في تونس... قرارات جديدة تهم الطلاب

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ونشرت القرارات على صفحة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التونسية بموقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك".

© REUTERS / ZOUBEIR SOUISSI

ووفقا للبيان المنشور فقد تقرر انتظام الدراسة عن بعد بنسبة "100%" لمدة أسبوعين، أي طوال الفترة الممتدة من يوم الإثنين 2 نوفمبر/تشرين الثاني، وحتى يوم السبت 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، مع التأكيد على العودة إلى التدريس الطبيعي بداية من يوم الاثنين 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

وبالنسبة للطلبة الذين لا تتوفر لديهم قدرة الوصول إلى المناهج عن بعد، قرر الاجتماع تمكينهم من استعمال القاعات المجهزة بحواسيب مرتبطة بشبكة الإنترنت، والمتوفرة بالمؤسسات الجامعية، حتى يتمكنوا من متابعة الدروس عن بعد، مع اعتماد المرونة لتمكين طلبة من مؤسسات أخرى من استعمال هذه القاعات وذلك في حدود الإمكان.

أيضا قرر الاجتماع تمكين طلبة كليات الطب وطب الأسنان والصيدلة والمدرسة الوطنية للطب البيطري من مواصلة أعمالهم، مع ضرورة الالتزام بالبروتوكول الصحي.

وبحسب البيان ونظرًا للظروف الاستثنائية التي تعيشها الجامعة (جائحة كوفيد) قرر المجلس الترخيص استثنائيًا للطلبة المسجلين بالسنوات الأولى، في السنة الجامعية 2019-2020، من الشهادة الوطنية للإجازة في نظام "أمد" والذين استوفوا حقهم في التسجيل، وذلك بتمكينهم من تسجيل رابع بعنوان السنة الجامعية 2020-2021 على أن يقع دراسة ملفاتهم من قبل لجنة يتم استحداثها بالوزارة للغرض، كما أقر المجلس مراجعة النصوص القانونية ذات الصلة.

وبالنسبة لأطروحات الماجيستير والدكتوراه قرر الاجتماع اعتماد المقرر المؤرخ في 20 مايو/ آيار 2020 الصادر عن الوزارة والمتعلق بالترخيص للطلبة المعنيين بمناقشة مشاريع التخرج، وأطروحات الدكتوراه بالمؤسسات الجامعية، والاقتصار على الحضور الحصري للمترشّح وأعضاء لجنة المناقشة، مع ضرورة التقيّد بالبروتوكول الصحّي.

كما تقرر الترخيص استثنائيًا لمناقشة مذكرات ختم الدروس والماجستير، عن بعد، بالنسبة إلى الطلبة العالقين بالخارج مع ضرورة توفير مراقب من المؤسسة المتواجد بها الطالب حاليًا بالخارج والتي تؤمّن المناقشة عن بعد مع المؤسسة الجامعية التونسية المعنية، كما يمكن عند الاقتضاء إجراء المناقشة عن بعد بالسفارات والبعثات الديبلوماسية والبعثات الجامعية التونسية بالخارج بعد التنسيق مع الإدارة العامة للتعاون الدولي.

أما بالنسبة لطلبة الدكتوراه والمدرسين الموجودين حاليًا بالخارج والمعنيين بمناقشة أطروحات الدكتوراه والتأهيل الجامعي، أقر المجلس إرجاء مناقشاتهم إلى حد توفر إمكانية حضورهم وذلك في حدود الآجال القانونية.

كما تقرر استمرار العمل بالمبيتات والمطاعم الجامعية للطلبة المقيمين الذين يرغبون في البقاء لمتابعة الدروس عن بعد.

أيضا قرر الاجتماع إرجاء تنظيم كافة التظاهرات والمؤتمرات العلمية التي يمكن أن ينجر عنها تجمعات مع إمكانية تنظيمها عن بعد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق