شبيجل: أمريكا تُسلم ألمانيا تاجر كوكايين مشهورًا عالميًّا

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قالت مجلة شبيجل الألمانية، إِنَّ الولايات المتحدة سلمت ألمانيا الشريك الرئيسي لتاجر الكوكايين المشهور عالميًّا بابلو إسكوبار، بعد فترة سجن طويلة قضاها في السجون الأمريكية.

 

ووفقًا لمعلومات شبيجل، عمل الألماني الكولومبي كارلوس ليدر، تاجر المخدرات الذي سلمته أمريكا لألمانيا صباح الثلاثاء، كشريك أول لأحد أشهر تجار الكوكايين في العالم، بابلو إسكوبار، وكان متورطًا في الانضمام لكارتل ميديلين‏، وهي منظمة إجرامية كولومبية سيئة السمعة متخصصة في تهريب الكوكايين بين أمريكا الجنوبية والولايات المتحدة.

 

وبحسب تقرير المجلة، هبطت صباح الثلاثاء طائرة أمريكية كانت تُقِلْ مارشالين أمريكيين كانا يصطحبان كارلوس ليدر، البالغ من العمر 70 عامًا، في رحلة مقررة من نيويورك إلى فرانكفورت لتسليم الألماني الكولومبي إلى السلطات الفيدرالية في المطار.

 

وكان ليدر، الذي كان يطلق عليه أيضًا "تشارلي المجنون"، قائدًا لما يسمى كارتل ميديلين، وقام بتهريب أطنان من الكوكايين من كولومبيا إلى الولايات المتحدة في السبعينيات والثمانينيات، وبالتالي تربح المليارات.

 

وأشار التقرير إلى أَنَّ  ليدر كان أول من تفنن في تطبيق ما يسمى بمصطلح "طائرات الكوكايين"، فكان الكارتل ينقل الكوكايين إلى ميامي كل يوم عبر أسطول كامل من الطائرات الصغيرة.

 

ولفت إلى أَنَّه تم إلقاء القبض على تاجر المخدرات الألماني الكولومبي في كولومبيا عام 1987،  وتم تسليمه إلى الولايات المتحدة، وهناك، قضت محكمة أمريكية على التاجر بالسجن 134 عامًا.

 

وأضافت شبيجل أَنَّ ليدر تعاون بعد ذلك مع السلطات الأمريكية، حيث شهد في المحكمة ضد تاجر الكوكايين البنمي الشهير، مانويل نورييغا، ومنذ ذلك الحين، ظل مكان وجوده في أمريكا بمثابة لغز.  

 

وأردف  التقرير أَنَّ السفارة الألمانية أصدرت لليدر جواز سفر مؤقت لترحيله في بداية يونيو.

 

وعزت شبيجل ترحيل تاجر المخدرات إلى صفقة دبلوماسية، حيث طالبت كولومبيا لسنوات عديدة بتسليمه إلى وطنه بعد قضاء فترة سجنه في الولايات المتحدة، لكن بعض أقاربه احتجوا لخشيتهم أن يتم وضعه خلف القضبان مرة أخرى في كولومبيا على الرغم من الاحتجاز الطويل في سجون الولايات المتحدة.

 

 

رابط النص الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق