فيديو| بعد قطيعة.. ماذا دار في لقاء ترامب وبنس؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

التقى الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته ، دونالد ترامب، أمس الاثنين، مع نائبه، مايك بنس، وأجريا "حديثاً جيداً" على خلفية دعوات الحزب الديمقراطي إلى بنس لعزل ترامب عن السلطة.

 

أفاد مسؤول رفيع المستوى في مكتب الرئاسة الأمريكية أن مايك بنس وترامب أجريا حوارا أو حديثا جيدا في لقاء هو الأول من نوعه منذ أحداث الكونغرس الأخيرة، الأربعاء الماضي بحسب "رويترز".

 

وأضاف "لقد جدّدا التأكيد على أنّ أولئك الذين انتهكوا القانون واقتحموا الكابيتول الأسبوع الماضي لا يمثّلون حركة +أميركا أولاً+ التي يدعمها 75 مليون أمريكي"، مشيراً إلى أنّهما "تعهّدا مواصلة عملهما في سبيل البلاد حتى نهاية ولايتهما".

 

وفي وقت سابق قال البيت الأبيض إن  ترامب وافق على إعلان الطوارئ بالنسبة لواشنطن العاصمة من الآن وحتى الرابع والعشرين من يناير، بعد ساعات من تحذير السلطات من تهديدات أمنية خلال أسبوع تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن الأسبوع المقبل.

ومن المقرر أن يبدأ جهاز الخدمة السرية في الولايات المتحدة يوم الأربعاء تنفيذ ترتيباته الأمنية الخاصة بحفل التنصيب الرئاسي في 20 يناير، أي قبل نحو أسبوع مما كان مقررا أصلا وذلك بعد أعمال العنف الدامية في مبنى الكونغرس الأسبوع الماضي والتهديد بمزيد من الاحتجاجات مما أثار تساؤلات حول السلامة خلال مراسم التنصيب.

 

وفي بيان نُشر الاثنين قال تشاد وولف القائم بأعمال وزير الداخلية "في ضوء أحداث الأسبوع الماضي وتطورات الوضع الأمني قبل (حفل) التنصيب" صدرت أوامر لجهاز الخدمة السرية ببدء عملياته الأمنية يوم 13 يناير بدلا من 19 يناير.

 

 

يأتي هذا في الوقت الذي قدم الديمقراطيون في مجلس النواب الأمريكي،أمس الإثنين ، مادة تقضي باتهام الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بالتقصير، حيث منع الجمهوريون إجراء يدعو نائب الرئيس مايك بنس إلى إقالة الرئيس من منصبه.

 

وتتهم تلك المادة ترامب بالتحريض على التمرد، كما تتهمه بتأجيج العنف ضد الحكومة الأمريكية بعد أن اقتحم حشد من أنصاره مبنى الكابيتول الأمريكي الأسبوع الماضي، على خلفية مزاعمه بتزوير الانتخابات.

 

كما قدم الديمقراطيون قرارا يحث نائب الرئيس مايك بنس على تفعيل التعديل الخامس والعشرين من الدستور وتجريد ترامب من سلطاته بإعلانه غير لائق لأداء واجباته. ورفض جمهوريو مجلس النواب ذلك الإجراء مما يمهد لإجراء تصويت من جانب المجلس بكامل هيئته في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء.

 

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إنه من خلال منع هذا الإجراء ، فإن الجمهوريين "يساعدون الرئيس على استمرار أعمال الفتنة المدفوعة بتصرفات مختلة ومزعزعة ومشوشة من جانب الرئيس".

وأضافت في بيان: "إن تواطؤهم يعرض أمريكا للخطر ويقوض ديمقراطيتنا ويجب أن ينتهي ذلك".

 

وإذا رفض بنس التصرف، كما هو متوقع، فقد تعهد أعضاء مجلس النواب الديمقراطيون بالمضي قدما بسرعة في الإجراءات التي تفضي إلى العزل.

 

وقد يصبح ترامب، الذي تنتهي ولايته في 20 يناير الجاري، أول رئيس أمريكي يواجه إمكانية العزل من منصبه مرتين.

وكانت قد اقتحمت مجموعة من أنصار الرئيس دونالد ترامب، مساء الأربعاء الماضي، مقر الكونجرس خلال عقده اجتماعات لإقرار نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها الديمقراطي، جو بايدن، وذلك بعد مسيرة جدد فيها الرئيس الأمريكي الحالي رفضه الاعتراف بانتصار منافسه.

 

وتمكنت وحدات الشرطة والقوات الخاصة لاحقا من تطهير مبنى الكونجرس من المقتحمين ليعلن المشرعون إقرارهم بنتائج التصويت، وأدت هذه الاضطرابات غير المسبوقة إلى مقتل 5 أشخاص واعتقال 68 آخرين على الأقل، فيما تعهد ترامب بعد هذه الأحداث بتنفيذ عملية منظمة لنقل السلطة رغم رفضه القبول بهذه النتائج.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق