نتنياهو يتهم القضاء بالتخطيط لانقلاب.. ماذا يحدث في «إسرائيل»؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اتهم رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو المدعي العام أفيخاي مندلبليت بالتخطيط لمؤامرة انقلاب ضده، وذلك بعد رفض الأخير السماح له بالحصول على تبرع من رجل أعمال لتغطية أتعاب فريق الدفاع عنه في محاكمته بقضايا فساد.

 

ورفض مندلبليت طلب نتنياهو الحصول على 10 مليون شيكل (2.89 مليون دولار)، من صديقه رجل الأعمال سبنسر بارتريدج، كتبرع لتتغطية نفقات محاكمته التي بدأت أولى جلساتها الشهر الماضي.

 

وأكّد مندلبليت وفق ما أورته القناة "12" الإسرائيلية أن هذه الأموال يتم تقديمها لنتنياهو بصفته موظفا عاماً في الدولة.

 

وأوضح المدعي العام الإسرائيلي وجهة نظره القانونية بالقول :"ما يتم تقديمه لنتنياهو لأنه موظف عام ولذلك هي محظورة".

 

وعرض رجل الأعمال الإسرائيلي سبنسر بارتريدج، التكفل بتمويل محاكمة نتنياهو من خلال دفع مبلغ 10 مليون شيكل (2.89 مليون دولار).

 

وكتب نتنياهو في تغريدة له على موقع تويتر مساء الثلاثاء: "تم الكشف عن مؤامرة انقلاب مندلبليت بالكامل"، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت".

 

وأضاف: "على نحو مثير للاستغراب ومخجل، دعا مسؤولون بوزارة العدل اليوم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للاستقالة من منصبه كشرط لكي يتمكن من الدفاع عن نفسه حيال لائحة الاتهام التي لا أساس لها من الصحة التي فصلها مندلبليت ضده".

 

وتابع نتنياهو: "يحاول مندلبليت إلغاء القرار الديمقراطي الذي اتخذه ملايين المواطنين الذين صوتوا لبنيامين نتنياهو رئيسا للوزراء، وكذلك قرار 11 من قضاة المحكمة العلي بأن بإمكان نتنياهو تولي مهام منصبه".

 

وكانت القناة "13" الإسرائيلية قد نقلت مساء الثلاثاء عن قياديين بوزارة العدل قولهم :"إذا كان نتنياهو يريد هدية الـ 10 ملايين شيكل من صديق، فليقدم استقالته ووقتها يمكنه الحصول أيضا على 20 مليون شيكل".

 

وأوضحوا أن الحديث يدور عن "طلب الحصول على مبلغ كبير ليس هناك مبرر للموافقة عليه. هذه هدية محظورة".

 

من جانبه، دخل رئيس المعارضة الإسرائيلية يائير لبيد على الخط، متطرقا لهجوم نتنياهو على مندلبليت قائلا: "محاولة الانقلاب الوحيدة التي تحدث هنا هي محاولة نتنياهو تحويل إسرائيل من ديمقراطية إلى ديكتاتورية ومحاولته الإجرامية لتحويل مندلبليت إلى هدف للتهديدات والتحريض".


يشار إلى أنّ مقربين من نتنياهو كانوا قد شنوا هجوما كاسحا على مندلبليت بعد رفضه طلب نتنياهو واتهموه باضطهاد الأخير ومحاولة الإيقاع به.

 

وردًا على ذلك قال وزير الدفاع بيني جانتس  (رئيس حزب أزرق- أبيض) في تغريدة على موقع تويتر: "أدعم بشكل كامل قرار المدعي العام وكل منظومة تنفيذ القانون بإسرائيل. وسوف يستمرون في أداء دورهم دون خوف وبمهنية وحزم".

 

وتبنى وزير العدل "آفي نيسنكورن" (أزرق- أبيض) وجهة النظر ذاتها قائلا في تغريدة : "مندلبليت لا يضطهد أحدًا.. فقط يؤدي دوره. الهجوم على حراس القانون يضر الديمقراطية، وإضعاف الديمقراطية سيضر حقوق كل مواطن في إسرائيل".

 

وفي 24 مايو الماضي، بدأت في المحكمة المركزية بالقدس المحتلة أولى جلسات محاكمة نتنياهو بتهم الرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال في 3 قضايا فساد.

 

وكان مندلبليت قدم في يناير الماضي لائحة الاتهام إلى المحكمة الإسرائيلية، ضد نتنياهو بعد فشل الأخير في الحصول على حصانة برلمانية.

 

وبحسب إعلام عبري، يتوقع أن تستغرق محاكمة نتنياهو عامين على الأقل وربما ثلاثة أعوام، إذ يمكن الأخذ في الاعتبار مثلا زيارات دبلوماسية مهمة تم تحديد موعدها خلال جلسات المحاكمة المحددة سلفاً.

 

الخبر من المصدر..

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق