تعرف على أقوى 5 جيوش في العالم عام 2021

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشفت تقارير ووسائل إعلامية أمريكية عن أقوى 5 جيوش على ظهر الأرض، فما هي هذه الجيوش؟ ولماذا أصبحت الأقوى؟ سؤال قد يبدو للوهلة الأولى بسيطا لكنه يخفي قدرا كبيرا من التعقيد، فالقوة في نهاية المطاف شيء نسبي.

 

موقع "ناشيونال إنترست" نشر تقريرا عن أقوى 5 جيوش على ظهر البسيطة وفقا لتصنيف "جلوبال فاير باور" الأمريكي للعام 2021، المتخصص في تقييم القوة العسكرية للدول، وذلك على النحو الآتي:

 

الجيش الأمريكي

 

احتلت الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة الأولى في مؤشر الجيوش الأقوى في العالم العام الحالي متفوقة بذلك على أقرب منافس لها بهامش ضئيل لكنه ثابت، وذلك بفضل ميزانيتها الدفاعية الهائلة والبنية التحتية الواسعة التي تتمتع بها، والعدد الهائل من الجنود والقوى العاملة ضمن قطاعات أخرى. وتتصدر أمريكا العالم في مجال القوة الجوية إذ تتفوق من حيث الكم والنوع على أقرب منافس لها في معظم إن لم يكن في جميع فئات الطائرات، كما أنها تمتلك أكثر حاملات الطائرات نشاطا في العالم.

 

 

روسيا

 

ويرى موقع إنترست أن روسيا قد تعافت من الركود العسكري الذي عانته بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، فقد أطلقت عددًا كبيرًا من مشروعات التطوير العسكري بعيدة المدى لتنشيط قوتها الجوية والبحرية ونفض غبار الزمن عنها.

 

ويمكن لمس ثمار ذلك الجهد بسهولة العام الجاري، فهناك جيل جديد من الغواصات الروسية الإستراتيجية وغواصات صواريخ كروز التي ضّيقت الفجوة النوعية مع نظيراتها في الولايات المتحدة.

 

الصين

 

رغم تأخرها الملحوظ عن منافستيها روسيا وأمريكا، فإن الصين تواصل الاستثمار على نحو كبير وطويل الأمد في شتى المجالات العسكرية.

 

وتمتلك الصين ثاني أكبر ميزانية عسكرية في العالم وأكبر عدد من الناس المهيّئين للخدمة العسكرية، ويظهر الجيش الصيني القدرة على تحقيق نمو هائل في مدة زمنية قصيرة نسبيًا.

 

 

الهند

 

ويعد الجيش الهندي رابع أقوى جيش في العالم، ومع أن ميزانية الهند الدفاعية صغيرة نسبيًا مقارنة بالقوى العالمية الثلاث الكبرى ورغم افتقارها إلى الإنتاج العسكري، فإن قوتها العسكرية تنبع من العدد الهائل من القوى العاملة وكذلك العدد الهائل من القوى المهيئة للخدمة العسكرية.

 

اليابان

 

وحلّت اليابان محل فرنسا في تصنيف "جلوبال فاير باور" للجيوش الأقوى في العالم لأول مرة عام 2020، مستفيدة من ثروتها وميزانيتها الضخمة للدفاع والبنية التحتية الرائعة التي يتمتع بها جيشها.

 

ومع أنها تحافظ على قوة جوية قوية ووجود نشط في فئات بحرية معينة مثل المدمرات والغواصات، فإن افتقار اليابان النسبي إلى القوات البرية يؤثر سلبا في تصنيفها العالمي في مجال القوة العسكرية.

 

 

 

 

0 تعليق