تايم: حملة إنقاذ انتخابات 2020.. هكذا تمت حماية الديمقراطية

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تحت عنوان "التاريخ السري لحملة الظل التي أنقذت انتخابات 2020".. سعت مجلة "التايم" الأمريكية لتسليط الضوء على ما شهدته الانتخابات الرئاسية الأمريكية، والتحول الغريب للأحداث من المخاوف بشأن الفوضى إلى لا شيء.

 

وقالت المجلة، حدث شيء غريب بعد انتخابات 3 نوفمبر الماضي، "وهو لا شيء"، فقد كانت الأمة مستعدة للفوضى، وتعهدت الجماعات الليبرالية بالنزول إلى الشوارع والتخطيط لمئات الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد. كانت الميليشيات اليمينية تستعد للمعركة.

 

وبدلا من ذلك، عم هدوء غريب، وعندما رفض الرئيس ترامب التنازل، لم يكن الرد تحركًا جماهيريًا بل صراصير الليل، عندما أعلنت المؤسسات الإعلامية فوز جو بايدن في 7 نوفمبر، عم الابتهاج بدلاً من ذلك ، حيث احتشد الناس في المدن للاحتفال بالعملية الديمقراطية التي أدت إلى عزل ترامب.

حدث شيء غريب ثانٍ وسط محاولات ترامب عكس النتيجة، فقد انقلبت عليه الشركات الأمريكية، وطالبه المئات من كبار رجال الأعمال، وكثير منهم دعم ترشيح ترامب ودعم سياساته، بالتنازل.

 

بالنسبة للرئيس، شعر بشيء خاطئ، وقال ترامب في 2 ديسمبر، "كان كل شيء غريبًا جدًا جدًا، في غضون أيام بعد الانتخابات، شهدنا جهدًا منظمًا لتحديد الفائز، حتى بينما كان لا يزال يتم عد العديد من الولايات الرئيسية".

 

وأوضحت الصحيفة بطريقة ما، كان ترامب على حق، كانت هناك مؤامرة تتكشف خلف الكواليس، مؤامرة حدت من الاحتجاجات ونسقت مقاومة الرؤساء التنفيذيين.

 

كانت المفاجأتان نتيجة تحالف غير رسمي بين النشطاء اليساريين ورجال الأعمال الكبار، فقد تم إضفاء الطابع الرسمي على الاتفاقية في بيان مشترك مقتضب نُشر في يوم الانتخابات، فقد يرى الطرفان أنها نوع من المساومة الضمنية - المستوحاة من احتجاجات الصيف الهائلة، والمدمرة أحيانًا للعدالة العنصرية- حيث اجتمعت قوى العمل مع قوى رأس المال للحفاظ على السلام ومعارضة اعتداء ترامب على الديمقراطية.

 

كانت المصافحة بين الأعمال والنشطاء جرد عنصر واحد في حملة واسعة من الأحزاب لحماية الانتخابات، جهد ظل غير عادي مكرس ليس للفوز بالتصويت، ولكن لضمان أن تكون حرة ونزيهة وذات مصداقية وغير فاسدة.

وبحسب الصحيفة، لأكثر من عام، سارع تحالف من النشطاء منظم بشكل فضفاض لدعم المؤسسات الأمريكية حيث تعرضوا لهجوم متزامن من جائحة لا ترحم، ومن رئيس يميل إلى الاستبداد، رغم أن الكثير من هذا النشاط حدث على اليسار، إلا أنه كان منفصلاً عن حملة بايدن وتجاوز الخطوط الأيديولوجية، مع مساهمات حاسمة من قبل الجهات الفاعلة غير الحزبية والمحافظة.

 

السيناريو الذي كان نشطاء الظل يائسون لإيقافه لم يكن انتصارًا لترامب، لقد كانت انتخابات كارثية لدرجة أنه لا يمكن تمييز أي نتيجة على الإطلاق، فشل الفعل المركزي للحكم الذاتي الديمقراطي الذي كان سمة مميزة لأمريكا منذ تأسيسها.

 

لقد حملوا الولايات على تغيير أنظمة التصويت والقوانين وساعدوا في تأمين مئات الملايين من التمويل العام والخاص، لقد صدوا دعاوى قمع الناخبين، وجندوا جيوشًا من موظفي الاقتراع وحملوا الملايين من الناس على التصويت عن طريق البريد لأول مرة.

 

لقد نجحوا في الضغط على شركات وسائل التواصل الاجتماعي لاتخاذ موقف أكثر تشددًا ضد المعلومات المضللة واستخدموا استراتيجيات تعتمد على البيانات لمحاربة التشوهات الفيروسية، لقد نفذوا حملات توعية عامة على الصعيد الوطني ساعدت الأمريكيين على فهم كيفية إجراء فرز الأصوات على مدار أيام أو أسابيع، مما منع نظريات مؤامرة ترامب والادعاءات الكاذبة بالنصر من الحصول على مزيد من الجاذبية.

 

بعد يوم الانتخابات، راقبوا كل نقطة ضغط للتأكد من عدم تمكن ترامب من قلب النتيجة، يقول نورم آيزن، المحامي البارز والمسؤول السابق في إدارة أوباما، الذي عين الجمهوريين والديمقراطيين في مجلس إدارة برنامج حماية الناخبين.

 

بالنسبة لترامب وحلفائه كانوا يديرون حملتهم الخاصة لإفساد الانتخابات، فقد أمضى الرئيس شهورًا في الإصرار على أن بطاقات الاقتراع بالبريد كانت مؤامرة ديمقراطية وأن الانتخابات ستكون "مزورة".

 

وبحسب الصحيفة، سعى أتباعه على مستوى الدولة إلى منع استخدامها، بينما رفع محاموه العشرات من الدعاوى الزائفة لجعل التصويت أكثر صعوبة، تكثيفًا لإرث الحزب الجمهوري من التكتيكات القمعية.

 

وأمضى الأشهر التي أعقبت 3 نوفمبر في محاولة لسرقة الانتخابات التي خسرها، بدعاوى قضائية ونظريات المؤامرة، والضغط على مسؤولي الولاية والمسؤولين المحليين، واستدعاء جيشه في النهاية من مؤيديه إلى مسيرة 6 يناير التي انتهت بعنف مميت في مبنى الكابيتول.

راقب نشطاء الديمقراطية بقلق، ويقول زاك وامب، ممثل الحزب الجمهوري السابق، وهو أحد مؤيدي ترامب الذي ساعد في تنسيق حماية الحزبين للانتخابات: "شعرنا كل أسبوع أننا كنا في صراع لمحاولة إنجاز هذه الانتخابات دون أن تمر البلاد بلحظة خطيرة حقيقية من الانهيار.

 

وهذه هي القصة الداخلية لمؤامرة إنقاذ انتخابات 2020، استنادًا إلى الوصول إلى الأعمال الداخلية للمجموعة ، ووثائق لم يسبق لها مثيل ومقابلات مع العشرات من المشاركين من مختلف الأطياف السياسية.

 

ونقلت المجلة عن "إيان باسين" الشريك المؤسس "حماية الديمقراطية"، قوله:" إنها قصة حملة إبداعية وحازمة غير مسبوقة يكشف نجاحها أيضًا مدى اقتراب الأمة من الكارثة، كل محاولة للتدخل في النتيجة الصحيحة للانتخابات هُزمت، لكن من المهم للغاية أن تدرك الدولة أن ذلك لم يحدث مصادفة، النظام لم يعمل بطريقة سحرية، الديمقراطية ليست ذاتية التنفيذ".

 

وأضاف، لهذا السبب يريد المشاركون سرد التاريخ السري لانتخابات عام 2020، ورغم من أنه يبدو وكأنه حلم حمى بجنون العظمة، عصابة ممولة تمويلًا جيدًا من الأشخاص الأقوياء، يعملون معًا خلف الكواليس للتأثير على التصورات وتغيير القواعد والقوانين، وتوجيه التغطية الإعلامية والتحكم في تدفق المعلومات.

 

لم يكونوا يزورون الانتخابات، كانوا يحصنونها، ويعتقدون أن الجمهور بحاجة إلى فهم هشاشة النظام من أجل ضمان استمرار الديمقراطية في أمريكا.

 

الرابط الأصلي

0 تعليق