صور| بنيران كورونا.. الهندوس يحرقون منازل المسلمين في الهند

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في وسط غرفة متفحمة وسقفها منهار، جلست الفتاة الهندية المسلمة "هينا تبسوم" القرفصاء وهي تصف كيف هاجم حشد من الهندوس منزلها البسيط قبل نحو شهرين.

 

وفي مقابلة مع إذاعة "صوت أمريكا"، قالت هينا البالغة من العمر 20 عاما:" كنا صائمين في رمضان وكات الساعة 12:30 ظهراـ وفجأة هاجمنا الغوغاء فألقوا القنابل والقنابل الحارقة واسطوانة غاز داخل الغرفة، وقبل أن يشتعلوا كنت داخل الغرفة، وأنقذني بعض الجيران قبل أحترق".

 

وأضافت في تصريحاتها للإذاعة أن:" كل شيء في الغرفة تحول إلى رماد".

 

هينا لم تكن المسلمة الوحيدة التي تعرض منزلها للحرق من قبل حشود من الهندوس في بلدة تيلينيبارا الواقعة على مسافة 45 كيلومتر شمال مدينة كلكتا، فقد تعرضت عشرات الأسر المسلمة لهجمات مماثلة.

وعن سبب هذا الهجمات، ذكرت الإذاعة أن هناك شائعة انتشرت في البلدة أن مئات المسلمين أصيبوا بفيروس كورونا وأنهم أصابوا أفراد من الهندوس الذي يمثلون الأغلبية في المدينة.

   

وأثارت الشائعة العنف الهندوسي ضد المسلمين، حيث أضرموا النيران على مدار 3 أيام بداية من 10 مايو في منازل 45 أسرة مسلمة. في المقابل حاول المسلمون الانتقام فدمروا 9 منازل ومحال للهندوس.

 

ويتهم أعضاء في فريق أرسله الحزب الشيوعي إلى البلدة لتقصي الحقائق، الحزب الحاكم "بهاراتيا جاناتا" بالمساهمة في إذكاء العنف الطائفي.

 

وقال الناشط الحقوقي مالاي تيواري عضو فريق تقصي الحقائق: "نشر قادة حزب بهاراتيا جاناتا شائعة مفادها أن مئات المسلمين أصيبوا بكوفيد 19 في المدينة وكانوا ينشرون العدوى بين الهندوس.. الأخبار الزائفة أثارت مشاعر قوية ضد المسلمين وأثارت العنف الطائفي".

وبدأ النزاع في المدينة في الأسبوع الثاني من شهر مايو بمجرد أن أصبح معروفا أن 5 من المسلمين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا.

 

وفي غضون ساعات، بات المسلمون محاصرون في العديد من الأحياء ذات الأغلبية الهندوسية، بمنعهم من استخدام الطرق المحلية.

 

وقال جولشان آرا أحد سكان البلدة: "منع الهندوس المسلمين من استخدام بعض المراحيض والحمامات العامة. وقيل لأصحاب المتاجر الهندوس ألا يبيعوا السلع للمسلمين."

 

وأضاف:" في بعض المناطق ذات الأغلبية الهندوسية، هدد الهندوس بضرب المسلمين إذا شوهدوا هناك".

وانتشرت المشاعر المعادية للمسلمين بسرعة بعد أن نشر أرجون سينغ ، عضو حزب بهاراتيا جاناتا ، صورة لرجل مسلم ملطخ بالدماء على موقع "فيسبوك" وزعم أنه رجلا هندوسيا تعرض للضرب من قبل المسلمين.

 

ولم يعلق الحزب الحاكم على الاتهامات الموجهة له بشأن إذكاء النزاع.

 

النص الأصلي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق