دراسة تتقصّى تأثيرات برنامج إدارة دم المريض مع المراقبة المستمرة...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نيوشاتل، سويسرا-الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة "ماسيمو" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ:MASI) عن نتائج دراسة نشرت في مجلة نقل الدم "بلود ترانسفوجن"، حيث قامت الدكتورة لوسيا ميرول وزملاؤها في شركة "يو إس إل- آي آر سي سي إس" في ريجيو إميليا، إيطاليا، بدراسة  لتقصي تأثير تطبيق برنامج إدارة دم المريض، بما في ذلك استخدام المراقبة غير الباضعة والمستمرة للهيموغلوبين، "ماسيمو إس بيه إتش بي"، لرعاية مرضى السرطان بعد العمليات الجراحية1. ووجدت الدراسة أن استخدام تقنية "إس بيه إتش بي" كجزء من برنامج إدارة دم المريض لم يسهم في زيادة عدد المرات التي كانت فيها عمليات نقل الدم ملائمة فحسب، إنما قلل أيضاً من العدد الإجمالي ومن متوسط عدد وحدات الدم التي تم نقلها لكل مريض.

هذا وتعد إدارة دم المريض "نهجاً قائماً على الأدلة ومتعدد التخصصات يهدف إلى تحسين رعاية المرضى الذين قد يحتاجون إلى عمليات نقل الدم". وانطلاقاً من إدراكهم بأن إدارة دم المريض قد يكون لها فوائد محددة لمرضى الأورام الذين يخضعون للجراحة، قام الباحثون بتطبيق برنامج إدارة دم المريض القائم على خطوتين، ومقارنة ثلاث مجموعات من مرضى السرطان البالغين الذين خضعوا لعمليات جراحية كبرى بين عامي 2014 و2017. وشملت الخطوة الأولى من برنامج إدارة دم المريض حلقات دراسية وتدريبية مصممة لتعليم العاملين في مجال الرعاية شبه المركزة ما بعد العمليات الجراحية مبادئ إدارة دم المريض. أما الخطوة الثانية من برنامج إدارة دم المريض، فأضافت استخدام تقنية "إس بيه إتش بي" الخاضعة للمراقبة بواسطة أجهزة "راديكال-7 بالس سي أو- أوكسيميتر" إلى جانب تقنية "إس بيه إتش بي". وقامت المراجعة الأولى باستعراض بيانات تعود لـ 200 مريض لم تتضمن رعايتهم ما بعد العملية الجراحية برنامج إدارة دم المريض. أما المراجعة الثانية فشملت 200 مريض تضمنت رعايتهم المرحلة الأولى من برنامج إدارة دم المريض، في حين شملت المراجعة الثالثة 200 مريض تضمنت رعايتهم المرحلة الثانية من برنامج إدارة دم المريض إلى جانب المراقبة المستمرة باستخدام تقنية "إس بيه إتش بي".

وباستخدام الإرشادات التي وضعها المجتمع الإيطالي لطب نقل الدم والدمويات المناعية ("إس آي إم تي آي")، وجد الباحثون أن ملاءمة نقل الدم ارتفعت من 38 في المائة لدى المرضى ضمن مجموعة المراجعة الأولى إلى 75 في المائة لدى المرضى في مجموعة المراجعة الثانية (الخطوة الأولى من إدارة دم المريض)، إلى 79 في المائة في المرضى ضمن مجموعة المراجعة الثالثة (الخطوة الثانية من إدارة دم المريض، إضافة إلى تقنية "إس بيه إتش بي"). وكان العدد الإجمالي لوحدات خلايا الدم الحمراء المنقولة هو نفسه لدى المرضى في مجموعة المراجعة الأولى والثانية (52 و58 وحدة، على التوالي)، ولكنه انخفض إلى 39 وحدة مع إضافة المراقبة باستخدام تقنية " إس بيه إتش بي" إلى إدارة دم المريض (المراجعة الثالثة). وكان متوسط عدد وحدات خلايا الدم الحمراء المنقولة هو نفسه بالنسبة للمرضى في مجموعة المراجعة الأولى والثانية (1.8 وحدة لكل مريض)، ولكن أيضاً، مع إضافة المراقبة باستخدام تقنية "إس بيه إتش بي" (المراقبة الثالثة)، انخفض المتوسط إلى 1.3 وحدة لكل مريض.

وتوصل الباحثون إلى أن "حزمة إدارة دم المريض الخاصة بنا قد أثرت بشكل إيجابي على ملاءمة نقل خلايا الدم الحمراء لدى مرضى السرطان بعد خضوعهم لعملية جراحية، إن من حيث الجودة أو من حيث الكمية. ويجب أن يغطي برنامج منظم لإدارة دم المريض مخصص لعلم الأورام الجراحي الفترة المحيطة بالجراحة بأكملها، وقد يحسن أكثر من ملاءمة نقل الدم لدى هؤلاء المرضى. وينبغي أن يحظى نشر المبادئ التوجيهية المتعلقة بإدارة فقر الدم في طب الأورام الجراحي بالأولوية".

أما في دراسات سريرية أخرى، فقد تبين أن المراقبة المستمرة باستخدام تقنية "إس بيه إتش بي" كجزء من برامج إدارة دم المريض تساهم في تحسين النتائج، مثل خفض نسبة المرضى الذين يخضعون لعمليات نقل الدم2، وتقليل عدد وحدات خلايا الدم الحمراء التي يتم نقلها لكل مريض3، 4، وتقليل الوقت اللازم لإجراء عمليات نقل الدم 5، وخفض التكاليف6، وحتى خفض معدل الوفيات بعد 30 و90 يوماً من العملية الجراحية بنسبة 33 و29 في المائة على التوالي7. ومع إضافة الدراسة الإيطالية، فإن البراهين التي تؤكد على تأثير تقنية "إس بيه إتش بي" على النتائج تغطي العالم، إذ تمثل ست دول في أربع قارات مختلفة 1، 7. وتدعم تقنية "إس بيه إتش بي" حالياً الأطباء في أكثر من 75 دولة حول العالم. 8

هذا ولا تهدف تقنية "إس بيه إتش بي" إلى الحلول مكان تحاليل الدم المخبريّة. ويجب أن تستند القرارات المخبريّة بشأن نقل خلايا الدم الحمراء إلى رأي الأطباء الذين يأخذون في الاعتبار حالة المريض، والمراقبة المستمرة بتقنية "إس بيه إتش بي"، وتحاليل التشخيص المخبريّة باستخدام عيّنات دم، من بين عوامل أخرى.

Masimo | #[email protected]

لمحة عن شركة "ماسيمو"

تعتبر "ماسيمو" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: MASI) شركة عالمية رائدة في مجال التقنيات الطبية، حيث تطوّر وتنتج مجموعة واسعة من تقنيات المراقبة الرائدة في القطاع، بما في ذلك، القياسات المبتكرة والمستشعرات وأجهزة مراقبة المرضى وحلول الأتمتة والاتصال. وتكمن مهمتنا في تحسين نتائج المرضى وخفض تكلفة الرعاية. وأطلقت الشركة عام 1995، تقنيّة قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض باعتماد نظام "القياس أثناء الحركة والتروية المنخفضة" الذي يعرف بـ"ماسيمو إس إي تي" والذي ثبُت تفوقه على باقي تقنيات قياس نسبة الأكسجين عن طريق النبض، وذلك وفقاً لأكثر من 100 دراسة مستقلة وموضوعية9. كما أثبتت الدراسات أنّ من شأن "ماسيمو إس إي تي" مساعدة الأطباء على الحدّ من اعتلال الشبكية الحاد لدى الأطفال حديثي الولادة10، وتحسين سبل الكشف عن أمراض القلب الخلقية الحرجة لدى حديثي الولادة11، وتخفيض كلّ من التكاليف وتنشيط فرق الاستجابة السريعة ونقل الدم في وحدة العناية المركزة عند استخدامها إلى جانب "ماسيمو بيشنت سيفتي نت" للمراقبة المستمرة في أجنحة المستشفى بعد الجراحة12-15. وتُشير الإحصاءات إلى استخدام "ماسيمو إس إي تي" على أكثر من 200 مليون مريض في المستشفيات الرائدة ومواقع الرعاية الصحية الأخرى في جميع أنحاء العالم16، وهو النظام الرئيسي لفحص نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض في 9 من أفضل 10 مستشفيات مدرجة في قائمة الشرف لأفضل المستشفيات لعام 2020-2021 التي تصدرها نشرة "يو إس نيوز" 17. وتواصل "ماسيمو" تحسين تقنية "إس إي تي"، حيث أعلنت عام 2018 أنّ دقّة مستشعرات قياس مستوى تشبع الدم بالأكسجين ("إس بيه أو 2") المستخدمة في "آر دي إس إي تي" قد تحسّنت بشكل كبير خلال حالات الحركة، ما يمنح الأطباء قدراً أكبر من الثقة بأنّ قيم مستوى تشبع الدم بالأكسجين ("إس بيه أو 2") التي يعتمدون عليها دقيقة وتعكس الحالة الجسدية للمريض. وفي عام 2005، قدمت شركة "ماسيمو" تقنية "راينبو بالس سي أو أوكسيميتري" التي تتيح مراقبةً مستمرة غير باضعة لمكونات الدم التي لم يكن من الممكن قياسها في الماضي، بما في ذلك مستوى الهيموغلوبين الكامل ("إس بيه إتش بي")، ومحتوى الأكسجين ("إس بيه أو سي")، وقياس مستوى الكربون في الهيموغلوبين ("إس بيه سي أو")، والميثيموغلوبين ("إس بيه ميت")، ومؤشر بليث للتقلب ("بيه في آي")، و"آي بيه في آي" (راينبو بيه في آي)، ومؤشر احتياطي الأكسجين ("أو آر آي"). وفي عام 2013، أطلقت الشركة منصة مراقبة المرضى والاتصال، "روت" ، التي بنيت انطلاقاً من القاعدة لتكون مرنة وقابلة للتوسع قدر الإمكان لتسهيل إضافة تقنيات المراقبة من "ماسيمو" وأطراف ثالثة أخرى؛ ومن بين الإضافات الرئيسية لـ"ماسيمو" تقنية "سيد لاين" من الجيل القادم لمراقبة وظائف الدماغ، وتقنية "أو 3 ريجيونال أوكسيمتري"، وفحص ثاني أكسيد الكربون "آي إس إيه كابنوجرافي" مع خطوط  "نومولاين" لأخذ العينات. وتتضمن مجموعة منتجات "ماسيمو" لأجهزة المراقبة المستمرة والفورية "بالس سي أو-أوكسيميترز" أجهزة مصممة لاستخدامها في مجموعة من الحالات الطبية وغير الطبية، من بينها تقنيات لاسلكية قابلة للارتداء مثل "راديوس-7"، و"راديوس بيه بيه جي"، وأجهزة نقالة مثل "راد-67"، وأجهزة قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض عند أطراف الأصابع مثل "مايتي سات آر إكس"، وغيرها من الأجهزة المتوفّرة للاستخدام في المستشفيات والمنازل مثل "راد-97". وتتمحور حلول الأتمتة والاتصال الخاصة بالمستشفيات من "ماسيمو" حول منصة "ماسيمو هوسبيتال أوتومايشن" وتضم "آيريس غايت وي"، و"بيشنت سيفتي نت"، و"ريبليكا"، و"هايلو آيون"، و"يوني فيو"، و"يوني فيو:60"، و"ماسيمو سيفتي نت". للمزيد من المعلومات حول "ماسيمو" ومنتجاتها، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.masimo.com. يمكنكم الاطلاع على جميع الدراسات السريرية المنشورة حول منتجات "ماسيمو" على الموقع الإلكتروني التالي: www.masimo.com/evidence/featured-studies/feature/.

لم يحصل مؤشر "أو آر آي" و"آر بيه في آي" على ترخيص 510 ("كي") من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، وهو غير متوفر للبيع في الولايات المتحدة الأمريكية. تمّ استخدام علامة "بيشنت سيفتي نت" المسجلة بموجب ترخيص من اتحاد "يونيفرسيتي هيلث سيستم".

المراجع

  1. ميرول إل، وماراتشيني سي، ودي بارتولوميو إي، ومونتيلا إم، وبيرتينهيز تي.، وباريتشي آر، وبونيني إيه. إدارة دم المريض بعد العمليات الجراحية: ملاءمة نقل الدم لدى مرضى السرطان. مجلة نقل الدم "بلود ترانسفوجن" 2020؛ 18: 359-65 معرّف الوثيقة الرقمي: 10.2450/2020.0048-20.

  2. إهرينفلد جيه إم وآخرون. المراقبة المستمرة غير الباضعة للهيموغلوبين أثناء جراحة العظام: تجربة عشوائية. مجلة اضطرابات الدم ونقل الدم "جورنال أوف بلود ديسوردرز آند ترانسفيوجن". 2014. 5:9. 2.

  3. عواضة دبليو إن. وآخرون. المراقبة المستمرة وغير الباضعة لمستوى الهيموغلوبين تقلل من عمليات نقل خلايا الدم الحمراء أثناء جراحة المخ والأعصاب: دراسة جماعية استشرافية. مجلة المراقبة السريرية والحوسبة "جورنال أوف كلينيكال مونيتورينج آند كومبيوتنج" . 4 فبراير 2015.

  4. إيمايزومي وآخرون. مراقبة مستويات الهيموغلوبين المستمرة وغير الباضعة قد يقلل من نقل خلايا الدم الحمراء المفرط خلال العمليات. من محضر النسخة الـ16 من المؤتمر العالمي لأطباء التخدير، هونج كونج. ملخص رقم "#بيه آر 607".

  5. كمال إيه أم وآخرون. أهمية المراقبة المستمرة وغير الباضعة للهيموغلوبين في ممارسات نقل الدم أثناء العملية خلال جراحة سرطان الأمعاء. مجلة "أوبن جورنال" للتخدير، 2016, 13-19.

  6. ريبيد -سانتشيز بي وآخرون. التحليل الاقتصادي لتراحع عمليات نقل الدم خلال العمليات الجراحية مع استخدام المراقبة المستمرة للهيموغلوبين. "سنسورز". 2018, 18, 1367؛ معرف الوثيقة الرقمي: 10.3390/s18051367.

  7.  كروس جيه، وآخرون. المراقبة المستمرة وغير الباضعة لمستوى الهيموغلوبين ومؤشر "بليث" للتقلّب يمكن أن تؤدي إلى تعديل ممارسات نقل الدم ويمكن ربطها بانخفاض معدلات الوفيات. مجلة المراقبة السريرية والحوسبة "جورنال أوف كلينيكال مونيتورينج آند كومبيوتنج". 3 أغسطس 2019. https://doi.org/10.1007/s10877-019-00367-z

  8. بيانات "ماسيمو" محفوظة في الملف.

  9. يُمكن الاطلاع على الدراسات السريرية المنشورة حول قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض ومزايا "ماسيمو إس إي تي" على موقعنا الإلكتروني: http://www.masimo.com.  تشمل دراسات المقارنة دراسات مستقلة وموضوعية مكونة من ملخصات مقدمة في الملتقيات العلمية ومقالات المجلات التي يراجعها الأقران.

  10.  كاستيللو إيه وآخرون. الوقاية من اعتلال الشبكية الخداجي لدى الخدج من خلال التغيرات في الممارسة السريرية وتقنية "إس بيه أو 2". مجلة "أكتا بايدياتريكا". فبراير 2011؛ 100 (2): 188-92.

  11.  دي فاهل جرانيلي إيه وآخرون. تأثير فحص نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض على الكشف عن أمراض القلب الخلقية المرتبطة بالقناة: دراسة استكشافية استباقية سويدية على 39,821 مولود جديد. المجلة الطبية البريطانية "بي إم جيه".2009؛ يناير8؛ 338.

  12.  تانزر إيه إتش وآخرون. تأثير قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض على عمليات الإنقاذ والنقل إلى وحدة العناية المركزة: دراسة متزامنة قبل وبعد الحادث . مجلة ""أنيسثيولوجي". 2010؛ 112 (2): 282-287.

  13.  تانزر إيه وآخرون. المراقبة بعد العمليات الجراحية - تجربة دارتموث. نشرة "أنيسثيزيا بيشنت سايفتي فاوندايشن نيوزليتر". ربيع- صيف 2012.

  14.  ماكغراث إس بيه وآخرون. إدارة المراقبة لوحدات العناية العامة: الاستراتيجية، والتصميم، والتنفيذ. مجلة اللجنة المشتركة حول الجودة وسلامة المرضى "ذي جوينت كوميشن جورنال أون كواليتي آند بيشنت سايفتي". يوليو 2016. 42 (7): 293-302.

  15.  ماكغراث إس وآخرون. توقف تنفس المرضى في المستشفى المرتبط بالأدوية المهدئة والمسكنة: تأثير المراقبة المستمرة على وفيات المرضى والاعتلال الشديد. "جورنال أوف بيشنت سيفتي". 14 مارس 2020. معرّف الوثيقة الرقمي:  10.1097/PTS.0000000000000696

  16.  تقدير: بيانات "ماسيمو" محفوظة في الملف.

  17. الرابط الإلكتروني:    http://health.usnews.com/health-care/best-hospitals/articles/best-hospitals-honor-roll-and-overview

بيانات تطلّعية

يحتوي هذا البيان الصحفي على بيانات تطلعية على النحو المحدد في المادة "27 إيه" من قانون الأوراق المالية لعام 1933 والقسم "21 إي" من قانون تبادل الأوراق المالية للعام 1934، بما يتعلق بقانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وتشمل هذه البيانات التطلعية، من بين أمور أخرى، بيانات حول الفعالية المحتملة لتقنية "ماسيمو إس بيه إتش بي". وتستند هذه البيانات التطلعية إلى التوقعات الحالية بشأن الأحداث التي تؤثر علينا في المستقبل، وهي عرضة لمخاطر وشكوك، يصعب التنبؤ بها جميعها ويعتبر الكثير منها خارج نطاق سيطرتنا ويمكن أن تتسبب في اختلاف نتائجنا الفعلية مادياً وبشكل عكسي عن تلك التي تتضمنها بياناتنا التطلعية نتيجة لعوامل ومخاطر مختلفة، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، المخاطر المرتبطة بافتراضاتنا حول إمكانية تكرار النتائج السريرية؛ وتلك المرتبطة بإيماننا بأن تقنيات القياس الفريدة غير الباضعة من "ماسيمو"، بما في ذلك "ماسيمو إس بيه إتش بي"، تساهم في الحصول على نتائج سريرية إيجابية وتسهم في سلامة المرضى؛ والمخاطر المتعلقة بإيماننا بأن اكتشافات "ماسيمو" الطبية غير الباضعة توفر حلولاً فعالة من حيث التكلفة ومزايا  فريدة من نوعها؛ ومخاطر مرتبطة بجائحة "كوفيد-19"؛ فضلاً عن عوامل أخرى ناقشناها في قسم "عوامل الخطر" في أحدث تقاريرنا التي أودعناها لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية والتي يمكن الحصول عليها مجاناً على موقع اللجنة الإلكتروني:  www.sec.gov.  وعلى الرغم من أننا نعتقد أن التوقعات الواردة في بياناتنا التطلعية هي توقعات منطقية، إلا أننا لا نعرف ما إذا كان سيتم إثبات صحتها. إن البيانات التطلعية كافة الواردة في هذا البيان الصحفي مؤهلة بشكل واضح بأكملها لكي تخضع لهذا البيان التحذيري. نحذركم من مغبة الاعتماد على أي من هذه البيانات التطلعية التي تعتبر صالحةً فقط في تاريخ صدورها ولا نتحمل مسؤولية لتحديث أو مراجعة أو تعديل أي بيان تطلعي أو "عوامل الخطر" الواردة في أحدث تقاريرنا التي أودعناها لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية، سواء نتيجة لمعلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو غير ذلك باستثناء ما قد يكون مطلوباً منا بموجب قوانين الأوراق المالية المعمول بها.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20201115005174/en

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق