كيف أصبح إيلون ماسك أغنى رجل في العالم؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أصبح المدير التنفيذي لشركة "تسلا" الأمريكية لصناعة السيارات الكهربائية، الأمريكي إيلون ماسك، أغنى رجل في العالم، بثروة تقدر بــ 188.5 مليار دولار.

 

وبحسب مؤشر "بلومبرج" للمليارديرات تمكن ماسك المولود (في 28 يونيو 1971)  بفضل ارتفاع قيمة أسهم شركة "تسلا" بنسبة 5 بالمئة، من تجاوز الرئيس التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس، المصنف حسب المؤشر أغنى رجل في العالم منذ 2017 بثروة بلغت 184 مليار دولار.

وتعود الزيادة الهائلة في ثروة ماسك إلى حد كبير للارتفاع غير المسبوق في قيمة أسهم شركة "تسلا" التي شهدت زيادة بنسبة 762 بالمئة خلال عام 2020 .

 

وكان ماسك قد تجاوز في نوفمبر الماضي، بيل جيتس الذي كان يحتل المركز الثاني في قائمة الأثرياء، واعتُبر هذا الإنجاز قفزة كبيرة، نظرا لأن ماسك كان يحتل المركز الـ 35 في قائمة الأثرياء في بداية عام 2020.

 

ووفقًا لمؤشر "بلومبرج"، وصلت ثروة ماسك في منتصف نوفمبر الماضي، إلى 102 مليار دولار؛ إلا أنها صعدت إلى 140 مليار دولار بعد إدراج أسهم شركة تسلا للسيارات الكهربائية في مؤشر "ستاندرد آند بورز " الذي يضم أكبر 500 شركة أمريكية.

ورفع أغنى 500 شخص في العالم إجمالي ثرواتهم بمقدار 1.8 تريليون دولار في عام 2020، لتصبح 7.6 تريليون دولار ، بحسب مؤشر بلومبرغ.

 

 

وكانت شركة "تسلا" قد سلمت نحو 499.550 سيارة خلال عام 2020، حيث يعتبر هذا المعدل أعلى من التخمينات التي وضعت في أول العام، والتي تنبأت بأن تنتج الشركة نحو 481.261 سيارة خلال العام.

 

وتعلق "تسلا" آمالها على أسواق جديدة مثل أوروبا وآسيا، وذلك بالتزامن مع زيادة إنتاجها بفضل المصنع الموجود بمنطقة شنغهاي الصينية.

ويعتبر مصنع شنغهاي هو المصنع الوحيد لتسلا خارج ولاية كاليفورنيا الأميركية.

 

ايلون ماسك شارك في تأسيس شركة مدفوعات الإنترنت باي بال التي باعها لاحقا، ويتولى حاليا قيادة بعض أكثر الشركات رهانا على تقنيات المستقبل في العالم، فهو يرأس أيضا شركة سبيس إكس للصواريخ وشركة نيورالينك التي تبتكر تقنيات فائقة السرعة لربط المخ البشري بأجهزة الكمبيوتر.

 

وأسس كذلك شركة لتشييد أنفاق منخفضة التكلفة تحت شوارع المدن المزدحمة بهدف تسيير نظام نقل عام يعمل بالكهرباء يستهدف تفادي الاختناقات المرورية في المدن الأمريكية.

0 تعليق