التخطي إلى المحتوى

انتقلت إلى رحمة الله تعالى الطفلة ميرا محمود إمام والتي تبلغ من العمر ثمانية أشهر، قد وافتها المنية صباح يوم الاربعاء الموافق 16/12/2020، والتي كانت تعاني من عيب خلقي في القلب منذ ولادتها ثقب بين الاذنين و البطينين.

توجيهات السيد رئيس الجمهورية

كان والد الطفلة ميرا يعاني من مرض أبنته الصغيرة وتم عرضها على اطباء متخصصين في أمراض القلب وتوجه بها إلى المستشفيات ولكن الإجراءات الروتينية والتكاليف الباهظة هي التي كانت عائقا أمام والد الطفلة لإنقاذ حياة أبنته، فقد استغاث والد الطفلة بالرئيس عبد الفتاح السيسي ليتدخل لإنقاذ حياة أبنته عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

أصدر سيادة الرئيس توجيهاته بسرعة نقل الطفلة ميرا الى مستشفى معهد ناصر وعلاجها على نفقة الدولة، وعلى الفور تم التوجه إلى منزل الطفلة ميرا وتم نقلها بسيارة إسعاف مجهزة إلى معهد ناصر وتم تشكيل فريق طبي متخصص لإجراء الفحوصات اللازمة والسريعة لإنقاذ حياة الطفلة ميرا وإجراء عملية القلب .

عصفورة الجنة تودع الحياة

تم التجهيز لإجراء العملية الخاصة بالطفلة ميرا وتخصص لها غرفة خاصة ومعها والدها ووالدتها لرعايتها بناء على تعليمات السيدة/هاله زايد وزيرة الصحة والسكان وكانت فرحة أسرة الطفلة ميرا بهذا الإهتمام أولا من السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي وسرعة الإستجابة من سيادته لعلاج وإنقاذ حياة ابنتهم التي تبلغ من العمر ثمانية أشهر.

جدير بالذكر انه حالتها قد تدهورت حالتها الصحية وقد تقرر صباح يوم الاربعاء الموافق 16/12/2020 لاجراء الجراحة اللازمة ولكن القدر فقد وافتها المنية قبل إجراء العملية بساعة واحدة نتيجة تضخم في عضلة القلب مما أدى إلى الضغط على الرئتين فقد ودعت ميرا عالم الروتين تاركه لوالديها الحزن عليها ولكنهما راضيين بقضاء الله ولكن لله ما أعطي ولله ما اخذ ولا نقول غير إن لله وإن إليه راجعون اللهم أجعل مئواها الجنة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *