بعد «مجزرة غارا» بالعراق.. كيف سترد تركيا على «بي كا كا»؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تزايدت حدة التصريحات التركية ضد حزب العمال الكردستاني "بي كا كا"، الذي قالت تركيا إنه ارتكب مجزرة بحق 13 تركيا أعلنت أنقرة مقتلهم على يد التنظيم المسلح.

 

وقبل أيام، كشف والي ملاطية التركية، أيدين باروش، تفاصيل مقتل مواطني بلاده، على يد تنظيم PKK، في منطقة غارا شمالي العراق.

 

وفي مؤتمر صحفي عقده بمقر الولاية، قال باروش إنه تم تحديد هويات 10 من أصل 13 مواطناً تركيّاً قتلوا على يد التنظيم الإرهابي، فيما تتواصل إجراءات التعرُّف على هويات الآخرين في مركز الطب العدلي بملاطية.

 

وأضاف أن المواطنين الأتراك الـ 13، كانوا قد اختطفوا بين عامي 2015 – 2016 من قبل PKK الإرهابي وجرى نقلهم إلى مناطق مختلفة شمالي العراق، طيلة الـ6 سنوات الماضية.

 

وأوضح أن التنظيم الإرهابي اصطحب المواطنين الأتراك مؤخراً إلى ما يُعرف بـ "سجن" في منطقة "غارا" شمالي العراق، قبل أن يعدمهم رمياً بالرصاص في الرأس والصدر.

 

 

ونفى "باروش" أن يكون المواطنون الأتراك قد قتلوا خلال غارة جوية، لافتاً إلى أن تحقيقات الطب العدلي في ملاطية، أظهرت أن شخصاً منهم استشهد برصاصة في الصدر، فيما استشهد الآخرون برصاصات في الرأس من مسافة قريبة.

 

وأشار إلى أن المواطنين الأتراك الـ13 قتلوا في 10 فبراير الجاري.

 

في الغضون، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مخاطبا الغرب: "إن كنتم تريدون استمرار علاقات التحالف مع تركيا على صعيد المجتمع الدولي والناتو فعليكم التراجع عن الوقوف بجانب الإرهابيين".

 

ووجه أردوغان حديثه للولايات المتحدة، في كلمة له خلال مؤتمر حزب العدالة والتنمية الحاكم، قائلاً: "كنتم تزعمون أنكم لا تقفون بجانب PKK/YPG، ولكن لا شك أنكم تدعمونهم وتساندونهم"، مشدداً على أن كل من يقدم الدعم لتنظيم PKK أو يؤيده أو يتعاطف معه، أيديه ملطخة بدماء المواطنين الأتراك الـ13 الذين قُتلوا في "غارا".

 

وتابع: "أدعو دول العالم لنعرفهم الوجه الحقيقي لأولئك الخونة (تنظيم PKK)، وأدعو (الرئيس الأمريكي) بايدن لمعرفتهم جيداً، ويُفضّل أن يفعل الأمر نفسه مع تنظيم جولن الإرهابي".

 

وقال: إنه "بعد مجزرة غارا لم يعد بإمكان أي دولة أو مؤسسة أو كيان أو شخص مساءلة تركيا عن عملياتها في العراق وسوريا".

 

 

من جهته، انتقد وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو أمس الاثنين التزام دول تزعم مكافحة الإرهاب، الصمت أو التلاعب بالألفاظ إزاء استشهاد 13 مواطناً تركياً برصاص تنظيم PKK الإرهابي في منطقة غارا شمالي العراق.

 

وأكّد جاوش أوغلو في كلمة له خلال مشاركته بافتتاح سفارة إثيوبيا في العاصمة أنقرة استمرار تقديم بلاده شتى أنواع الدعم لإثيوبيا وجميع الدول الإفريقية، وبخاصة في مجال مكافحة الإرهاب.

 

وأشار إلى أن تركيا دولة تكافح الإرهاب منذ سنوات طويلة، وتدرك جيداً معنى مكافحة الدول الإفريقية للإرهاب.

 

وأردف: "تركيا لم تتصرف بنفاق أو ازدواجية معايير إزاء مكافحة الإرهاب مثل الكثير من الدول الغربية، وسنواصل الكفاح ضد التنظيمات الإرهابية أمثال PKK وYPG وداعش".

 

وشدد على عزيمة بلاده في مكافحة الإرهاب داخل تركيا وخارجها حتى اجتثاثه من جذوره، مضيفاً أن تنظيم PKK الإرهابي أظهر وجهه القبيح مجدداً بقتله 13 مواطناً تركياً بريئاً.

 

ولفت إلى أن الجيش التركي انتقم وسيواصل الانتقام من التنظيم حتى القضاء على آخر إرهابي فيه.

 

وتابع: "لكننا رأينا التزام دول تزعم مكافحة الإرهاب، الصمت إزاء المجزرة التي ارتكبها PKK، أو تحاول التغطية عليها من خلال عبارات مثل (لو) و(لكن)".

 

 

هذا، ووفق وسائل إعلام تركية، فقد أ فادت وزارة الدفاع التركية أمس الاثنين بأن السفير الأمريكي لدى أنقرة ديفيد ساترفيلد أقر بمسؤولية تنظيم PKK الإرهابي عن استشهاد 13 مواطناً تركيّاً شمالي العراق.

 

وذكرت الوزارة في بيان أن السفير الأمريكي عقد اجتماعاً (مع مسؤولين أتراك) بوزارة الدفاع التركية مساء أمس الاثنين.

 

على صعيد متصل، أدانت دول مختلفة حول العالم إعدام تنظيم PKK الإرهابي 13 مواطناً تركيا رمياً بالرصاص في مغارة بمنطفة غارا شمالي العراق.

 

وأعربت قطر، عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمقتل 13 مواطناً تركياً برصاص تنظيم PKK الإرهابي.

 

وعبّرت وزارة الخارجية القطرية في بيان، عن تعازي الدوحة لذوي الضحايا ولحكومة وشعب تركيا.

 

من جانبها، قدمت الولايات المتحدة الأمريكية تعازيها لأنقرة، وأعربت في بيان لوزارة الخارجية عن بالغ حزنها إزاء مقتل مواطنين أتراك شمالي العراق.

 

وشدّدت الخارجية الأمريكية على وقوفها إلى جانب تركيا، الدولة الحليفة في الناتو، وتقدمت بالتعازي لعائلات الضحايا.

 

وأضافت: "إن كانت أنباء مقتل المواطنين الأتراك على يد تنظيم PKK صحيحة، فإننا نُدين هذه العملية بأشد العبارات".

 

 

بدورها أعربت باكستان عن تعازيها لتركيا، وقالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان: "نُدين بأشدّ العبارات العمل الإرهابي الشنيع الذي أدى إلى استشهاد 13 مواطناً تركياً في منطقة غارا العراقية".

 

وأضافت أن "باكستان حكومةً وشعباً يقدّمان تعازيهما للدولة التركية والشعب التركي الشقيق وأسر الضحايا".

 

من جهتها أعربت ألمانيا عن تعازيها، وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لنائبة المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية أندريا ساسي الاثنين، في العاصمة برلين.

 

وقالت ساسي: "ننقل تعازينا لأسر الضحايا والقتلى".

 

مراقبون يرون أن أنقرة سترد على تنظيم "بي كا كا" عبر قصف جوي لبعض مناطق التنظيم شمال وعلى الحدود بين تركيا والعراق.

 

وعثرت القوات التركية، الأحد الماضي، على جثث 13 مواطناً لدى مداهمة إحدى مغارات تنظيم PKK في منطقة غارا شمالي العراق في إطار عملية "مخلب النسر-2" التي أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أقار انتهاءها بتحييد 50 شخصا.

 

جدير بالذكر أن القوات التركية أطلقت عملية "مخلب النسر-2" في منطقة غارا شمال العراق، 10 فبراير الجاري.

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق