رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يعلق على التطبيع مع إسرائيل

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وقال الريسوني، في حوار مع وكالة "الأناضول"، إن "اتفاقي التطبيع (الإماراتي والبحريني) لهما تأثيرات سلبية على القضية الفلسطينية، لكنها عابرة وسطحية".

© REUTERS / Axel Schmidt/File Photo

وأضاف أن "القضية الفلسطينية قضية عميقة، هي قضية شعوب أولا، فالتأثير الحاسم وإن كان بطيئا هو موقف الشعوب".

وتابع أن "الشعوب العربية حتى الآن فاقدة لزمام أمورها، ولكنها مع ذلك تشكل خزانا هائلا للرفض والممانعة تجاه المشاريع الاستعمارية".

وأشار الريسوني إلى أنه "لو كان للتطبيع مع إسرائيل أن ينجح لنجح في مصر والأردن، وقبل ذلك مع الفلسطينيين الواقعين تحت حكم إٍسرائيل، ولكن الفلسطينيين والمصريين والأردنيين هم أشد الشعوب رفضا لإسرائيل ولحلفائها العرب وغير العرب".

ولفت إلى أن "هذه صفقة قديمة تم طبخها منذ عشر سنين أو أكثر، ثم جرى التحضير التدريجي لإعلانها وترسيمها".

وقال: " إن أولى خطواتها الواضحة هي اغتيال القيادي الفلسطيني الشهيد محمود المبحوح في دبي، مطلعَ 2010، بتنسيق بين الموساد والأمن الإماراتي برئاسة ضاحي خلفان، وهذا ما أكده ضمنيا جبريل الرجوب القيادي في حركة فتح، الذي صرح مؤخرا بأن الإمارات تقاطع السفير الفلسطيني ولا تتعامل معه، منذ سنة 2010 إلى الآن".

واستكمل الريسوني: "هواجس الربيع العربي وفوبيا الشعوب، وتصاعد الوعي الديموقراطي والحقوقي، كلها أمور دفعت الكيان الإماراتي إلى مزيد من التعلق والاحتماء بإسرائيل ومخابراتها، وطلب الحماية والرعاية منها بأي ثمن".

وشهد البيت الأبيض في العاصمة الأمريكية واشنطن، يوم 15 سبتمبر/ أيلول، توقيع اتفاقيتي سلام بين الإمارات وإسرائيل، والبحرين وإسرائيل.

وأقام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حفلا لتوقيع الاتفاقيتين، بحضور وفود من الإمارات برئاسة عبد الله بن زايد، والبحرين برئاسة وزير الخارجية عبد اللطيف الزياني، فيما يرأس الوفد الإسرائيلي رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وأكد الرئيس الأمريكي أن هذا الاتفاق هو أول اتفاق سلام مع إسرائيل ودول عربية بعد أكثر من ربع قرن، مضيفا أن الكثير من الدول سوف تتبع هذا الاتفاق.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق