هل يصبح البيتكوين عملة قانونية في أغلب الدول؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

إن عُملة البيتكوين من العملات التي أثارت الجدل كثيراً منذ ظهورها إلى وقتنا الراهن. حيث أنه رغم ما مر به العالم من الكثير من الأحداث والكوارث الطبيعية ووباء كورونا أثناء عام 2020 ومروراً واستكمالاً لعام 2021، فقد ظل البيتكوين في ارتفاع مستمر. نرى في الإحصائيات الموضحة في الصورة التالية حالة عامة من الإقبال على البيتكوين منذ ظهوره. اختلف منحنى الإقبال على البيتكوين في الآونة الأخيرة، لاسيما في عام 2021. تفشى وباء الكورونا وسقط النظام المالي التقليدي وبدأ الأفراد حتى في الوطن العربي إلى اللجوء لعملة البيتكوين كبديل فعال للاقتصاد المُنهار.

BKido98n_jn9Soag5EHUb-gOHUg1sywkFD4dLMXR

سنناقش في هذا المقال، الأسباب التي أدت إلى انتشار البيتكوين وإقبال الشرق الأوسط والوطن العربي عليه بهذا القدر، كما نستعرض أيضاً مستقبل البيتكوين بناء على الوضع الحالي.

البيتكوين في الوطن العربي

bkki4skoaGKnPTM-nMOyc0yk6L09RvNr71SsBLYY

يُعتبر البيتكوين من أهم العملات المشفرة التي اجتاحت العالم بشكل عام منذ ظهورها عام 2009 وتم تفعيل استخدامها 2010. انتشر استخدام البيتكوين والعملات المشفرة بشكل عام في العالم أجمع حيث صدقت الكثير من البلاد الغربية مثل الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وإسبانيا وفرنسا استخدام البيتكوين كعملة رسمية مصرح بها. على الصعيد الآخر، لم يكن الوطن العربي بصديق جيد أو مُرحب للعملات الرقمية بشكل عام والبيتكوين بشكل خاص. ولكن، جاء مطعم ذي بيتزا غايز في الإمارات العربية المتحدة ليُعلن علنياً أن البيتكوين عُملة مُرحب بها ولا يجب الاستهانة بها على الإطلاق. حيث افتتح رامي بدوي وزوجته أمبر هايك مطعم البيتزا في 2013 والمميز في المطعم أن البيتكوين هي العملة الأساسية والرسمية للدفع في المطعم مقابل البيتزا. ظن الكثير من الأشخاص أن هذا المطعم سيغلق حتماً وأنه لا مجال له للنجاح في بلد عربي لا تشجع العملات الرقمية بعد. ولكن، سرعان ما أعلنت الإمارات العربية المتحدة بناءها للصرفات الآلية للبيتكوين والعملات الرقمية في بعض الشوارع نظراً لانتشار استخدام العملة الافتراضية في دول الخليج عامةً. بعد ذلك، أصبحت الكثير من الشركات والمحلات تأخذ مبادرات إيجابية نحو العملات الرقمية والبيتكوين. حيث أعلنت شركة ايدونيوس الرائدة في مجال الخدمات التجميلية باستقبالها للدفعات بالبيتكوين كوسيلة مصرح بها للدفع. ليس هذا فقط، بل أعلنت شركة تسلا الشهر الماضي أنها ستقبل بشكل قاطع البيتكوين كعملة مصرح بها للدفع مقابل خدماتها وسلعها. كما أنها أيضاً أعلنت شرائها مبلغ 1.5 مليار دولار من البيتكوين كجزء أساسي وأصل ثابت من أصولها الشرائية والنقدية. على صعيد آخر، نشرت الجزائر في الجرائد الحكومية عام 2018 قانونية استخدام البيتكوين كوسيلة للدفع كما لم يتم حذر استخدام العملات الرقمية والبيتكوين في المملكة العربية السعودية. أصدرت تركيا إعلان بشأن تنظيم استخدام البيتكوين في المستقبل القريب.

إيجابيات وسلبيات البيتكوين

pHbwAiyhp481S101JuE3fMRDdFcM83IlErU57-SB

xBOuqxLph1CJcB7jfcxFRWpYdzB9jMwMkErMfJt6

جذب البيتكوين الكثير من المستهلكين ليس من فراغ ولكن، حصل البيتكوين على مجموعة من المميزات التي لا حصر لها والتي يجب أن يتم وضعها في الاعتبار عند النظر إلى إيجابيات وسلبيات البيتكوين.

تتمثل إيجابيات البيتكوين في النقاط التالية:

  • تُعتبر البيتكوين عملة لا مركزية مشفرة وبالتالي لا يوجد مجال للتعامل الروتيني في البنوك المركزية وأيضاً يتميز التعامل مع العملة بإخفاء هويتك ومعلومات الشخصية. ولذلك، أقبل الكثير من العرب في الآونة الأخيرة على العاب كازينو اون لاين عبر الإنترنت من خلال مواقع تحتوي العاب الكازينو اون لاين. تتميز معظم المواقع بأنه منصة عالية المستوى تضم الكثير من فئات ألعاب الكازينو مثل الروليت والمراهنات والبلاك جاك وغيرها من الألعاب الأخرى التي يقبل عليها الجميع. ليس هذا فقط، بل يتبع الكازينو أيضاً تقنية التشفير التي تتميز بها عملة البيتكوين كذلك. ولهذا السبب يستطيع اللاعبون الحصول على أرباحهم بالبيتكوين التي تُعتبر الآن من أغلى العملات.

  • يتميز البيتكوين أيضاً بالأمان والخصوصية العالية حيث لا يُمكن لقراصنة الإنترنت أن يقوموا بالتهكير على معلوماتك الشخصية والمالية ولذلك لأنها مُشفرة في المقام الأول.

  • من الجدير بذكر انعدام تكاليف نقل وتحويل العملات عبر الإنترنت كما يتميز أيضاً بأن التحويل يتم بنقرة زر فقط حيث لا يحتاج إلى الانتظار لوقت طويل على الإطلاق.

  • يستطيع مستخدمي العملات الرقمية والبيتكوين إتمام عمليات الدفع على مدار الساعة في أي وقت ولأي مكان.

بينما تتمثل سلبيات البيتكوين في الآتي:

  • لا يُمكن إتمام عملية الدفع إلا من خلال التواصل بالإنترنت. حيث أن استخدام البيتكوين يتطلب طاقة كهربائية كبيرة.

  • يتطلب تحويل البيتكوين إلى عملات ورقية الكثير من الأموال والتكاليف.

  • لازالت بعض البلاد لا تُحبذ التعامل بالبيتكوين وتحاول الوصول إلى عملة رقمية ولكن مركزية حتى يتم التحكم في المعاملات غير الشرعية حيث أن تشفير المعلومات عند التعامل بالبيتكوين يُساء استخدامه كثيراً في المعاملات غير الشرعية مثل السرقة وتجارة الأثار والسلاح.

  • لازالت البيتكوين بطيئة نوعاً ما في التعاملات التجارية وعمليات البيع بالتجزئة لاسيما في الوطن العربي.

تختلف الآراء حول إيجابيات وسلبيات البيتكوين ولكن يبقي نظرة كُل شخص واحتياج كُل شخص من العملة هو الأساس والدليل المُحتم لاتخاذ القرار حول استخدام البيتكوين من عدمه. يبقى الأساس في كُل هذا الأمر هو أن العالم يتغير بشكل كبير نحو الرقمية وان كُل شيء بوسعه أن يتحول إلى استخدامه وتفعيله من خلال الإنترنت بما في ذلك النظام الاقتصادي.

 
النيل نيوز

0 تعليق