قيادة كامينز تشارك استراتيجية تكنولوجيا الهيدروجين وخططها للنمو...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كولومبوس، إنديانا -الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – شاركت اليوم شركة "كامينز" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز NYSE: CMI)، وهي شركة عالمية رائدة في مجال الطاقة، خطط الشركة لتنمية أعمال إنتاج خلايا الوقود والهيدروجين وتوطيد مكانتها كشركة رائدة عالمياً في مجال الطاقة.

وقال توم لاينبارجر، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة: "مع تحول العالم إلى مستقبل منخفض الكربون، تتمتع ’كامينز‘ بالقوة المالية للاستثمار في تقنيات الهيدروجين والبطاريات بالإضافة إلى أنظمة الدفع بالديزل والغاز الطبيعي المتقدمة".

وأوضحت الشركة بشكل محدد خططها لتوليد عائدات من المحللات الكهربائية لا تقل عن 400 مليون دولار أمريكي في عام 2025. واستعرض أعضاء الفريق القيادي في شركة "كامينز" حافظة الشركة واستراتيجيتها الحالية الخاصة بالهيدروجين وناقشوا فرصاً محددة في السوق، وذلك في مؤتمر افتراضي عُقد اليوم مع مجتمع الاستثمار.

وقالت إيمي ديفيس، رئيسة قسم الطاقة الجديدة في شركة "كامينز" في هذا السياق: "يتزايد الطلب بسرعة على المحلّلات الكهربائية، مع وجود فرصة لاستخدام الهيدروجين الأخضر بديلاً عن الهيدروجين الرمادي الأقل مراعاةً للبيئة في العمليات الصناعية، في حين يتنامى الاهتمام بخلايا الوقود في بعض الأسواق النهائية". وأضافت: "تشارك ’كامينز‘ في الأسواق التي نرى فيها اعتماداً مبكراً لهذه التقنيات، بالاستفادة من ريادتنا التكنولوجية، وعلاقاتنا مع العملاء، ومعرفتنا في التطبيقات، وقدرات الخدمة والدعم العالمية. ونواصل أيضاً الاستثمار في تقنيات جديدة، مثل خلايا وقود الأكسيد الصلب الواعدة في تطبيقات الطاقة الثابتة".

وخلال العروض التقديمية، شرح قادة "كامينز" أيضاً كيف ستلعب خلايا الوقود والهيدروجين الأخضر دوراً هاماً في تقليل انبعاثات غازات الدفيئة والهواء من الصناعات التي تخدمها، بهدف مراعاة توصيات الخبراء الرامية إلى الحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية انسجاماً مع اتفاقية باريس. كما أشاروا إلى أنهم يتوقعون أن يستغرق اعتماد تقنية خلايا الوقود وقتاً، مع استمرار تطور التقنيات وتراجع التكاليف. وأضافوا أن البنية التحتية تشكل عائقاً في الوقت الحالي وستتطلب تحرّك ومشاركة كل من الصناعات الخاصة والحكومة لزيادة وتيرة اعتماد حلول خلايا الوقود الهيدروجينية.

وأضاف لاينبارجر: "سيكون إنتاج الهيدروجين الأخضر واعتماد تقنيات خلايا الوقود في الأسواق التي تستخدم اليوم أنواع الوقود الأحفوري أمراً بالغ الأهمية لخفض انبعاثات غازات الدفيئة على مستوى العالم، وسيمكن أيضاً شركة ’كامينز‘ من تحقيق حيادية الكربون بحلول عام 2050". وتابع حديثه قائلاً: "سنستمر في طرح منتجات خلايا الوقود الهيدروجينية في السوق، ولدينا بالفعل العديد من المنتجات في هذا المجال، بما في ذلك في الشاحنات على الطرق السريعة والسكك الحديدية والتطبيقات البحرية وغيرها، بالإضافة إلى مئات المحلّلات الكهربائية".

نظرة عامة على تقنيات ومنتجات الهيدروجين

  • تجمع شركة "كامينز" بين خبرتها في مجال محركات الدفع وتقنيات خلايا الوقود والهيدروجين لتشغيل مجموعة متنوعة من التطبيقات، بما في ذلك حافلات النقل والشاحنات المقطورة وشاحنات التوصيل وشاحنات القمامة وقطارات الركاب. وتمتلك شركة "كامينز" اليوم أكثر من 2,000 منشأة لخلايا الوقود على امتداد مجموعة متنوعة من التطبيقات على الطرق السريعة وخارجها، بالإضافة إلى أكثر من 500 من منشآت المحللات الكهربائية.
  • تشمل عروض منتجات "كامينز" ما يلي:

 

  • وحدات طاقة خلايا الوقود بغشاء تبادل البروتون "بيه إي إم" – وهي قابلة للتطوير من 8 إلى 90 كيلوواط ويمكن دمجها لتلبية متطلبات طاقة أعلى وتشمل نظام خلايا الوقود بأكمله.
  • مجموعات محركات الدفع بخلايا الوقود - تسهم شركة "كامينز" من خلال تاريخها الممتد لـ100 عام والمتمحور حول مجموعة محركات الدفع، إضافةً إلى فهم عميق للأسواق التجارية ودورات العمل الخاصة بها، وتجمعها مع تكنولوجيا خلايا الوقود الرائدة في القطاع لتوفير محركات دفع قوية بخلايا الوقود.

 

  • تعمل خلايا الوقود التي تنتجها "كامينز" على تشغيل أول قطارات ركاب في العالم تعمل بخلايا الوقود الهيدروجينية وذلك من خلال شركة "ألستوم"، وهي مصنّع فرنسي للسكك الحديدية. وبعد سنة ونصف من الاختبار الناجح عبرت خلالها أكثر من 180 ألف كيلومتر، تنتقل "كامينز" إلى الإنتاج المتسلسل، وهي أكبر مزود لخلايا الوقود لتطبيقات السكك الحديدية في العالم.
  • بالشراكة مع مصنعي الشاحنات الأوروبيين الرائدين، واختصاصيي تكامل النظم، ومشغلي أساطيل إدارة النفايات، زودت شركة "كامينز" خلايا الوقود لشركة "إف إيه يو إن"، وهي شركة رائدة في مركبات جمع النفايات والكاسحات في أوروبا، لصالح برنامجها الخاص بشاحنات القمامة الكهربائية. وتملك كل شاحنة محركاً كهربائياً بنسبة 100 بالمائة مع صفر انبعاثات من أنابيب العوادم، بمدى يصل إلى 560 كيلومتراً، وهو يكفي لعبور مسار التجميع عدة مرات بحمولة 10 أطنان من النفايات.
  • تعمل "كامينز" مع "آسكو"، وهو أكبر بائعي البقالة بالجملة في النرويج، لتزويد خلايا الوقود المدمجة في أربع شاحنات "سكانيا" كهربائية في إطار خطة "آسكو" لإضافة المزيد من المركبات العاملة بالوقود البديل إلى أسطولها.
  • كجزء من مبادرة "إتش 2 @ سكايل" التي أطلقتها وزارة الطاقة، ستعمل "كامينز" و "نايفيتستار" معاً على تطوير شاحنة من الفئة 8 تعمل بخلايا الوقود الهيدروجيني. وسيتم دمج محرك الدفع في شاحنة من سلسلة "إنترناشونال آر إتش" ويستخدم وحدتي طاقة "هاي بيه إم إتش دي 90" تتكونان من أكداس خلايا الوقود "إتش دي 45" المتصلة في سلسلة. وسيتم دمج الشاحنة ضمن أسطول شركات "ويرنر" الذي يضم أكثر من 7,700 جرار وسيتم تشغيلها في عملية تسليم محلية و/أو إقليمية في العالم الفعلي انطلاقاً من فونتانا بكاليفورنيا، وذلك لمدة 12 شهراً.

 

  • المحللات الكهربائية (القلوية منها والعاملة بتقنية "بيه إي إم") - تستخدم المحللات الكهربائية الكهرباء لتجزئة المياه وتكوين الهيدروجين. ويمكن أن تكون هذه الأخيرة صغيرة للتوليد في الموقع أو يمكنها الاستفادة من أكداسٍ متعددة لتوليد الهيدروجين من فائض الطاقة الكهرومائية أو مصادر أخرى للطاقة المتجددة.

 

  • بلغت شركة "كامينز" المراحل الأخيرة من بدء تشغيل أكبر مصنع للتحليل الكهربائي بتقنية غشاء تبادل البروتون "إي بيه إم" في العالم، وذلك في بيكانكور، كندا، لصالح شركة "إير ليكيد". وستنتج المنشأة البالغة قدرتها 20 ميغاواط سنوياً ما يقرب من 3,000 طن من الهيدروجين. وسيستخدم المحلل الكهربائي فائض الطاقة الكهرومائية المتجددة لتوليد الهيدروجين المنزوع الكربون، أو الهيدروجين الأخضر. وتوفر "كامينز" المحلل الكهربائي بتقنية "بيه إي إم" بقدرة 5 ميغاواط لإتاحة الطاقة المتجددة لمنطقة المرافق العامة في مقاطعة دوغلاس في ولاية واشنطن في عام 2021. وسيخصص المحلل الكهربائي من "كامينز" لإنتاج الهيدروجين من الطاقة المتجددة وسيكون الأكبر والأول من نوعه المستخدم من قبل مرفق عام في الولايات المتحدة.
  • قامت شركة "كامينز" بتسليم المحللات الكهربائية لأكثر من 50 محطة لتزويد وقود الهيدروجين.

 

الآفاق المالية لقطاع الطاقة الجديدة

بالإضافة إلى مناقشة التوقعات الخاصة بقطاع الطاقة الجديدة، بما في ذلك عائدات المحلل الكهربائي التي لا تقل عن 400 مليون دولار أمريكي في عام 2025، شدّد مارك سميث الرئيس التنفيذي للشؤون المالية على أن استمرار الأداء القوي لمنتجات "كامينز" الحالية يسمح بالاستثمار أكثر في التقنيات الجديدة.

وقال السيد سميث: "تتمتع شركة ’كامينز‘ بالقوة المالية لمواصلة الاستثمار في تقنيات متعددة، بما في ذلك إنتاج الهيدروجين وخلايا الوقود، من أجل تعزيز مكانتنا الرائدة في هذا المجال الحيوي".

معلومات البث الشبكي

لمشاهدة فيديو الحدث بأكمله ومعرفة المزيد من المعلومات عن استثمارات شركة "كامينز" في الهيدروجين، يمكنكم زيارة الرابط الإلكتروني cummins.com/hydrogenday. يبدأ الحدث المباشر في تمام الساعة 10:30 صباحاً بالتوقيت الشرقي.

لمحة عن شركة "كامينز"

تعتبر "كامينز" شركة رائدة عالمياً في مجال الطاقة، وهي تعمل في مجال وحدات الأعمال التكميلية التي تُعنى بتصميم وتصنيع وتوزيع وخدمة حافظة واسعة من حلول الطاقة. وتشمل منتجات الشركة محركات الديزل والغاز الطبيعي ومحركات الدفع الكهربائية والهجينة والمكونات ذات الصلة، بما في ذلك أنظمة الترشيح، والمعالجة اللاحقة، والشواحن التوربينية، وأنظمة الوقود والتحكم ومعالجة الهواء، وأنظمة الإرسال الآلية، وأنظمة توليد الطاقة الكهربائية، والبطاريات، وأنظمة الطاقة المكهربة، وتوليد الهيدروجين، ومنتجات خلايا الوقود. تتخذ "كامينز" منذ تأسيسها في عام 1919 من كولومبوس في إنديانا (الولايات المتحدة الأمريكية) مقراً رئيسياً لها، وتوظف حوالى 61,600 شخص ملتزمين بتوفير الطاقة لعالم أكثر ازدهاراً، وذلك من خلال ثلاث أولويات عالمية في إطار مسؤوليتها المؤسسية تعدّ هامة للغاية للمجتمعات السليمة، وهي: التعليم والبيئة وتكافؤ الفرص. تقدم "كامينز" الخدمات لزبائنها عبر الإنترنت من خلال شبكة من مواقع التوزيع التي تملكها الشركة ومواقع لموزعين مستقلين، ومن خلال آلاف مواقع الوكلاء حول العالم. حققت "كامينز" أرباحاً ناهزت 2.3 مليار دولار أمريكي من مبيعات بلغت قيمتها 23.6 مليار دولار أمريكي في عام 2019. ندعوكم للاطلاع على كيفية قيام "كامينز" بتزويد الطاقة لعالمٍ يعمل بلا توقف، وذلك من خلال الوصول إلى البيانات الصحفية والمزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني التالي: https://www.cummins.com/always-on

بيانات الإفصاح التطلعية

إن المعلومات الواردة في هذا البيان والتي ليست محض تاريخية هي بيانات تطلعية بالمعنى المقصود في قانون إصلاح التقاضي الخاص بالأوراق المالية لعام 1995، بما في ذلك البيانات المتعلقة بتنبؤاتنا وإرشاداتنا والنتائج الأولية والتوقعات والآمال والمعتقدات والنوايا بشأن الاستراتيجيات المتعلقة بالمستقبل. وتتضمن هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، بيانات تتعلق بخططنا وتوقعاتنا لعائداتنا والأرباح قبل اقتطاع الفوائد والضرائب والاستهلاك والاهتلاك. قد تختلف نتائجنا المستقبلية الفعلية مادياً عن تلك المتوقعة في مثل هذه البيانات التطلعية بسبب عدد من العوامل، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر: تباطؤ السوق الناجم عن آثار جائحة "كوفيد-19" أو غيرها من أزمات الصحة العامة أو الأوبئة أو الجائحات؛ وانعكاسات الإغلاق الممتد أو تعطّل عملياتنا جرّاء جائحة كوفيد-19 على قدرات التصنيع وسلاسل التوريد؛ ونقص الإمدادات والمخاطر المالية للموردين، ولا سيما من أي من موردينا الأحاديي المصدر، بما في ذلك الموردين الذين قد يتأثرون بجائحة "كوفيد-19"؛ ومواءمة قدراتنا وإنتاجنا مع الطلب، مع أخذ تأثيرات "كوفيد-19" في الحسبان؛ وتعرض عميل رئيسي لنا لضائقة مالية، لا سيما جراء جائحة "كوفيد-19"؛ وأي نتائج سلبية لمراجعتنا الداخلية على عملية إصدار شهادات الانبعاثات والامتثال لمعايير الانبعاثات؛ وزيادة التدقيق من جانب الهيئات التنظيمية، فضلاً عن عدم القدرة على التنبؤ على صعيد اعتماد وتطبيق وإنفاذ معايير الانبعاثات في أنحاء العالم؛ والاختلال في أسواق الائتمان والأسواق المالية العالمية نتيجةً لجائحة "كوفيد-19"؛ والآثار السلبية للإجراءات الحكومية لتحقيق الاستقرار في أسواق الائتمان والمؤسسات المالية والقطاعات الأخرى؛ وعمليات سحب المنتج؛ وتطوير تقنيات جديدة تقلّل الطلب على منتجاتنا وخدماتنا الحالية؛  وتغير السياسات في التجارة الدولية؛ وتباطؤ تطوير البنية التحتية و/أو انخفاض أسعار السلع الأساسية؛ وخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي؛ والعلاقات العمالية أو التوقف عن العمل؛ والاعتماد على فريق القيادة التنفيذية لدينا وعلى موظفين رئيسيين آخرين؛ وقبولٌ أقل من المتوقع للمنتجات أو الخدمات الجديدة أو الحالية؛ والتغييرات في ممارسات الاستعانة بمصادر خارجية للمحركات من قبل كبار العملاء؛ وخطتنا لإعادة ترتيب حافظتنا من عروض المنتجات من خلال استكشاف عمليات الاستحواذ والتصفية الاستراتيجية والشكوك المرتبطة بالدخول في مثل هذه الصفقات؛ والتعرض لانتهاكات أمنية محتملة أو اختلالات أخرى في أنظمة تكنولوجيا المعلومات وأمن البيانات لدينا؛ والتحديات أو التكاليف غير المتوقعة في استكمال إجراءات خفض التكاليف ومبادرات إعادة الهيكلة؛ والفشل في تحقيق النتائج المتوقعة من استثمارنا في المشروع الاستثماري "إيتون كامينز أوتوميتد ترانسميشن تكنولوجيز"؛ والمخاطر السياسية والاقتصادية وغيرها من العمليات في عدد من البلدان؛ ونشاط المنافسين؛ والمنافسة المتزايدة، بما في ذلك المنافسة العالمية المتزايدة بين عملائنا في الأسواق الناشئة؛ وتغير أسعار صرف العملات الأجنبية؛ والتباين في تكاليف المواد والسلع؛ وإجراءات المشاريع الاستثمارية والشركات المستثمر فيها الأخرى التي لا نتحكم فيها بشكل مباشر، والدخل الناتج عنها؛ والتغييرات في الضرائب؛ وتكاليف ومخاطر الامتثال القانوني والأخلاقي العالمي؛ ومطالبات المسؤولية عن المنتجات؛ والقوانين والأنظمة البيئية الصارمة بشكل متزايد؛ وأداء أصول خطة التقاعد خاصتنا وتقلب معدلات الحسومات، ولا سيما تلك المرتبطة بالتباطؤ المستمر للاقتصاد العالمي بسبب جائحة "كوفيد-19"؛ وإجراءات الحظر أو القيود المستقبلية على استخدام المنتجات العاملة بالديزل؛ وسعر وتوافر الطاقة؛ ومزيج مبيعاتنا من المنتجات؛ وحماية وصحة براءات الاختراع وحقوق الملكية الفكرية الأخرى الخاصة بنا؛ ونتيجة الدعاوى والإجراءات الحكومية المعلقة والمستقبلية؛ واستمرار توافر التمويل والأدوات المالية والموارد المالية بالمبالغ وفي الأوقات المناسبة وبالشروط المطلوبة لدعم أعمالنا المستقبلية؛ والمخاطر الأخرى المفصلة من وقت لآخر في ملفاتنا المودعة لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة، بما في ذلك على وجه الخصوص قسم عوامل الخطر في تقريرنا السنوي لعام 2019 المعدة وفق النموذج "10-كي" والتقارير ربع السنوية في النموذج "10-كيو". ونحث المساهمين والمستثمرين المحتملين والقراء الآخرين على النظر في هذه العوامل بعناية عند تقييم البيانات التطلعية ونحذرهم من الاعتماد المفرط على هذه البيانات التطلعية. تعود هذه البيانات التطلعية الواردة هنا إلى تاريخ هذا البيان الصحفي فحسب، ولا نتعهد بأي التزام بتحديث أي بيانات تطلعية علناً، سواء كان ذلك نتيجة لمعلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو غير ذلك. يمكن العثور على المزيد من المعلومات التفصيلية حول العوامل التي قد تؤثر على أدائنا في ملفاتنا المودعة لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة، والمتوفرة على الرابط الإلكتروني http://www.sec.gov أو http://www.cummins.com في قسم علاقات المستثمرين على موقعنا الإلكتروني.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20201116005038/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق