضمّ منتجي النفط الرملي الذين يركزون على تسريع الأداء البيئي في مجال النفط الرملي في كندا. يسمح تحالف "كوسيا" بتمكين التعاون والابتكار بين كبار المفكرين في القطاع، والحكومة، والأوساط الأكاديمية، والجمهور الأوسع لتحسين القياس والمساءلة والأداء في النفط الرملي في مناطقنا ذات الأولوية البيئية في مجالات غازات الاحتباس الحراري والأرض والمياه والمخلفات. يبحث أعضاء تحالف "كوسيا" في العالم عن حلول لأصعب مشاكلنا. ولدينا بعض من أفضل العقول على كوكبنا العاملين على التقنيّات التي من شأنها أن تمكّن التنمية المسؤولة والمستدامة. حتى الآن، شارك تحالف "كوسيا"  أكثر من 1,025 من التقنيّات والابتكارات البيئية المتميزة التي بلغت تكلفة تطويرها أكثر من 1.6 مليار دولار أمريكي. يمكنكم زيارة موقعنا الإلكتروني عبر الرابط التالي: www.cosia.ca. كما يمكنكم متابعتنا عبر "لينكد إن" و"فيسبوك" و"تويتر".

لمحة عن "ألبرتا إينوفيتس" (ألبرتا تبتكر)

"ألبرتا إينوفيتس" هي مؤسسة عامة للبحث والابتكار تعد الأكبر في المقاطعة والأولى في كندا. وعلى مدار قرن من الزمان، عملنا عن كثب مع الباحثين والشركات ورواد الأعمال الذين أسسوا صناعات ألبرتا وعززوا المجتمعات. واليوم تتمحور جهودنا حول الآفاق الجديدة للفرص في ألبرتا وفي جميع أنحاء العالم، مدفوعين بالتقنيّات الناشئة عبر القطاعات. نقدم التمويل الأولي والمشورة التجارية والبحوث التطبيقية والخدمات الفنية، إلى جانب سبلٍ للشراكة والتعاون. تعرفوا أكثر على ألبرتا وابتكاراتها من خلال "ألبرتا إينوفيتس".

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على الرابط الإلكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20210419005330/en

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق