في محاكمة الرئيس «المنبوذ».. ما سيناريوهات إدانة ترامب؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وسط انقسام ووعد ووعيد، ينتظر الشارع الأمريكي ما ستؤول إليه نتائج محاكمة الرئيس "المنبوذ" دونالد ترامب، على خلفية تحريضه واقتحام أنصاره مقر الكونجرس، في سابقة تاريخية لم تعهدها أمريكا.

 

وتتواصل في واشنطن الاستعدادات السياسية والأمنية لمحاكمة الرئيس السابق دونالد ترامب بتهمة التورط في حادثة اقتحام الكونجرس، التي خلفت قتلى وجرحى وأحدثت فوضى عارمة في عاصمة أقوى دولة في العالم.

 

ووسط استمرار الوجود العسكري في واشنطن خوفا من حصول هجمات، أكد الديمقراطيون أن الادعاء بحوزته ملفا كاملا عن حادثة اقتحام الكونجرس، كما أكد جمهوريون رفضهم للمحاكمة ولوحوا بالانتقام، وكشف محيطون بترامب عن خطط سياسية يعكف عليها لمواجهة محاكمته.

 

وقد رفضت النائبة الديمقراطية مادلين دين الكشف عن إستراتيجية فريق الادعاء في محاكمة ترامب بمجلس الشيوخ.

 

 

وقالت في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" (CNN) إن الادعاء سيقدم قضية متكاملة بشأن اقتحام الكونجرس.

 

وشدد زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر أن محاكمة ترامب ستكون سريعة نسبيا، "والجميع يريدون أن ننهي هذه الصفحة من التاريخ الأمريكي".

 

ومن المتوقع أن ترسل رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى مجلس الشيوخ في الساعات المقبلة مادة الاتهام التي تم إقرارها في مجلس النواب، وتحمل ترامب مسؤولية التحريض على اقتحام الكابيتول في 6 يناير الجاري، والذي خلف 5 قتلى.

 

ومن جانبه، قال السيناتور الجمهوري ميت رومني إن إجراءات محاكمة ترامب بعد مغادرته منصبه دستورية، مشددا في مقابلة مع "سي إن إن" على أن ما فعله ترامب وتحريضه على العنف يستدعيان إجراءات المحاكمة، مشيرا إلى أن قائمة الاتهام الموجهة له خطيرة للغاية.

 

 

وأضاف "ما يجري زعمه وما رأيناه هو تحريض على العصيان وهو جريمة تستوجب المحاكمة. وإلا فما هو ذلك؟".

 

بينما حذّر عضو جمهوري بارز في مجلس الشيوخ الأمريكي قبل يومين من أن محاكمة ترامب في المجلس للمرة الثانية قد تؤدي إلى محاكمة رؤساء ديمقراطيين سابقين، إذا استعاد الجمهوريون السيطرة على المجلس بعد عامين.

 

وقال السيناتور جون كورنين في تغريدة موجهة لشومر، "إذا كانت مساءلة ومحاكمة رؤساء سابقين فكرة جيدة، فماذا عن الرؤساء الديمقراطيين السابقين عندما يستعيد الجمهوريون الأغلبية في 2022؟ فكر في الأمر ودعنا نفعل ما في صالح البلاد".

 

وقال السيناتور الجمهوري البارز وعضو لجنة الاستخبارات ماركو روبيو لبرنامج "فوكس نيوز صنداي" إنه يعتقد "أنها محاكمة غبية وستأتي بنتائج عكسية، لدينا حاليا نيران مشتعلة في البلاد والأمر أشبه بصب الزيت على النار".

 

 

لكنه اعترف بأن ترامب الذي حض الآلاف من أنصاره على التوجه إلى مبنى الكونجرس للاحتجاج ضد المصادقة على فوز بايدن "يتحمل بعض المسؤولية عما حدث".

 

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن عدد من المحيطين بترامب، رفضوا الكشف عن هوياتهم، أن ترامب أخبر الناس أن تهديده بإنشاء حزب جديد يمنحه نفوذا لمنع أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين من التصويت لإدانته خلال محاكمة مجلس الشيوخ.

 

ويقول مستشارو ترامب إنهم يخططون لتجنيد مرشحين أساسيين جمهوريين ولجنة الاقتراع.

 

وحسب الدائرة المحيطة بترامب فإن لديه أكثر من 70 مليون دولار نقدا في حملته الانتخابية، لتمويل جهوده السياسية.

 

 

وتقول الصحيفة إن احتمال نشوب معركة خلافية يهدد بتوسيع الانقسام داخل الحزب الجمهوري، ويثير قلق القادة في واشنطن الذين كانوا يطالبون علنا بتجنب أي جولة جديدة من الانتقام الداخلي.

 

من جانبه، قال زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل من ولاية كنتاكي لزملائه إنه لم يقرر بعد ما إذا كان سيصوت لإدانة ترامب أم لا.

 

يذكر أنه، وبعد أسبوع من أحداث اقتحام الكونجرس، انضم 10 جمهوريين إلى جميع الديمقراطيين البالغ عددهم 222 في التصويت لتوجيه الاتهام إلى ترامب، في حين من المقرر أن تبدأ محاكمة مجلس الشيوخ في 8 فبراير.

 

وسيحتاج مجلس الشيوخ إلى 67 صوتا لإدانة ترامب، إذا أيد جميع الديمقراطيين الإدانة فسيحتاجون إلى 17 جمهوريا للانضمام إليهم.

 

وحال إدانة مجلس الشيوخ لترامب، فقد يُمنع من تولي الرئاسة مرة أخرى في عام 2025، كما سيحرم من الامتيازات التي يحصل عليها بصفته رئيسا سابقا.

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق