انفجار بيروت.. خبير متفجرات يكشف: «نترات الأمونيوم» ليست المسئولة الوحيدة.. والدليل «السحابة البرتقالية»

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الموجز  

فجر خبير متفجرات إيطالي مفاجأة من العيار الثقيل بشأن انفجار مرفأ بيروت، الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي وتسبب في مقتل المئات وإصابة أكثر من 5 آلاف.

وقال دانيلو كوبي، أحد أشهر خبراء المتفجرات في إيطاليا، في تصريحات لصحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية: "أعتقد أن أسلحة وذخائر حربية كانت موجودة لحظة وقوع الانفجار في المرفأ اللبناني. ولعل ما يؤكد على ذلك هو السحابة البرتقالية اللون التي تصاعدت."

وأضاف كوبي أن الأمر يبدو أشبه بانفجار مستودع أسلحة، مضيفاً كان ينبغي أن يكون هناك محفز لتنفجر مادة الأمونيوم، وإلا لما انفجر كل شيء معًا.

وحول ما تم تداوله في لبنان خلال الساعات الماضية عن وجود مفرقعات اشتعلت وتمددت إلى نترات الأمونيوم، قال كوبي: "تحتوي الألعاب النارية على أجزاء بسيطة من المتفجرات لكن الباقي من الورق المقوى والبلاستيك، وعندما تنفجر تسبقها دائمًا صفارات، إلا أننا لا نسمعها في المقاطع التي انتشرت للانفجار"

وأوضح الخبير أنه عند انفجار نترات الأمونيوم "تتولد سحابة صفراء لا لُبس في لونها، لكن ما ظهر في انفجار مرفأ بيروت لم يكن فقط كرة بيضاء اللون آخذة في الاتساع بل أيضا عمود دخان برتقالي يميل إلى اللون الأحمر الفاتح. هذا اللون يدلّ تقليديا على معدن الليثيوم الذي يعتبر عنصراً أساسياً في صناعة الصواريخ".

واعتبر كوبي أن ما حدث "كان يتعلق بتخزين مؤقت للسلاح في المرفأ"، قائلاً: "أعتقد أنه كان هناك انفجار أول بحجم متوسط تسبب في نشوب حريق في مخزن يحتوي على كمية من الذخيرة".

وكانت قد وجهت أصابع الإتهام في لبنان إلى حزب الله، المدعوم من إيران، خاصة وأنه الحزب الوحيد المسلح في البلاد والمسيطر أمنياً على العديد من المعابر، فضلاً عن المطار والمرفأ.

يشار إلى أن انفجاراً مدمراً وقع مساء الثلاثاء الماضي، في منطقة ميناء بيروت، بالقرب من القاعدة البحرية اللبنانية، وتسببت بوقوع العديد من الضحايا وتدمير العشرات من المنازل والممتلكات العامة في أحياء العاصمة بيروت.

وبحسب السلطات المحلية، فإن الانفجار نتج عن حريق في مستودع كان يضم 2750 طناً من مادة "نترات الأمونيوم" التي سبق أن صادرتها الجمارك عام 2014، والتي كانت مخزنة هناك.

وأمس الثلاثاء، نفى الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصرالله، أي صلة للحزب بانفجار بيروت، قائلاً إن "الاتهامات التي لا تزال تصر عليها فضائيات لبنانية وقنوات تليفزيونية عربية أخرى، تدفع في اتجاه الحرب الأهلية" في لبنان.

وأكد نصرالله، في كلمة متلفزة، أنه "لا توجد أي صلة بين حزب الله ومرفأ لبنان، ولا يعلم ما يدور بداخله، ولا تقع على الحزب أي مسئولية تتعلق بإدارته وتأمينه"، بحسب قوله. 

وقال الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني: "منذ أولى ساعات الفاجعة خرجت قوى سياسية ووسائل إعلام لتقول إن الانفجار كان لمخزن صواريخ لحزب الله، وذلك للقول إن حزب الله دمركم وهذا فيه تجني".

وأضاف: "هناك ضحايا من حزبنا وأهلنا في انفجار بيروت والقول إن المخزن لحزب الله فيه مظلومية".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق