كورونا يحاصر «إسرائيل».. غلق أحياء سجّلت تفشيًّا للجائحة

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فرضت دولة الاحتلال الإسرائيلي إغلاقًا شاملًا على عددٍ من الأحياء في مدن شكلت بؤرة جديدة لتفشي وباء كورونا، في ظل ارتفاع معدلات الإصابات إلى مستويات غير مسبوقة.

 

وقالت قناة "كان" الرسمية اليوم الجمعة، إن اللجنة الوزارة لمكافحة كورونا فرضت إغلاقا على 10 أحياء في مدينة القدس المحتلة وبيت شيمش (على الطريق بين تل أبيب والقدس)، واللد والرملة (وسط) وكريات ملاخي (جنوب) لمدة أسبوع.

 

وكانت سلطات الاحتلال قد فرضت قبل أيام إغلاقا على مستوطنة بيتار عيليت في الضفة الغربية المحتلة.

 

ويحظر الدخول أو الخروج من تلك المناطق خلال فترة الإغلاق كما يتم تقييد حركة السكان داخلها وجميع الأنشطة الاقتصادية.

 

وبحسب معطيات وزارة الصحة سجلت مدينة القدس خلال الأسبوع الأخير 1081 إصابة جديدة، ليصل عدد المصابين الحاليين بالمدينة إلى 2310، فيما سجلت بيت شيمش 148 إصابة جديدة بكورونا ليصل عدد المصابين الحاليين فيها إلى 310. 

 

واندلعت صباح اليوم، مواجهات بين السكان وغالبيتهم من المتدينين اليهود والشرطة الإسرائيلية التي وصلت لفرض إجراءات الإغلاق.

 

وسجلت "كريات ملاخي" هذا الأسبوع 138 إصابة جديدة بكورونا ليرتفع عدد المصابين الحاليين إلى 177.

 

وشهدت مدينة اللد إحدى مدن فلسطين التاريخية المحتلة عام 1948 تسجيل 139 إصابة رفعت إجمالي المصابين بالمدينة إلى 258.

 

الرملة المحتلة منذ عام 1948 سجلت هي الأخرى 94 إصابة بكورونا خلال أسبوع لترتفع حصيلة المصابين بالمدينة إلى 226 مصابا.

 

وأمس الخميس، سجلت وزارة الصحة الإسرائيلية أكبر عدد من الإصابات منذ تفشي الوباء في دولة الاحتلال في مارس الماضي.

 

وبلغ عدد المصابين أمس 1464 ما رفع الحصيلة إلى 35631 مصابا من بينهم 121 في حالة وصفت بالحرجة، فيما توفي 350 إسرائيليا من الوباء.

 

ومن المقرر أن يشهد ميدان رابين وسط مدينة تل أبيب غدا تظاهرة حاشدة بمشاركة الآلاف من أصحاب المتاجر والأعمال المستقلة التي تضررت جراء فرض قيود جديدة.

 

والإثنين الماضي، فرضت الحكومة، قيودا جديدة للحد من تفشي كورونا، من بينها إغلاق النوادي وصالات اللياقة البدنية وحمامات السباحة،والحانات  وتقليص عدد رواد دور العبادة والمطاعم وحافلات النقل العام.

 

وتضمنت القيود الجديدة تحديد عدد المصلين في المعابد والمساجد والكنائس في دولة الاحتلال بـ 19 شخصا، وعدد ركاب كل حافلة نقل عام بـ 20 مع فتح النوافذ وحظر تشغيل مكيفات الهواء داخلها.

 

وتحظر القيود استقبال أي مطعم لأكثر من 20 زائر داخله، وحظر التجمعات لأكثر من 20 شخصا، وأن يعمل 30 بالمائة من الموظفين الحكوميين من داخل منازلهم.

 

وأمس الخميس، أعلن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزير المالية "يسرائيل كاتس" خلال مؤتمر صحفي خطة مساعدة للمتضررين من أزمة كورونا، تضمنت حزمة مساعدات على مدى عام كامل.

 

ويشمل المخطط تقديم إعانات البطالة للعمال، ومنحة مساعدة اجتماعية للعاملين لحسابهم الخاص حتى 15 ألف شيكل كل شهرين (4.36 ألف دولار)، ومنحة مساعدة لأصحاب المتاجر، كما شمل التعهد بتحويل مبلغ يصل إلى 7،500 شيكل (2177 دولار) للعاملين لحسابهم الخاص وأصحاب الأعمال الذين تلقوا بالفعل مساعدة من الدولة، وذلك في وقت مبكر من الأسبوع المقبل.

 

يشار إلى أن دولة الاحتلال الإسرائيلي تشهد موجة ثانية من كورونا في ظل ارتفاع معدلات الإصابة التي سبق وانخفضت في الأسبوع الثالث من مايو الماضي، إلى متوسط 16 حالة يوميا.

 

الخبر من المصدر..

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق