سوليديا تكنولوجيز تعلن عن إمكانية تحويل الخرسانة إلى بالوعة...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بيسكاتاواي، نيوجيرسي-الجمعة 16 أكتوبر 2020 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): تحدث توم سكالر، الرئيس التنفيذي لشركة "سوليديا تكنولوجيز"، عن إمكانية تحويل الخرسانة التي تنتجها "سوليديا" إلى بالوعة امتصاص للكربون لكوكب الأرض خلال كلمته ضمن سلسلة مؤتمرات "تيد" التي ألقاها في الحدث العالمي لإطلاق مبادرة "كاونت دوان" (العد العكسي) التي تنظمها منظمة "تيد" و"فيوتشر ستيواردز". وقد تمّت دعوة توم إلى مبادرة "كاونت داون"، وهي عبارة عن مبادرة ترمي إلى حشد الجهود لاتخاذ الإجراءات للتصدي لتغير المناخ، لشرح كيفية مساهمة الإسمنت والخرسانة في تحدي الكربون العالمي (للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري) والتأثير المحتمل لتقنيات إنتاج جديدة لمنتجات الإسمنت والخرسانة من "سوليديا" ("سوليديا سيمنت" و"سوليديا كونكريت").

وقال توم في هذا السياق: "لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري، يعدّ الابتكار في كلّ من عملية إنتاج الإسمنت واستخدام الكربون عاملاً ضرورياً للغاية. ويجري حالياً اختبار تقنيتنا الجديدة للخرسانة الجاهزة للاستخدام فب تطبيقات البنية التحتية. فضلاً عن ذلك، قعملنا على تجاوز حدود أبحاثنا إلى أبعد من ذلك من خلال تقديم تكنولوجيا تتيح تحويل الخرسانة إلى بالوعة امتصاص للكربون؛ ما يعني أننا نستهلك كمية من ثاني أكسيد الكربون تفوق تلك التي تنبعث أثناء عملية الإنتاج".

وأثناء استعراضه للمسألة، أوضح توم كيف تساهم الخرسانة في دعم تحدي الكربون العالمي نظراً لكونها مصنوعة من الإسمنت. وقال: "مقابل كل طن يتم إنتاجه من الإسمنت، ينبعث نحو طن من ثاني أكسيد الكربون في الجو. نتيجة لذلك، تعدّ صناعة الأسمنت ثاني أكبر مصدر للانبعاثات ثاني أكسيد الكربون الصناعية وهي مسؤولة عن نحو ثمانية في المائة من الانبعاثات العالمية".

ومن خلال تغيير العناصر الكيميائية للأسمنت، تساهم "سوليديا" في خفض الانبعاثات في مصنع الإسمنت وتستهلك في الوقت عينه ثاني أكسيد الكربون في إنتاج الخرسانة. وأضاف في هذا الصدد: "يتفاعل الإسمنت الذي نقوم بصناعته مع ثاني أكسيد الكربون بدلاً من الماء. وأثناء المعالجة، يؤدي التفاعل الكيميائي مع الإسمنت إلى تفكيك جزيئات ثاني أكسيد الكربون ويعزل الكربون لاستخدامه في صنع حجر الكلس الذي يلصق أجزاء الخرسانة معاً".

أما فيما يتعلق بإنتاج الخرسانة سابقة الصب التي تتم معالجتها في الأفران، أوضح توم قائلاً: "عندما تقوم بالجمع بين خفض الانبعاثات أثناء عملية إنتاج الإسمنت مع استهلاك ثاني أكسيد الكربون أثناء المعالجة، فإننا نحد من البصمة الكربونية للإسمنت بنسبة تصل إلى 70 في المائة".

وأثناء وصفه لنظام توصيل الكربون المختلف الذي تم تطويره للخرسانة سابقة التجهيز، أضاف: "بما أننا لا نستطيع استخدام غاز ثاني أكسيد الكربون في موقع البناء، توجب علينا إدخاله في الخرسانة بشكله الصلب أو السائل. نحن نتعاون مع الشركات التي تحول نفايات ثاني أكسيد الكربون إلى مجموعة من المواد الكيميائية، مثل حمض الأوكساليك أو حتى حمض الستريك – نفسه الموجود في عصير البرتقال. نستخدم هذه الأحماض للتفاعل مع الإسمنت الذي نستخدمه وتعبئة ما يصل إلى أربعة أضعاف الكربون، مما يمنحنا خرسانة خالية من الكربون".

وفي إشارة إلى التأثير المحتمل، أوضح توم قائلاً: "هذا يعني أنه في غضون ساعات قليلة، يمكن أن يستهلك كيلومتر واحد من الطريق بشكل دائم نفس كمية ثاني أكسيد الكربون التي تمتصها حوالي 100 ألف شجرة خلال عام واحد. فبفضل الكيمياء ونفايات ثاني أكسيد الكربون، لدينا القدرة على تحويل الخرسانة - ثاني أكثر المواد استخداماً على كوكب الأرض - إلى بالوعة امتصاص للكربون لصالح هذا الكوكب".

لمحة عن "سوليديا تكنولوجيز"

تعدّ "سوليديا تكنولوجيز"، التي تتخذ من بيسكاتاواي بولاية نيوجيرسي (الولايات المتحدة الأمريكية) مقراً لها، شركة متخصصة في تقنيات الاسمنت والخرسانة. وتعمل الشركة على جعل استخدام ثاني أكسيد الكربون عملية سهلة ومربحة لتشييد مبانٍ ومواد بناءٍ فائقة ومستدامة. وتستطيع "سوليديا" على نطاق واسع كل عام إزالة 1.5 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون، وتوفير ثلاثة تريليون لتر من المياه النقية، وخفض استهلاك الطاقة بما يساوي حوالي 260 مليون برميل من النفط، وإزالة 100 مليون طن من مكبات نفايات الخرسانة، مع إشراك القطاع في استجابة سريعة وقابلة للتوسع على الصعيد العالمي لبعض أكبر التهديدات التي تواجه الناس والكوكب. وتتضمن قائمة المستثمرين في "سوليديا" كلاً من "كلينر بيركنز" و"برايت كابيتال"، و"بي إيه إس إف"، و"بي بيه"، و"لافارج هولسيم"، و"توتال إنيرجي فنتشرز"، وصندوق استثمارات المناخ التابع لـ"مبادرة شركات النفط والغاز بشأن المناخ" (أو جي سي آي)، و"إير ليكويد"، و"بيل جوي"، ومستثمرين آخرين من القطاع الخاصّ. وتتضمن قائمة الجوائز التي نالتها الشركة: جائزة التكنولوجيا النظيفة العالمية 100 لعام 2020 و2019 و2014؛ وجائزة أفضل مكان عمل في نيوجيرسي لعام 2020 و2014؛ واعتماد شركة "بيه بي" لتطوير قطاع الكربون المنخفض لعام 2020 و2019 و2018؛ وحلّ النبضات الشمسية 1000 الفعالة لعام 2019، وجائزة الجولة النهائية للتحدي الأكبر من "إي آر إيه" لعام 2017 (سابقاً "سي سي إي إم سي")؛ وجائزة "ساستينيا 100" لعام 2016؛ وجائزة أفضل شركة للعام من "إن جيه بيز" لعام 2015؛ وجائزة الدور النهائي للتحدي الأكبر من "سي سي إي إم سي" لعام 2014؛ وأفضل 100 شركة في مجال البحث والتطوير لعام 2013؛ ونهائي جائزة "كاتيرفا" لعام 2013؛ والمرشح النهائي لجائزة "كلايمت كو لاب" من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. ويمكنكم متابعة "سوليديا" على "لينكد إن"، و"إنستغرام"، و"تويتر"، و"يوتيوب".

لمحة عن "تيد"

تعد "تيد" منظمة غير ربحية مكرّسة لـنشر الأفكار التي تستحق الإنتشار، غالباً على شكل محادثات قصيرة يقدّمها كبار المفكرين والفاعلين. تُقدّم العديد من هذه المحادثات في مؤتمرات "تيد" وفي صالونات "تيد" الوديّة وفي آلاف أحداث "تيد إكس" التي تنظمها المنظمة بشكل مستقل حول العالم. وتتاح مقاطع الفيديو الخاصة بهذه المحادثات مجاناً على موقع TED.com الإلكتروني ومنصات أخرى. وتُنشر إصدارات صوتية من محادثات "تيد" على "تيد توكس دايلي"، المتاحة على جميع منصات البث الصوتي.

يمكنكم متابعة "تيد" على "تويتر" و"فيس بوك" و"إنستغرام" و"لينكد إن". كما يمكنكم التواصل عبر البريد الإلكتروني التالي: [email protected]

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" businesswire.com) ) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20201015005299/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق