قبل تنصيب بايدن بساعات.. هل يعفو ترامب عن ترامب؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قبل أيام من تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، يتهيئ دونالد ترامب الرئيس المنتهية ولايته، لإصدار قائمة بالعفو أو تخفيف الأحكام قد تشمل 100 قرار.. لكن هل يعفو ترامب عن نفسه؟

 

"رويترز" نقلت عن مصدر وصفته بـ"المطلع" قوله، إن ترامب لا يميل حتى الآن لإصدار قرار بالعفو عن نفسه.

 

وأشار المصدر مشترطا عدم نشر اسمه إلى أن ترامب لا يعتزم حتى الآن العفو عن نفسه، ولا يعتزم أيضا إصدار قرارات عفو احترازية عن أفراد أسرته، وهو أمر سبق أن ناقشه أيضا مع مستشاريه.

 

وأضاف أن ترامب، الذي سبق أن أصدر مجموعتين من قرارات العفو الشهر الماضي، اجتمع مع مستشاريه الأحد لوضع اللمسات الأخيرة على قائمة تتضمن أكثر من 100 اسم ستشملهم قرارات العفو وتخفيف الأحكام.

 

وكان مستشارون بالبيت الأبيض قد قالوا، إن ترامب بحث بصفة غير رسمية مع مستشاريه الإقدام على هذه الخطوة الاستثنائية بالعفو عن نفسه، لكن بعض المسؤولين في الإدارة حذروه من ذلك لأنه سيبدو مذنبا بهذا القرار.

 

وقال عدد كبير من الخبراء والمراقبين، إن العفو عن النفس سيكون قرارا غير دستوري، لأنه ينتهك المبدأ الأساسي القائل إنه يجب ألا يكون أي إنسان الحكم في قضية يقف فيها موقف المتهم.

 

وجادل آخرون بأن العفو عن النفس دستوري، لأن سلطة العفو وردت بصياغة عامة في الدستوروتوضح النصوص التاريخية أن مؤسسي الدولة في القرن الثامن عشر ناقشوا فكرة العفو عن النفس، لكنهم اختاروا ألا يفرضوا قيدا صريحا على سلطة العفو.

 

وذكرت شبكة CNN أنه من المتوقع أن يكون الدكتور سالومون ميلجن، طبيب العيون البارز من بالم بيتش المسجون بعد إدانته في عشرات التهم المتعلقة بالاحتيال في مجال الرعاية الصحية، على قائمة العفو.

 

من جهتها نقلت شبكة روسا اليوم الإخبارية في واشنطن، عن وسائل إعلام أمريكية، إن قرارات العفو وتخفيف الأحكام ستشمل مجرمين من ذوي الياقات البيضاء ومغني راب وآخرين.

 

 

اقتحام الكونجرس

ورجحت المصادر صدور قرارات الرأفة في آخر يوم لترامب في المنصب غد الثلاثاء.

 

والأسبوع الماضي، وجّه مجلس النواب، الذي يقوده الديمقراطيون، إلى ترامب تهمة تحريض أنصاره على اقتحام مبنى الكابيتول مقر الكونجرس في السادس من يناير.

 

وسيحاكم ترامب أمام مجلس الشيوخ، وإذا أدين فقد يفقد أهليته لترشيح نفسه مرة أخرى في انتخابات الرئاسة في 2024.

 

بعد تصويت مجلس النواب الأمريكي لصالح محاسبة الرئيس دونالد ترامب، على خلفية اقتحام أنصاره مبنى الكونجرس ، قد تتبادر للأذهان عدة تساؤلات حول الخطوة القادمة، والدور الذي يلعبه مجلس الشيوخ في العملية:

 

الإجراءات تسير في مرحلتين

 

تمر الإجراءات الرامية إلى محاكمة ترامب ومحاسبته في مرحلتين، الأولى: يعد مجلس النواب مواد المساءلة ولائحة بالاتهامات والتصويت للمصادقة عليها.

 

وصوتت أغلبية مجلس النواب لصالح إقرار لائحة الاتهامات (232 نائبا، بينهم 10 جمهوريين) لتنتقل الإجراءات إلى المرحلة الثانية، بمراجعة  مجلس الشيوخ ملف الاتهامات النيابية وسماع الحجج القانونية، حيث يواجه الشخص المعني بالعزل المحاكمة، والعقوبة المحتملة.

 

وهذا نص الدستور فيما يتعلق بالدور المنوط بمجلس الشيوخ فعله خلال المحاكمة:

 

"لمجلس الشيوخ وحده سلطة في إجراء المحاكمة في جميع لائحة الاتهام النيابي. وعندما يجتمع مجلس الشيوخ لذلك الغرض، يقسم جميع أعضائه باليمين أو بالإقرار. وعندما تتم محاكمة رئيس الولايات المتحدة، يرأس رئيس المحكمة العليا الجلسات. ولا يجوز إدانة أي شخص دون موافقة ثلثي الأعضاء الحاضرين، ولا تتعدى الأحكام في حالات الاتهام النيابي حد العزل من المنصب، ومنع تولي وشغل منصب شرفي أو يقتضي ثقة أو يدر ربحا في الولايات المتحدة، ولكن الشخص المدان يبقى مع ذلك مسؤولا وخاضعا للاتهام والمحاكمة والحكم عليه ومعاقبته وفقا للقانون"، وفقا للمادة 1، الفقرة 3 من الدستور الأمريكي.

 

وهناك فترات زمنية محددة للمرافعات والردود عليها، وجميع أسئلة أعضاء مجلس الشيوخ التي تعرض على مجلس النواب ومحامي ترامب، يجب أن تقدم كتابة وتتلى من قبل رئيس القضاة.

 

ومن غير المعروف، حتى الآن، متى يمكن أن تبدأ المحاكمة بعدما أوضح زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، أنه لن يعيد أعضاء مجلس الشيوخ حتى اليوم الأخير من ولاية ترامب وهو التاسع عشر من يناير، على أحسن تقدير.

0 تعليق